لهذا يجب أن يحتوي نظامك الغذائي على الدهون

main image
12 صور
لهذا يجب أن يحتوي نظامك الغذائي على الدهون

لهذا يجب أن يحتوي نظامك الغذائي على الدهون

وتنقسم الأطعمة الدهنية إلى نوعين: النوع الأول الذي يحتوي على الدهون المهدرجة الضارة، التي تتواجد في الأطعمة السريعة والوجبات المقلية في الزيت، والنوع الثاني وهي الدهون الطبيعية التي تتواجد في العديد من الأطعمة مثل المكسرات ولحوم الأسماك وبعض الفواكه.

وتنقسم الأطعمة الدهنية إلى نوعين: النوع الأول الذي يحتوي على الدهون المهدرجة الضارة، التي تتواجد في الأطعمة السريعة والوجبات المقلية في الزيت، والنوع الثاني وهي الدهون الطبيعية التي تتواجد في العديد من الأطعمة مثل المكسرات ولحوم الأسماك وبعض الفواكه.

ليست جميع الدهون ضارة  يختلف تركيب الدهون التي نتناولها في الأطعمة والوجبات السريعة عن تلك التي نجدها في المصادر الطبيعية كالزيوت الطبيعية والمكسرات، ولحوم الأسماك، بالإضافة إلى بعض الفواكه، فدهون الوجبات السريعة لا تختلف كثيراً عن السموم القاتلة بسبب احتوائها على العديد من المواد المسرطنة، بجانب تسببها في زيادة الوزن وارتفاع مستوى الكولسترول الضار في الجسم.  أما الدهون الطبيعية فهي تحتوي على الأُوميغا 3 التي تحمي الجسم من التهابات العضلات الذي من الممكن أن تتعرض له؛ نتيجة ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، ك

ليست جميع الدهون ضارة : يختلف تركيب الدهون التي نتناولها في الأطعمة والوجبات السريعة عن تلك التي نجدها في المصادر الطبيعية كالزيوت الطبيعية والمكسرات، ولحوم الأسماك، بالإضافة إلى بعض الفواكه، فدهون الوجبات السريعة لا تختلف كثيراً عن السموم القاتلة بسبب احتوائها على العديد من المواد المسرطنة، بجانب تسببها في زيادة الوزن وارتفاع مستوى الكولسترول الضار في الجسم. أما الدهون الطبيعية فهي تحتوي على الأُوميغا 3 التي تحمي الجسم من التهابات العضلات الذي من الممكن أن تتعرض له؛ نتيجة ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، كما أنها تقلل نسبة إصابتك بالنوبات القلبية المفاجئة خاصةً لكبار السن.

الكثير من الطاقة: يعاني الكثير من الأشخاص الذين يتبعون الأنظمة الغذائية، التي لا تحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة من الخمول والكسل في معظم أوقات اليوم؛ لذلك حاول أن تُدخل بعض الأطعمة الدهنية المفيدة إلى قائمة وجبات نظامك الغذائي، فالجسم يحول تلك الدهون المفيدة إلى طاقة لتستطيع ممارسة التمارين الرياضية دون الشعور بالإرهاق.

الكثير من الطاقة: يعاني الكثير من الأشخاص الذين يتبعون الأنظمة الغذائية، التي لا تحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة من الخمول والكسل في معظم أوقات اليوم؛ لذلك حاول أن تُدخل بعض الأطعمة الدهنية المفيدة إلى قائمة وجبات نظامك الغذائي، فالجسم يحول تلك الدهون المفيدة إلى طاقة لتستطيع ممارسة التمارين الرياضية دون الشعور بالإرهاق.

القدرة على التفكير: لا يعلم الكثير من الناس أن المخ يتكون في الأساس من الخلايا الدهنية، لذا من الطبيعي أن يحتاج عقلك إلى تناول كمية مناسبة من الدهون المفيدة لزيادة نشاطك العقلي؛ لذلك حاول أن تقوم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها على مدار اليوم، واستبدل بها الأطعمة الدهنية المفيدة.

القدرة على التفكير: لا يعلم الكثير من الناس أن المخ يتكون في الأساس من الخلايا الدهنية، لذا من الطبيعي أن يحتاج عقلك إلى تناول كمية مناسبة من الدهون المفيدة لزيادة نشاطك العقلي؛ لذلك حاول أن تقوم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها على مدار اليوم، واستبدل بها الأطعمة الدهنية المفيدة.

القدرة الرياضية: سوف تزداد قدرتك الرياضية بزيادة معدل تناوك للدهون المفيدة، وذلك بسبب تحويل الجسم هذه الدهون إلى طاقة عن طريق حرقها، ولقد أثبتت الدراسات الطبية أن حصول الرياضيين على الطاقة، من خلال حرق الدهون أفضل من حصولهم عليها عن طريق الكاربوهيدرات، وذلك بسبب تمتع الجسم بالطاقة اللازمة لفترة زمنية أطول لأداء التمارين الرياضية عند حرق الدهون، وتحويلها إلى طاقة بالمقارنة بحرق الكاربوهيدرات؛ للحصول على الطاقة.

القدرة الرياضية: سوف تزداد قدرتك الرياضية بزيادة معدل تناوك للدهون المفيدة، وذلك بسبب تحويل الجسم هذه الدهون إلى طاقة عن طريق حرقها، ولقد أثبتت الدراسات الطبية أن حصول الرياضيين على الطاقة، من خلال حرق الدهون أفضل من حصولهم عليها عن طريق الكاربوهيدرات، وذلك بسبب تمتع الجسم بالطاقة اللازمة لفترة زمنية أطول لأداء التمارين الرياضية عند حرق الدهون، وتحويلها إلى طاقة بالمقارنة بحرق الكاربوهيدرات؛ للحصول على الطاقة.

 نوم أفضل نوم أفضل  يحافظ مستوى الكولسترول الجيد في الجسم الذي يتسبب به تناول الدهون المفيدة على نسبة مستقرة من السكر في الدم؛ مما يضمن لك نوماً هادئاً دون الشعور بالقلق والتوتر نوم أفضل  يحافظ مستوى الكولسترول الجيد في الجسم الذي يتسبب به تناول الدهون المفيدة على نسبة مستقرة من السكر في الدم؛ مما يضمن لك نوماً هادئاً دون الشعور بالقلق والتوتر يحافظ مستوى الكولسترول الجيد في الجسم الذي يتسبب به تناول الدهون المفيدة على نسبة مستقرة من السكر في الدم؛ مما يضمن لك نوماً هادئاً دون الشعور بالقلق والتوتر.

نوم أفضل : يحافظ مستوى الكولسترول الجيد في الجسم الذي يتسبب به تناول الدهون المفيدة على نسبة مستقرة من السكر في الدم؛ مما يضمن لك نوماً هادئاً دون الشعور بالقلق والتوتر.

مكافحة السرطان: أشارت بعض البحوث الطبية الألمانية الحديثة إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الدهون المفيدة المتواجدة في الأطعمة والزيوت والطبيعية لها بعض الخواص الطبية، التي تساهم في التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

مكافحة السرطان: أشارت بعض البحوث الطبية الألمانية الحديثة إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الدهون المفيدة المتواجدة في الأطعمة والزيوت والطبيعية لها بعض الخواص الطبية، التي تساهم في التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

 المزيد من العضلات : يؤثر تناول الرياضيين للأطعمة المشبعة بالدهون الطبيعية تأثيراً إيجابياً على مستواهم الرياضي، فالدهون تمنح الجسم الكثير من الطاقة التي تتيح للرياضيين ممارسة التمارين لفترات أطول، مما ينعكس بالإيجاب على حجم وقوة الكتلة العضلية، كما تساهم تلك الدهون في الحد من الإصابة بالتقلصات العضلية التي تصيب معظم الرياضيين.  وإذا كنت تنوي زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فلابد لك أن تقوم بتقليل نسبة الكاربوهيدرات، التي تتناولها لكي تحصل على أفضل نتائج هذه الأطعمة.

المزيد من العضلات : يؤثر تناول الرياضيين للأطعمة المشبعة بالدهون الطبيعية تأثيراً إيجابياً على مستواهم الرياضي، فالدهون تمنح الجسم الكثير من الطاقة التي تتيح للرياضيين ممارسة التمارين لفترات أطول، مما ينعكس بالإيجاب على حجم وقوة الكتلة العضلية، كما تساهم تلك الدهون في الحد من الإصابة بالتقلصات العضلية التي تصيب معظم الرياضيين. وإذا كنت تنوي زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فلابد لك أن تقوم بتقليل نسبة الكاربوهيدرات، التي تتناولها لكي تحصل على أفضل نتائج هذه الأطعمة.

وداعاً للجوع :  بالرغم من أن جميع الأنظمة الغذائية تسمح لمتبعيها بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية لتقليل الشعور بالجوع، إلا أن هذا الأمر لا يكلل بالنجاح مع الكثير من الأشخاص.  أما عند زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فسوف تنسى الشعور بالجوع بشكلٍ كبير؛ بسبب ملء الأطعمة الذهنية مساحة كبيرة في معدتك، وهو الأمر الذي سيشعرك بالشبع لفترات أطول.

وداعاً للجوع : بالرغم من أن جميع الأنظمة الغذائية تسمح لمتبعيها بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية لتقليل الشعور بالجوع، إلا أن هذا الأمر لا يكلل بالنجاح مع الكثير من الأشخاص. أما عند زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فسوف تنسى الشعور بالجوع بشكلٍ كبير؛ بسبب ملء الأطعمة الذهنية مساحة كبيرة في معدتك، وهو الأمر الذي سيشعرك بالشبع لفترات أطول.

تجنب السُمنة : إذا كنت تعاني من السمنة والوزن الزائد فقد يكون النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة هو أنسب الأنظمة الغذائية من حيث مساعدتك في التخلص من الوزن الزائد.  لذلك قُم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها يومياً واستبدلها بأطعمة تحتوي على البروتينات والدهون المفيدة كالحوم الأسماك والمكسرات .

تجنب السُمنة : إذا كنت تعاني من السمنة والوزن الزائد فقد يكون النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة هو أنسب الأنظمة الغذائية من حيث مساعدتك في التخلص من الوزن الزائد. لذلك قُم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها يومياً واستبدلها بأطعمة تحتوي على البروتينات والدهون المفيدة كالحوم الأسماك والمكسرات .

مكافحة السكري: تحافظ الأطعمة المشبعة بالدهون المفيدة في استقرار نسبة الأنسولين بالدم؛ مما يؤدي إلى المساهمة في تجنبك لمرض السكري الذي يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً في العالم.

مكافحة السكري: تحافظ الأطعمة المشبعة بالدهون المفيدة في استقرار نسبة الأنسولين بالدم؛ مما يؤدي إلى المساهمة في تجنبك لمرض السكري الذي يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً في العالم.

تسبب الفهم الخاطئ لطبيعة الأطعمة الدهنية وتأثيرها على الصحة في اجتناب جميع أنواع الأطعمة التي تحتوي على الدهون، مما أدى إلى حرمان كثيرين من الفوائد المتعددة للأطعمة الدهنية.

المزيد: احذر.. أسوأ ما يمكن أن تفعله بعد التمارين الرياضية

وتنقسم الأطعمة الدهنية إلى نوعين: النوع الأول الذي يحتوي على الدهون المهدرجة الضارة، التي تتواجد في الأطعمة السريعة والوجبات المقلية في الزيت، والنوع الثاني وهي الدهون الطبيعية التي تتواجد في العديد من الأطعمة مثل المكسرات ولحوم الأسماك وبعض الفواكه.

وإليك أهم الفوائد التي تمنحك إياها الأطعمة التي تحتوي على الدهون الطبيعية، والتي تمنحك الكثير من الفوائد الصحية المهمة.

1- ليست جميع الدهون ضارة

يختلف تركيب الدهون التي نتناولها في الأطعمة والوجبات السريعة عن تلك التي نجدها في المصادر الطبيعية كالزيوت الطبيعية والمكسرات، ولحوم الأسماك، بالإضافة إلى بعض الفواكه، فدهون الوجبات السريعة لا تختلف كثيراً عن السموم القاتلة بسبب احتوائها على العديد من المواد المسرطنة، بجانب تسببها في زيادة الوزن وارتفاع مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.

أما الدهون الطبيعية فهي تحتوي على الأُوميغا 3 التي تحمي الجسم من التهابات العضلات الذي من الممكن أن تتعرض له؛ نتيجة ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، كما أنها تقلل نسبة إصابتك بالنوبات القلبية المفاجئة خاصةً لكبار السن.

2-  الكثير من الطاقة

يعاني الكثير من الأشخاص الذين يتبعون الأنظمة الغذائية، التي لا تحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة من الخمول والكسل في معظم أوقات اليوم؛ لذلك حاول أن تُدخل بعض الأطعمة الدهنية المفيدة إلى قائمة وجبات نظامك الغذائي، فالجسم يحول تلك الدهون المفيدة إلى طاقة لتستطيع ممارسة التمارين الرياضية دون الشعور بالإرهاق.

3- القدرة على التفكير

لا يعلم الكثير من الناس أن المخ يتكون في الأساس من الخلايا الدهنية، لذا من الطبيعي أن يحتاج عقلك إلى تناول كمية مناسبة من الدهون المفيدة لزيادة نشاطك العقلي؛ لذلك حاول أن تقوم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها على مدار اليوم، واستبدل بها الأطعمة الدهنية المفيدة.

لا تفوت: انتظر.. لا تبدأ الحمية الغذائية قبل أن تعرف هذه المعلومات

4- القدرة الرياضية 

سوف تزداد قدرتك الرياضية بزيادة معدل تناوك للدهون المفيدة، وذلك بسبب تحويل الجسم هذه الدهون إلى طاقة عن طريق حرقها، ولقد أثبتت الدراسات الطبية أن حصول الرياضيين على الطاقة، من خلال حرق الدهون أفضل من حصولهم عليها عن طريق الكاربوهيدرات، وذلك بسبب تمتع الجسم بالطاقة اللازمة لفترة زمنية أطول لأداء التمارين الرياضية عند حرق الدهون، وتحويلها إلى طاقة بالمقارنة بحرق الكاربوهيدرات؛ للحصول على الطاقة.

5- نوم أفضل

يحافظ مستوى الكولسترول الجيد في الجسم الذي يتسبب به تناول الدهون المفيدة على نسبة مستقرة من السكر في الدم؛ مما يضمن لك نوماً هادئاً دون الشعور بالقلق والتوتر.

6- مكافحة السرطان

أشارت بعض البحوث الطبية الألمانية الحديثة إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الدهون المفيدة المتواجدة في الأطعمة والزيوت والطبيعية لها بعض الخواص الطبية، التي تساهم في التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

7- المزيد من العضلات

يؤثر تناول الرياضيين للأطعمة المشبعة بالدهون الطبيعية تأثيراً إيجابياً على مستواهم الرياضي، فالدهون تمنح الجسم الكثير من الطاقة التي تتيح للرياضيين ممارسة التمارين لفترات أطول، مما ينعكس بالإيجاب على حجم وقوة الكتلة العضلية، كما تساهم تلك الدهون في الحد من الإصابة بالتقلصات العضلية التي تصيب معظم الرياضيين.

وإذا كنت تنوي زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فلابد لك أن تقوم بتقليل نسبة الكاربوهيدرات، التي تتناولها لكي تحصل على أفضل نتائج هذه الأطعمة.

اقرأ أيضاً: قم بتمرين عضلات جسمك بدمبل واحد (فيديو)

8- وداعاً للجوع 

بالرغم من أن جميع الأنظمة الغذائية تسمح لمتبعيها بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية لتقليل الشعور بالجوع، إلا أن هذا الأمر لا يكلل بالنجاح مع الكثير من الأشخاص.

أما عند زيادة تناولك للأطعمة الدهنية فسوف تنسى الشعور بالجوع بشكلٍ كبير؛ بسبب ملء الأطعمة الذهنية مساحة كبيرة في معدتك، وهو الأمر الذي سيشعرك بالشبع لفترات أطول.

9- تجنب السمنة

إذا كنت تعاني من السمنة والوزن الزائد فقد يكون النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المفيدة هو أنسب الأنظمة الغذائية من حيث مساعدتك في التخلص من الوزن الزائد.

لذلك قُم بتخفيض عدد الكاربوهيدرات التي تتناولها يومياً واستبدلها بأطعمة تحتوي على البروتينات والدهون المفيدة كلحوم الأسماك والمكسرات. 

10 - مكافحة السكري

تحافظ الأطعمة المشبعة بالدهون المفيدة في استقرار نسبة الأنسولين بالدم؛ مما يؤدي إلى المساهمة في تجنبك لمرض السكري الذي يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً في العالم.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من لياقة