لماذا نشعر أن الحياة الجنسية معقدة جداً؟

main image
7 صور
صراع البشر الدائم بين ضرورة الالتزام بالدين و«حرية» مفترضة تخلق تعقيدات إضافية

صراع البشر الدائم بين ضرورة الالتزام بالدين و«حرية» مفترضة تخلق تعقيدات إضافية

إختلاف المقاربات ووجهات النظر والتجارب تجعل الحياة الجنسية معقدة

إختلاف المقاربات ووجهات النظر والتجارب تجعل الحياة الجنسية معقدة

المشاعر المعقدة أصلا تجعل الحياة الجنسية أكثر تعقيدا

المشاعر المعقدة أصلا تجعل الحياة الجنسية أكثر تعقيدا

المجتمعات العربية تستورد نظريات ونصائح من الغرب لا يمكن تطبيق معظمها

المجتمعات العربية تستورد نظريات ونصائح من الغرب لا يمكن تطبيق معظمها

الانسان مبرمج للتكاثر..والتكاثر يعني مراحل جديدة لحياة جنسية مختلفة

الانسان مبرمج للتكاثر..والتكاثر يعني مراحل جديدة لحياة جنسية مختلفة

الاختلافات الجذرية بين طبيعة النساء والرجال تضاعف التعقيدات

الاختلافات الجذرية بين طبيعة النساء والرجال تضاعف التعقيدات

إرتباط الجنس بالرجولة حول معضلة الامراض البيولوجية الى معضلة إجتماعية

إرتباط الجنس بالرجولة حول معضلة الامراض البيولوجية الى معضلة إجتماعية

العلاقات الجنسية هي فعل بيولوجي واضح ومباشر وبسيط لكنها، ولارتباطها بمتغيرات عديدة، أصبحت واحدة من أكثر المسائل تعقيداً في حياة البشر.
 
في الواقع الجنس عملية معقدة لجميع المخلوقات التي تمارسه. فالحيوانات على سبيل المثال تمر بمراحل مختلفة تشمل استمالة الأنثى والدخول في صراع مع ذكور آخرين، من أجل الوصول إلى الجنس. أما حين يتعلق الأمر بالبشر فإنها تصبح أكثر تعقيداً؛ لأن الجنس يرتبط بالمشاعر وبنظرة المجتمع وبالتربية وبالدين، وبكل تفصيل صغير في حياتنا اليومية.
صحيح أن العلاقات الجنسية تختلف من شخص إلى آخر وصحيح أنها محكومة بزيجات تختلف من شخص لآخر، لكن هناك مجموعة عوامل مشتركة حولت العلاقات الجنسية إلى متاهة معقدة يصعب فهمها.
 
ارتباطها بالمشاعر
 
 
الفعل الجنسي هو نتيجة تفاعل عقلي ونفسي وجسدي. وحين تدخل المشاعر في أي فعل كان فإنها تتحول إلى شبكة معقدة يصعب فك ألغازها. المشاعر الإنسانية بشكل عام معقدة ويصعب فهمها أو توقعها، وحين ترتبط بالغريزة، فهي تتحول إلى لغز محير. وخلافاً لما هو معتقد فإن آلية التواصل والتحليل لم تجعل الحياة الجنسية أبسط، بل ساهمت في زيادة الطين بلة.
الفعل الجنسي هو التقاء كيانين اجتماعيين محكومين بأفكار ومفاهيم مختلفة عن العلاقات الجنسية، وكون معظم هذه المفاهيم هي حصيلة تجارب اجتماعية تقدم في مجتمعاتنا العربية بصورة مغلوطة فإن المشاعر هنا تصبح مرتبكة، ما يجعل الحياة الجنسية بدورها مربكة.
 
الجنس والدين
 
 
جميع الأديان على اختلافها حصرت العلاقات الجنسية في إطار الزواج.  لكن الالتزام بما فرضه الدين لم يكن يوماً من سمات مجموعات عديدة من البشر. الدين الإسلامي يمنح الرجل حق الزواج بأربع نساء، وهي من الأمور التي من المفترض أن تحد من العلاقات غير الشرعية خارج إطار الزواج.. لكنها لم تؤدِ إلى ذلك.
ثم وجدت أنواع أخرى من الزيجات، وهي المتعة والمسيار، والتي أيضاً كان هدفها حصر العلاقات الجنسية في إطار شرعي، ورغم كل هذه «التسهيلات»، فإن العلاقات خارج إطار الزواج منتشرة وبشكل كبير في المجتمعات العربية، ومعدلات الخيانة وصلت مؤخراً إلى نسب خرافية. وبين حرية جنسية يطالب بها البعض وبين دين يحرمها خارج إطار الزواج كان الصراع.
 
نظريات ونصائح مستوردة
 
 
لكل مجتمع خصوصيته، ومجتمعاتنا العربية محكومة بعادات وتقاليد تختلف بشكل جذري عن المجتمعات الغربية. ورغم أن الجنس يشغل حيزاً كبيراً من حياة الغالبية الساحقة من المجتمعات العربية التي يتم وصفها أحياناً بأنها تعاني من «كبت جنسي» جماعي، إلا أن الأبحاث والدراسات التي تقدم لهذه المجتمعات بغالبيتها الساحقة مستوردة.
 
قد يقول البعض بأن الحياة الجنسية تتشابه، وبالتالي ما ينطبق على أي ثنائي في أي بقعة في العالم ينطبق على العرب أيضاً.. النظرية هذه خاطئة تماماً، فالنصائح المقدمة للمرأة الغربية لا تناسب المرأة العربية، والأمر نفسه ينطبق على الرجل. وبما أن الحياة الجنسية معقدة أصلاً فإن محاولة تطبيق ما لا يمكن تطبيقه في مجتمعاتنا الشرقية جعلتها أكثر تعقيداً.
الجنس والتكاثر
 
 
الإنسان مبرمج بطبيعته البيولوجية على البحث عن الشريك أو الشريكة من أجل التكاثر. التكاثر بحد ذاته عن طريق الجنس ما زال يشغل بال العلماء الذين يحاولون فهم أسباب اختيار الجنس كوسيلة للبقاء واستمرار الجنس البشري. لكن هذه الفكرة لا تهمنا بقدر ما يهمنا التعقيدات المرتبطة بالحياة الجنسية والتكاثر.
 
من أجل اختيار الشريكة فإن الرجل عليه أن يمر بمراحل عديدة تبدأ بالمشاعر، وتمر بالعقل وتنتهي بالغريزة. لكن من أجل الوصول إلى المرحلة الأخيرة فإن طقوس إقناع الآخر بالارتباط، وبالتالي العلاقة معقدة؛ لكونها ترتبط بتقاليد المجتمعات وبقناعات خاصة.
وبعد التكاثر فإن الحياة تختلف كلياً ما يجعل مفاهيم الرجل والمرأة حيال الجنس تتبدل. التبدل هو جزء من الحياة الجنسية فلكل مرحلة واقعها الخاص، ومع كل مرحلة على الشريكين التبدل للتعايش معها.. وهذه مهمة شبه مستحيلة.
 
الاختلافات بين الرجل والمرأة
 
 
العلاقة الجنسية هي اجتماع النقيضين، فالرجل يختلف بشكل كلي عن المرأة سواء لناحية المشاعر أو الرغبات. محاولة فهم الآخر وقراءة الإشارات بشكل واضح بحد ذاته من الأمور المعقدة. في المقابل فإن ارتباط الحياة الجنسية بشخصين ينظران إليها بشكل مختلف كلياً تجعلها عالماً يصعب فهمه. المشاكل الزوجية تبدأ من غرفة النوم، واقع يعرفه الجميع.
 
فإن كانت الحياة الجنسية على خير ما يرام فإن الزوجين عادة يتمكنان من حل خلافاتهما الأخرى بشكل عام. التأثير المهول للعلاقات الجنسية على مختلف نواحي الحياة يؤكد أنها من العلاقات التي لم تقترب حتى من فهم ماهيتها الفعلية. 
 
ارتباط الجنس بالأمراض والرجولة 
 
 
ارتباط الجنس بعدد كبير من الأمراض جعله الداء والدواء. كما أن ارتباط تأثير بعض الأمراض على الحياة الجنسية حولت النعيم إلى جحيم. الرجل بشكل عام يستمد«رجولته» من حياته الجنسية، وأي خلل في هذا المجال يجعله يشعر بالعجز والإحباط.
 
وبما أن أمراض العجز الجنسي منتشرة على نطاق واسع جداً في مختلف المجتمعات، وفي مختلف دول العالم فإننا أمام واقع مخيف محكوم برجال يظنون أنهم فقدوا صفة «الرجولية». الواقع هذا يؤدي بطبيعة الحال إلى المشاكل النفسية والزوجية، وبالتالي مرحلة مختلفة من تعقيدات إضافية أضيفت إلى لائحة طويلة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة