النحس يطارد "دي كابريو" رغم حصوله على أوسكار..والسبب!

main image

ليوناردو دي كابريو، هل كسر النحس؟، سؤال يفرض نفسه بقوة خاصة بعد نجاح النجم الأمريكي فى اقتناص جائزة الأوسكار 2016 لأفضل ممثل عن دوره في فيلم "العائد"

المزيد..شاهد| صدمة "دي كابريو" بعد إعلان فوزه بأوسكار 2016

فبعد سنوات من الانتظار والمثابرة والتفاني في العمل واختيار أصعب الأدوار، أخيرا فعلها، ولكن الطريف فى الأمر أن جائزة الأوسكار أقيمت أمس الاثنين، الموافق لـ29 فبراير 2016، والغريب أيضاً أن شهر فبراير لا يكون 29 يوماً إلا في السنوات الكبيسة.

والسنة الكبيسة هى سنة مكونة من 366 يوما، وتتكرر كل أربع سنوات، وهذا يعني أن دي كابريو المسكين لن يتمكن من الاحتفال بحصوله على أوسكار 2016 إلا مره واحدة كل أربع سنوات، فهل لا زال النحس يطارده!؟

وهو الأمر الذى سخر منه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتداولوا صورا لدى كابريو ساخرين من صدمته بعد معرفته أن هذا اليوم لن يتكرر إلا كل أربع سنوات، لتنقص من فرحته التي صبر عليها سنوات.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير