كيف تتعامل مع الشخصيات السامة في بيئة العمل؟

main image
8 صور
طريقة التعامل مع الشخصيات السلبية مفتاحك للسعادة في العمل

طريقة التعامل مع الشخصيات السلبية مفتاحك للسعادة في العمل

الشخصيات المتنمرة تهين وتذل الاخرين

الشخصيات المتنمرة تهين وتذل الاخرين

الشخصيات الغاضبة لا يمكنها التحكم بنوبات غضبها وافعالها

الشخصيات الغاضبة لا يمكنها التحكم بنوبات غضبها وافعالها

الشخصيات العنيدة  تؤثر سلباً على العمل

الشخصيات العنيدة تؤثر سلباً على العمل

المدير المتطلب لا يهمه سوى النتائج

المدير المتطلب لا يهمه سوى النتائج

الشخصيات العدوانية السلبية يخفون الغضب والعدائية تحت مظهر وديع

الشخصيات العدوانية السلبية يخفون الغضب والعدائية تحت مظهر وديع

الشخصيات المزاجية لا يمكن توقع تصرفاتها

الشخصيات المزاجية لا يمكن توقع تصرفاتها

الشخصيات الكاذبة موجودة في كل بيئة عمل

الشخصيات الكاذبة موجودة في كل بيئة عمل

المكتب، أو أي بيئة أخرى خاصة بالعمل هي المكان الوحيد الذي تمضي فيه وقتاً أطول مما تمضيه في المنزل. وكما هو معروف فإن بيئة العمل غالباً ما تكون مشحونة بالتوتر بسبب ضغوطات العمل، بالإضافة إلى طباع بعض المديرين والزملاء. وهكذا عوض أن يكون المكتب بيئة مثالية للإنتاج يصبح بيئة سامة تحول حياتك إلى جحيم يومي.
 
وبما أن العامل يمضي غالبية وقته في العمل، فإنه من المستحيل تجنب الصدامات بين حين وآخر، خصوصاً مع الشخصيات السامة. تجنب هذه النوعية من الشخصيات تحد كبير بحد ذاته؛ لأن تصرفاتهم تختلف بين يوم وآخر، لكن هذا لا يعني أن التواجد حولهم مفيد لعملك، أو لراحتك النفسية في العمل.
 
فما هو نوعية الزملاء والمدراء التي عليك تجنب التعامل معهم أو تقليص التعامل معهم لحده الأدنى؛ لتكون سعيداً في عملك. ما هو المقاربات التي عليك اعتمادها للحد من تأثيرهم السلبي؟
 

اقرأ أيضاً: 5 شخصيات يفسدون فريق العمل.. تجنبهم لتنجح

 
الشخصيات المتنمرة
 
 
هذه النوعية من الشخصيات عادة تلجأ لإذلال الآخرين وإلحاق الأذى النفسي بهم؛ من أجل الحصول على النتائج. التعامل مع هذه الشخصيات مدمر نفسياً؛ لأنهم لا يضعون حدوداً لأنفسهم، بالنسبة إليهم يحق لهم قول وفعل أي شيء. للتعامل معها ننصح باعتماد الهدوء وعدم الرد بالمثل، كما ننصح بمحاولة وضع الشخص المتنمر عند حده باكراً، وعدم تأجيل الموضوع. استعمال التعابير الإيجابية عادة ينفع مع هؤلاء، فمثلاً بعد قيام المدير أو الزميل المتنمر بفعلته، حاول مقاربة الموضوع بأسلوب هادئ وإيجابي.
والإشارة إلى أن فعلته تلك جعلتك تتعثر في عملك، وأنك ملتزم بالقيام بكل ما يلزم لإنجاز المهمة.
 
الشخصيات الغاضبة
 
 
هؤلاء عادة يصابون بنوبات غضب، ولا يتمكنون من السيطرة على انفعالاتهم ما يجعلهم يقومون بتصرفات تكون دخيلة على بيئات العمل، من المهم بمكان معرفة ما يثير غضبهم، ويجعلهم يفقدون السيطرة قد تكون نوبات غضبهم مثلاً تحصل بعد الاجتماعات الطويلة أو بسبب التأخر في إنجاز العمل وفق الجدول الزمني المحدد. الحديث معهم يجب أن يتم بعد انتهاء نوبة غضبهم، وليس خلالها، المقاربة يجب أن تكون مدعومة بوقائع وأدلة، وتبتعد كلياً عن أسلوب المواجهة، وبنبرة هادئة جداً.
 
الشخصيات العنيدة
 
 
إما يتم إنجاز الأمور وفق رؤيتهم أو لا يتم إنجازها على الإطلاق. هؤلاء عقبة أمام إنجاز أي عمل، وغالباً ما يؤثر وجودهم ضمن فريق العمل بشكل سلبي على الإنتاجية وعلى الآخرين. أسلوب التعامل معهم يكون من خلال التعابير الإيجابية وتقديم خيارات أخرى أوسع ومقاربات مختلفة. الذكاء هنا هو بطريقة تقديم الخيارات، لا تقدمها على أنها افكارك الخاصة بل بأسلوب يوحي بأنها أفكارهم، خصوصاً إن كانوا في مناصب قيادية. أما في حال كانوا من الزملاء فعليك دعم المواجهة بإثباتات توضح لهم وللإدراة بأنهم يشكلون عقبة.
 

وأيضاً:  نصائح تجنبك عداوة زملائك في العمل

 
المدير المتطلب 
 
الشخصيات المتطلبة شائعة جداً بين المديرين، فهم يتوقعون من الموظف إنجاز أمور يستحيل عادة إنجازها، ولا يهمهم إطلاقاً قدرة الموظف على تحمل الأعباء. ما يهمهم هو إنجاز المهام والمشاريع، ولو على حساب الجميع. طريقة التعامل معهم محفوفة بالمخاطر؛ لأن المديرين عادة ينظرون إلى الأمور من الخارج أي أنهم لا يعرفون ولا يريدون أن يعرفوا التفاصيل، مقاربتك يجب أن تكون بشرح ما يتطلبه إنجاز المشروع، وبالتالي وبشكل غير مباشر التلميح إلى ضرورة وضعه لأهداف واقعية يمكن إنجازها، في حال كنت متأخراً في إنجاز المهام العديدة المنوطة بك، استفسر عن الأولويات ومن هناك اشرح له من دون تقديم الأعذار ما يحصل معك.
 
الشخصيات العدوانية السلبية
 
 
هؤلاء يستحيل معرفة ما يفكرون به ويفتقدون مهارات التواصل، ولا تجدهم إطلاقاً حين تحتاج إليهم. في الظاهر يبدون كحمل وديع، لكنهم يحملون في داخلهم الغضب والعدائية، كما أنهم يتجنبون المواجهة ولا يعبرون عن رأيهم إطلاقاً ويرفضون القيام بالمهام المنوطة بهم. طريقة التعامل معهم تكمن في معرفة أسلوب التواصل، الذي يرتاحون إليه، فقد يفضلون البريد الإلكتروني، أو المذكرات المطبوعة على الحديث المباشر. وبما أنه لا سبيل لاستبدال الحديث وجهاً لوجه احرص على أن يكون مباشراً ومختصراً.
 
الشخصيات المزاجية 
 
 
هذه النوعية من الشخصيات تتصرف بشكل غير متوقع في مناسبات لا يمكن توقعها. قراراتهم تكون متسرعة وعشوائية أحياناً بسبب حدة مشاعرهم. المقاربة المثالية هي الهدوء الشديد لمنع نفسك من المبالغة بردة فعلك نتيجة استفزازهم. حاول معرفة الدلائل التي تشير إلى تحول في مزاجهم، وحاول تجنبهم خلال هذه الفترة. حس الفكاهة ينفع مع هذه النوعية من الشخصيات، لكن بعد انتهاء نوبات تحولهم وليس خلالها.
 
الشخصيات الكاذبة
 
 
متلاعبون ومستعدون للكذب والقيام بأي شيء يخدم مصلحتهم. لا يمكن الوثوق بهذه النوعية من الأشخاص على الإطلاق؛ لأن الصدق ليس من أولوياتهم. أسلوب التعامل مع هذه النوعية من الشخصيات السامة هو الاختصار والتوسع. أي أنه حين يكذب أحدهم ويضعك في موقف محرج لا علاقة لك به، اعتمد أسلوب المحققين معهم. أي الحصول بداية على أجوبة مختصرة على أسئلة مختصرة، ثم اطلب منهم التوسع. هكذا يمكن فضح كذبهم؛ لأن الدخول في التفاصيل سيجعلهم يقعون ضحية كذبهم وزيفهم.
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات