كيف تميز الساعة الأصلية من التقليد؟ (صور)

كيف تميز الساعة الأصلية من التقليد؟

1- الوزن : تصنع الساعات الأصلية من أجود المواد وهذا ما يجعل وزنها مناسباً فلا يمكن أن تكون خفيفية لدرجة تجعلها ضعيفة وواهية، ولا هي ثقيلة لتصبح ثقلاً على يديك.

خلفية فارغة : الساعات الأصلية عادة ما تكون خالية من الكثير من التفاصيل والجمل التي تشرح مكان تصنيع الساعة والمادة المصنعة منها، بل تحفر الماركة العالمية للساعة فقط على الغطاء الحديدي الخلفي.

الأرقام والكتابة : كما استغرقت الكثيرمن الوقت في التصفح على الانترنت بحثاً عن الساعة التي ترغب في اقتناءها ليس هناك ضرر من بذل بعض المجهود في النظر إلى الساعة التي أعجبتك والتدقيق في الكتابة سواء في الأرقام أو النقوش على وجه الساعة والظهر. ففي الساعات الأصلية لا يمكن أن ترى أي أخطاء في الخط ولطوش، أو أن النقش غير واضح، حيث تعتمد الشركات ذات الماركات العالمية على أجهزة ألكترونية حديثة ومتطورة لا يمكن لها أن تقع في مثل تلك الأخطاء.

العلامة التجاري المطبوعة: تحتوي الساعة الأصلية من الماركات العالمية مثل Rolex، citizen على العديد من التوقيعات والأختام باسم الماركة والتي لا يمكن حفرها على الساعات التقليد، حيث ستجد أسم الماركة محفور على الساعة من الخلف أو على العقارب، ولكن في الساعات المقلدة سوف تجد الإسم مختوم على الساعة من الداخل فقط.

العقارب وأجهزة التوقيت : يجب إيلاء الكثير من الاهتمام إلى العقارب الكمالية وعقارب التوقيت، فعلى سبيل المثال فإن أغلب ساعات Rolex الأصلية تحتوي على عقرب للثواني لا يصدر أصوات "تكتكة" ولكن هذا لا يعني أن هناك بعض الموديلات تصدر ذلك الصوت، ولذلك عليك التأكد من موديل الساعة الذي ترغب في اقتناءه.

الحركة الميكانيكية داخل الساعة : لا تشعر بالخوف من إزالة الغطاء الخلفي للساعة التي قمت باقتنائها وذلك لإلقاء نظرة تحت الغطاء الحديدي الخلفي للساعة، فالساعات التقليدية يكون لها حركة منتظمة ولكنها لن تكون بأي حال من الأحوال بنفس انتظام ودقة الساعات الأصلية.

لا تكتمل طلة الرجل الأنيق دون ارتدائه للساعة، ولذلك يسعى الرجال دائماً لاقتناء أفضل الماركات العالمية بأسعار باهظة، إلا أن هناك بعض الشركات تقوم باستغلال ذلك لتصنع نسخاً مقلدة وبيعها على أنها ساعات أصلية، فكيف تتجنب الوقوع في ذلك الفخ وتمييز الساعة المزيفة ونظيرتها الأصلية؟
 
1- العلامة التجارية المطبوعة
 
 
تحتوي الساعة الأصلية من الماركات العالمية مثل Rolex، citizen على العديد من التوقيعات والأختام باسم الماركة، والتي لا يمكن حفرها على الساعات التقليد، حيث ستجد اسم الماركة محفوراً على الساعة من الخلف أو على العقارب، ولكن في الساعات المقلدة سوف تجد الاسم مختوماً على الساعة من الداخل فقط.
2- الأرقام والكتابة
 
كما استغرقت الكثيرمن الوقت في التصفح على الإنترنت؛ بحثاً عن الساعة التي ترغب في اقتنائها ليس هناك ضرر من بذل بعض المجهود في النظر إلى الساعة التي أعجبتك، والتدقيق في الكتابة سواء في الأرقام، أو النقوش على وجه الساعة والظهر.
 
 
ففي الساعات الأصلية لا يمكن أن ترى أي أخطاء في الخط، أو أن النقش غير واضح، حيث تعتمد الشركات ذات الماركات العالمية على أجهزة إلكترونية حديثة ومتطورة، لا يمكن لها أن تقع في مثل تلك الأخطاء.
 
3- العقارب وأجهزة التوقيت
 
يجب إيلاء الكثير من الاهتمام إلى العقارب الكمالية وعقارب التوقيت، فعلى سبيل المثال فإن أغلب ساعات Rolex الأصلية تحتوي على عقرب للثواني لا يصدر أصوات "تكتكة"، ولكن هذا لا يعني أن هناك بعض الموديلات تصدر ذلك الصوت، ولذلك عليك التأكد من موديل الساعة الذي ترغب في اقتنائه.
 
 
كما عليك ألا تغفل مستوى جودة زجاج الساعة، والتي يجب أن تحتوي على إمكانية تكبير العقارب والأرقام عند النظر إليها من زاوية محددة، والتأكد من أن الرؤية واضحة، حيث لا يمكن للساعات الأصلية أن تحتوي على زجاج رديء الجودة.
 
4- الحركة الميكانيكية داخل الساعة
 
 
لا تشعر بالخوف من إزالة الغطاء الخلفي للساعة التي قمت باقتنائها وذلك لإلقاء نظرة تحت الغطاء الحديدي الخلفي للساعة، فالساعات التقليدية يكون لها حركة منتظمة، ولكنها لن تكون بأي حال من الأحوال بنفس انتظام ودقة الساعات الأصلية.
5- الوزن
 
 
تصنع الساعات الأصلية من أجود المواد، وهذا ما يجعل وزنها مناسباً فلا يمكن أن تكون خفيفية لدرجة تجعلها ضعيفة وواهية، ولا هي ثقيلة لتصبح ثقلاً على يديك.
 
6- خلفية فارغة
 
 
الساعات الأصلية عادة ما تكون خالية من الكثير من التفاصيل، والجمل التي تشرح مكان تصنيع الساعة والمادة المصنعة منها، بل تحفر الماركة العالمية للساعة فقط على الغطاء الحديدي الخلفي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أناقة الرجل

دور الأزياء المعروفة لا تروق للجيل الحالي.. هذه هي الماركات التي يعشقونها

في عالم الموضة هناك دور الأزياء المعروفة والمشهورة والتي من الناحية النظرية هي التي يسعى الجميع للحصول على منتجاتها. ولكن الواقع مغاير تماماً، فالجيل الحالي لا تعجبه هذه الماركات أو منتجاتها....