الحقيقة خلف أكبر الخرافات المتعلقة بالأطعمة

معلومات غير دقيقة منتشرة حول تأثير الأطعمة

خرافات عديدة تتعلق بتأثير الاطعمة على البشر

المعدلات العالية من البروتين لا تؤثر سلبا على الكلى

البطاطا الحلوة ليست أفضل أو أسوأ من البطاطا البيضاء

البطاطا البيضاء تصبح مضرة بسبب طريقة طهيها

اللحوم الحمراء لا تتسبب بالسرطان

الملح لا يتسبب بارتفاع ضغط الدم

صفار البيض مفيد جداً خلافا لما هو شائع

القمح الذي نستهلكه معالج ومضر بالصحة

محاولة استيعاب أو فهم كل ما يقدم لنا يومياً حول تأثير الأطعمة مهمة مستحيلة. فقد يخرج العلماء بنظرية أن زيت اللوز مفيد للصحة، ثم يحذرون منه بعد مدة قصيرة.
 
تناقض نشهده بشكل دوري، وكل من يحاول اتباع نصائح خبراء التغذية، يجد نفسه أمام طريق مسدود، فهل يتبع النصحية الأولى التي تسمح له بتناول اللحوم الحمراء مثلاً، أم يتبع النصحية الثانية التي تمنعه من تناولها؟! 
 
لفصل الحقيقة عن الخرافات، سنعرض لكم لائحة بالأطعمة المستهلكة على نطاق واسع، علّها تساعدكم على حسم قراركم. 

اقرأ أيضاً: تأثيرات جانبية غريبة لأطعمة نتناولها يومياً

الكثير من البروتين مضر بالصحة 
 
 
الخرافة: النظام الغذائي الغني بالبروتين يضر بالكلى. 
 
أصل الخرافة: في العام ١٩٨٣ خرجت مجموعة من العلماء بنظرية قوامها أن الحميات الغنية بالبروتين تزيد معدل الترشيح الكبيبي؛ أي كمية الدماء تعبر في الدقيقة الواحدة خلال المرشحات الدقيقة في الكليتين. 
 
ما يحسمه العلم: أكد العلماء أن الحميات الغنية بالبروتين تزيد بالفعل معدل الترشيح الكبيبي، لكن لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الكليتين. وفي الواقع لا توجد دراسة علمية واحدة تؤكد أن تناول البروتين يضر بعمل الكلى.
 
الخلاصة: يجب تناول معدلات من البروتين تتناسب مع وزنك. 
 
البطاطا الحلوة صحية 
 
 
الخرافة: البطاطا الحلوة أفضل من البطاطا البيضاء.
 
أصل الخرافة: الشعوب بشكل عام تستهلك البطاطا البيضاء، التي تكون إما معالجة أو مقلية، وعليه تم الربط بينها وبين السمنة. في  المقابل فإن البطاطا الحلوة التي تؤكل كاملة، تم اعتبارها صحية؛ لمساهمتها بخفض نسبة السكر في الدم. 
 
ما يحسمه العلم: البطاطا البيضاء والحلوة تحتويان على متممات غذائية مختلفة، وعليه لا يمكن القول إن إحداهما أفضل من الأخرى. فمثلاً النوع الحلوة منها غني بالألياف وفيتامين A، بينما النوع الأبيض يحتوي على معدلات أعلى من المعادن والماغنيسيوم والبوتاسيوم. أما حين يتعلق الأمر بمعدلات السكر في الدم، فإن البطاطا الحلوة تخفضه، لكن مشكلة البطاطا البيضاء تكمن في طريقة تناولها. ما يجعلها مضرة بالصحة. الإضافات الغنية بالدهون أو قليها تجعلها مضرة، لكنها بشكلها الأساسي غير مضرة بالصحة.
 
الخلاصة: البطاطا الحلوة ليست أفضل من البيضاء، والعكس صحيح، الضرر يكمن في الأسلوب المعتمد لطبخ كل منها. 
 
اللحوم الحمراء والسرطان 
 
 
الخرافة: اللحوم الحمراء تتسبب بالسرطان.
 
أصل الخرافة: في العام 1986، اكتشف عالم ياباني أن الجرذان التي تم إطعامها الأمينات الحلقية غير المتجانسة، وهي مركبات نجدها في اللحوم التي نفرط في طهيها، أصيبت بالسرطان. ومنذ ذلك الحين تم الربط بين اللحوم الحمراء والسرطان. 
 
ما يحسمه العلم:  لم تكتشف أي دراسة علاقة مباشرة وواضحة بين استهلاك اللحوم الحمراء والسرطان. كما أن العالم الياباني تحدث عن اللحوم التي يتم الإفراط في طهيها على حرارة مرتفعة. الدراسات التي عادة تطالعنا مبنية على عدد محدد من البشر، وترتبط بالنظام الصحي الخاص بهؤلاء، وعليه فإن النتائج لا يمكن تعميمها.
 
الخلاصة: لا داعيَ للتوقف عن تناول اللحوم المشوية، لكن يفضّل التخلص من الأجزاء المحروقة. 

وأيضاً: قلم رصاص لحل مشكلة الصداع نهائياً

الملح وضغط الدم
 
 
الخرافة: الملح يتسبب بارتفاع ضغط الدم.
 
أصل الخرافة: في العام 1940 ذاع صيت باحث يُدعى والتر كمبنر، بعد اللجوء إلى الحد من معدلات استهلاك الملح لمعالجة ضغط الدم المرتفع. ومنذ ذلك الحين يتم الربط بين الأمرين. 
 
ما يحسمه العلم: الملح لا يتسبب بضغط الدم المرتفع، لكنه قد يؤثر سلباً على الذين يعانون منه. الحالات التي أصيب به بسبب الملح تعاني من «حساسية الملح». الأصل في الإصابة بضغط الدم يعود إلى عدم التوازن بين مستويات البوتاسيوم والصوديوم، وعليه فإن استهلاك البوتاسيوم بكميات قليلة يمكن أن يسبب ضغط الدم.  
 
الخلاصة: الملح لا يتسبب بضغط الدم وحمية توازن بين معدلات البوتاسيوم والصوديوم بديل عن الحد من استهلاك الملح لمن يعانون من ضغط الدم. 
 
صفار البيض والكولسترول
 
 
الخرافة: صفار البيض غني بالكولسترول ويسبب أمراض القلب.
 
أصل الخرافة: لا يوجد شخص بعينه خرج بهذه الخرافة، لكن مجموعة من خبراء التغذية قرروا منع الذين يعانون من الوزن الزائد من تناول صفار البيض؛ لمساعدتهم على خسارة الوزن. 
 
ما يحسمه العلم: معدل الكولسترول في الطعام الذي نتناوله يؤثر بشكل طفيف جداً على الكولسترول في الدم. صفار البيض يرفع معدلات الكولسترول المفيد في الدم، ولا يتسبب بأي شكل من الأشكال بأمراض القلب. 
 
الخلاصة: البيضة الكاملة من أكثر أنواع الطعام إشباعاً؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين والدهون الصحية والمعادن بسعرات حرارية قليلة. 
 
القمح الكامل 
 
 
الخرافة: القمح الكامل من الأطعمة الصحية وأساس الحمية المتوازنة. 
 
أصل الخرافة: القمح قبل العام ١٩٦٠ كان مفيداً، لكن وبعد التعديل الجيني، تحول إلى ما هو عكس ذلك. لكن الترويج له كطعام صحي استمر. 
 
ما يحسمه العلم: القمح الجديد يسبب السمنة، ويرفع معدلات الكولسترول ويضاعف مخاطر الإصابة بالالتهابات. لذلك يجب عدم خداع النفس بعبارة «القمح الكامل»، جميع المواد التي نستهلكها معالجة وتتضمن مواد مضرة بالصحة. 
 
الخلاصة: ما لم تكن تحصل على القمح مباشرة من الحقل، فإن عبارة «القمح الكامل» مزحة سمجة مضرة بالصحة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

أيهما أفضل لمحاربة كورونا غسل اليدين أم ارتداء القفازات الطبية؟

أبرزت دراسة طبية حديثة أهمية الغسيل الدوري لليدين بالماء والصابون مقارنة بارتداء القفازات الطبية في دراسة حطمت كل الأفكار الشائعة والمغلوطة لدى الملايين.هل يمكن التقاط عدوى كورونا من الطعام؟.....