"الصحراء الأردنية" وانتصارات السينما العالمية

main image
8 صور
فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فيلم ذيب

فريق عمل فيلم ذيب

فريق عمل فيلم ذيب

تشارك كل من فيلم فضاء ريدلي سكوت والفيلم العربي ذيب الصحراء الأردنية "وادي رمّ"،  ليقدما إنتاجهما الفني، وهي نفسها التي انطلق منها لورانس العرب قبل عشرات السنين ويحظى بالعديد من الجوائز، لتتحول قصة بطولاته إلى فانتازيا تدغدغ طموحات الأجيال.

وبعد أن تمكن فيلم  "مارتين" The Martian  أن يجتاح السينمات العالمية ويحقق أرباح شباك خيالية، هاهو اليوم يقف إلى جانب الفيلم الأردني الانتاج والإخراج على سوى، ليتنافسا في نهائيات طالما كانت مطمح الكثيرين، ولا تزال تشكل المعيار الأفخم الذي يتطلع إليه رواد السينما.

هذه ليست المرة الأولى التي يحقق فيها هذا الفيلم الأردني فوزاً وتقييماً عالمياً عالياً، فقد حصد مخرج الفيلم ناجي أبو نوار جائزة أفضل مخرج في مهرجان فينسيا السينمائي الدولي الدورة الحادية والسبعين.

المميز في انتاج الفيلم، أنه جسد الحياة البدوية بمعاييرها الأصيلة وما تحمله من قيم شعبية وتراثية وعادات قبلية بشكل دقيق، يحمل الكثير من العفوية والشفافية، وبطريقة اخراج نقلت جمالية المنطقة وتجولت ما بين سفوحها وربوعها بطريقة مذهلة.

وكان من الغريب أن يتمكن أبونوار وهو الذي كان قد نافس من قبل بفيلم سابق موت ملاكم في مهرجانات عالمية وحاز على العديد من ثناء نقاد عالميين. أن يستعين بطاقم ممثلين من سكان البيئة المحلية ليس لديهم خبرات سابقة، ورغم ذلك تمكنوا أن يقنعوا النقاد، بل ويثير تمثيلهم الدرامي إعجابهم.

ويتناول الفيلم قصة مغامرة درامية في الصحراء  حدثت في بدايات القرن الماضي مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، عبر حكاية الفتى ذيب وشقيقه الذان يتركان قبيلتهما ليخوضا رحلة تملؤها المخاطر.

وشارك في التمثيل  جاسر عيد، حسن مطلق، حسين سلامة، وقام بالإنتاج شركة بيت الشوارب التي أسسها الأردني باسل غندور، بالتعاون مع نور بيكتشرز من خلال المنتج البريطاني روبرت لويد، وشركة الخلود للإنتاج الفني، وقد شارك في الإنتاج ناصر قلعجي وليث المجالي، وتقوم نادين طوقان بدور المنتج المنفذ.

أنجز أبو نوار الفيلم بعد ثلاثة أعوام من العمل المتواصل في البحث عن التمويل والكتابة ونال منحة صندوق سند في أبو ظبي، ومنحة مؤسسة الدوحة للأفلام، وصندوق رؤى من سويسرا.

يشار إلى أن أبو نوار بدأ مسيرته السينمائية العام 2005 بعد دراسته الجامعية في لندن، وشارك عقب عودته إلى عمّان في ورشة "راوي" لمؤلفي السيناريو في الأردن التي تُنظّم بالاشتراك بين الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ومعهد ساندانس.

وكانت الملكة رانيا العبدالله قد أشادت بالفيلم إلى جانب العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي وعبروا عن فخرهم بوصول فيلم عربي/ أردني إلى هذه المكانة، بالإضافة إلى الفيلم الفلسطيني "مريم". 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير