لن تصدق ما قام به هؤلاء الأشخاص خلال مقابلة العمل

main image
11 صور
لن تصدق ما قام به هؤلاء الأشخاص خلال مقابلة العمل

لن تصدق ما قام به هؤلاء الأشخاص خلال مقابلة العمل

التميز للحصول على الوظيفة يدفع البعض للتصرف بجنون

التميز للحصول على الوظيفة يدفع البعض للتصرف بجنون

إحداهن قررت الاحتفاظ بصورة عائلة المدير

إحداهن قررت الاحتفاظ بصورة عائلة المدير

إستغرقت مقابلة العمل وقتاً طويلا فبدأ بالصراخ

إستغرقت مقابلة العمل وقتاً طويلا فبدأ بالصراخ

قرأ كف المدير رغماً عنه

قرأ كف المدير رغماً عنه

وظيفة احلامه هي دهن بيوت العصافير

وظيفة احلامه هي دهن بيوت العصافير

قام بغناء الأجوبة على أسئلة المقابلة

قام بغناء الأجوبة على أسئلة المقابلة

قامت بوضع الكريم على قدميها خلال المقابلة

قامت بوضع الكريم على قدميها خلال المقابلة

وضع يده على قلب المدير للتواصل معه من القلب للقلب

وضع يده على قلب المدير للتواصل معه من القلب للقلب

العمل في الفندق بالنسبة اليه يعني العيش هناك

العمل في الفندق بالنسبة اليه يعني العيش هناك

لا يريد العمل معهم بل يسعى خلف الخصم على بضائعهم

لا يريد العمل معهم بل يسعى خلف الخصم على بضائعهم

كل شخص يبحث عن عمل جديد يحاول البروز والتميز عن غيره؛ كي يضاعف حظوظه بالحصول على الوظيفة. لكن البعض يعتمدون مقاربات خاطئة تحول التميز إلى غرابة وأحياناً الى جنون. 
 
الحالات التي سنذكرها ورغم أنها قد تبدو جنونية لكنها شائعة، قد لا تكون التصرفات نفسها، لكن القيام بتصرفات خارجة عن المألوف خلال مقابلات العمل شائع أكثر مما يخيل إليكم.
 
لا يوجد سبب يفسر دوافع هؤلاء، قد يكون التوتر، أو قد يكون تخمين خطأ بأن صاحب العمل سيجدها تصرفات ظريفة، أو ببساطة لا يملك حدوداً يتوقف عندها، فبالنسبة إليه يمكنه القيام بما يشاء حين يشاء، وفي أي مكان يشاء. 
 
فلنتعرف على جنون بعض الأشخاص خلال مقابلات العمل. 

صورة عائلة المدير 

 
المديرون عادة يحتفظون بصورة لعائلاتهم في مكاتبهم، وتكون إما على المكتب أو خلفه أو في زواية مخفية ما. الصور هذا لها تأثيرها الكبير على المرشح للوظيفة، فهو يشعر بقليل من الاطمئنان؛ لأن المقتنيات الشخصية البارزة تخفف من جدية الموقف.
 
لكن إحداهن ولسبب ما قررت بعد انتهاء مقابلة العمل التوجه إلى مكتب المدير الذي يجري معها المقابلة، الإمساك بصورة عائلته، منحه ابتسامة غريبة، ثم وضعها في حقيبة يدها والمغادرة. 

نوبة من الصراخ 

 
مقابلات العمل قد تستغرق وقتاً طويلاً، وكلما طال الوقت بدأ المتقدم للوظيفة يشعر بالتوتر أكثر. فهو في نهاية المطاف أمام استجواب دقيق يعج بالأسئلة الخادعة.
 
موقف قد يجعل أي شخص يبدأ بالشعور بالفزع، لكن الغالبية تتحكم بنوبات فزعها تلك وتنهي مقابلتها بأقل قدر ممكن من الخسائر. لكن أحد المرشحين لوظيفة لم يتمكن من القيام بذلك، وبدأ بالصراخ والاعتراض بصوت مرتفع بأن المقابلة طالت أكثر مما يجب. 

قراءة كف المدير 

 
حدود الملامسة الجسدية بين المدير أو الشخص الذي يجري معك المقابلة محصورة بمصافحة عابرة عند بداية المقابلة، وأخرى عند نهايتها. لكن أحدهم قرر ولسبب ما قراءة كف الشخص الذي يجري معه المقابلة، مدعياً أنه يملك موهبة التنبؤ.
 
وليصبح الموقف أكثر غرابة، فإن المدير رفض العرض أكثر من مرة، لكن المتقدم للوظيفة أصر على موقفه وقرأ كفه رغماً عنه. 

وظيفة الأحلام 

 
خلال مقابلة العمل يتم طرح سؤال حول الوظيفة التي يظنها المرشح بأنها مثالية له، وتتناسب مع مؤهلاته وقدراته وتحقق طموحه. الجواب عادة يكون الوظيفة التي تقدم للحصول عليها على أن يضيف عليها طموحه بالارتقاء إلى مناصب أعلى.
 
لكن شخصاً ما تقدم لوظيفة إدخال البيانات في شركة ضخمة أبلغ المدير بأن الوظيفة المثالية بالنسبة إليه هي «دهان لمنازل العصافير». وللتأكد من الأمر قمنا ببحث سريع؛ لمعرفة إن كان دهن بيوت العصافير وظيفة فعلية.. وعلى ما يبدو ليست كذلك. 

يعشق الغناء

 
 
أتذكرون الإعلان الذي يبدأ فيه المتقدم بالوظيفة بالغناء، ثم يقرر المدير توظيفه؛ لأن صوته جميل؟ حسناً لا تقوموا بذلك، واتركوا الأمر لرجل الإعلانات فقط.  أحدهم قرر الإجابة عن الأسئلة التي طرحت عليه خلال مقابلة العمل بغنائها.
 
وتمكن من غناء جوابين أو ٣ على أبعد تقدير، قبل أن يقرر المدير إنهاء تلك المقابلة. وفي نهاية المطاف لم يتم توظيفه؛ لأن صوته جميل. 

الأقدام الناعمة 

 
الجميع يعلم بأن النساء يحرصن على نعومة بشرتهن، ويقمن بوضع الكريمات على الوجوه واليدين والقدمين. لكن هذه الأمور تتم عادة في المنزل، وليس خلال مقابلة عمل. إحدى المرشحات لوظيفة وخلال طرح الأسئلة قامت بكل هدوء بإخراج الكريم من حقيبة يدها وخلع حذائها، وبدأت بوضع المرطب على قدميها. بطبيعة الحال كان المدير محرجاً لدرجة أنه لم يتوقف عن طرح الأسئلة بينما كانت تقوم بترطيب قدميها. 

من القلب للقلب

 
في حال تمكن الشخص المتقدم للوظيفة من خلق روابط مع المدير بشكل فوري، فهذا إنجاز كبير جداً ولعلها تذكرته للحصول على الوظيفة. أحدهم أدرك أهمية هذه الروابط، لكنه عوض الاكتفاء بخلقها عن بعد قرر تنفيذها حرفياً.
 
فما كان منه إلا أن توجه إلى المدير ووضع يده على صدره فوق قلبه تماماً، وبذلك يكون التواصل بينهما «من القلب للقلب». 

يعشق الفنادق

 
العمل في الفنادق أمر رائع ومنهك في الوقت عينه. لذلك فإن المرشحين لهذه الوظيفة، خصوصاً المناصب العليا عليهم أن يملكوا حساً عالياً من المسؤولية وسرعة البديهية والحنكة والذكاء.
 
أحدهم قرر التذاكي على المدير، فحين سأله بعد انتهاء المقابلة إن كان لديه أي سؤال يود طرحه عليه، سأله المتقدم بالوظيفة إن كان بإمكانه العيش في الفندق. ولم تكن نكتة؛ لأنه كان جدياً وحين ضحك المدير باعتبار أنها نكتة، كان جوابه: «هل هذا يعني أنني سأعيش في الفندق»؟ 

صراحة مفرطة 

 
كل من خضع لمقابلة عمل يعلم أن سؤال «لماذا تريد هذه الوظيفة»؟ سيتم طرحه. لذلك التحضير المسبق ضروري، وعليه فإن الشخص يلجأ إلى مقالات الخبراء الذين عادة ينصحون بالصراحة. لكن عند بعض المتقدمين للوظائف فإن الصراحة تصل حدود الغباء. 
 
أحد المتقدمين للوظيفة أبلغ المدير أنه يريد العمل معهم؛ لأن زوجته طلبت منه العثور على وظيفة، وإلا ستقوم بتطليقه.
 
متقدمة أخرى قالت إنها لا تريد فعلاً العمل معهم؛ لأنها تحب وظيفتها الحالية لكن زوجها يريدها أن تعمل في هذه الشركة؛ كي يحصلوا على الخصومات التي تمنح للموظفين على البضائع التي تنتجها شركتهم. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات