لماذا ترفض زوجتك استقدام خادمة كردستانية؟

main image

تعتبر العمالة المنزلية في المملكة العربية السعودية شيئاً أساسياً في البيوت، فأصبح لا يخلو بيت سعودي من الخادمات، كما أن الكثير من الفتيات يضعن ذلك الشرط في عقد الزواج، وتسبب العمالة المنزلية في السعودية أزمه كبيرة في عملية الاستقدام.

ويقع رب المنزل ضحية تلك الأزمة، حيث إنه يقع بين نارين، الأولى هي غلو وارتفاع أسعار الخادمات وصعوبة الاستقدام، والثانية أن ربات البيوت يشترطن مواصفات محددة لتلك الخادمة، فنجد أن ربات البيت يرفضن الخادمات الكردستانيات، نظراً للجمال اللافت لتلك الفتيات، فيقمن برفض عروضهن رغم حاجتهن، أو استبدالهن بالأفريقيات.

المزيد|هل حقاً يتميز الشباب الخليجي عن غيره؟

في حين أن الطبقة ذات المستوى المادي المرتفع يقمن باستقدامهن، وهو أمر مكلف على الرجل، حيث إن الرواتب الشهرية لهذه العمالة مرتفعة بصورة كبيرة؛ حيث إنها أثبتت نفسها في نجاحها بالأعمال المنزلية، ولم يرصد أية مشاكل من جانب التعامل معهن.

وترجع أزمة الخادمات إلى أن بعض الدول مثل إندونيسيا قامت بمنع استقدام رعاياها في قطاع العمالة المنزلية، كما أن هناك تخوفاً كبيراً من الخادمات البنغاليات، ولعل ذلك يعود إلى عدة أسباب، أهمها الهروب المتكرر لهؤلاء الخادمات، وحالات العنف التي تم رصدها من قبل تجاه بعض الأطفال.

وتبقي وتزال مشكلة العمالة المنزلية في السعودية على رأس المشاكل الاجتماعية التي تؤرق المواطن، من حيث التكلفة وتوفر العمالة وكذلك الأمن و الأمان.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال