هل تنزعج من بعض الأصوات؟ إذاً قد تكون رجلاً عبقرياً

ما العلاقة بين العبقرية والإنزعاج من بعض الأصوات؟

كره الأصوات يعني انك اكثر أذكى من غيرك

التسمية العلمية لكره الاصوات هي الميسوفونيا وأسبابها غير معروفة

المصابون بها لا يملكون القدرة على حجب هذه الاصوات مثل الاخرين

الاصوات الصادرة عن الفم وخصوصا مضغ الطعام تثير جنونهم

دماغهم في حالة تحفيز دائمة ويعمل بشكل متشعب

التحفيز الدائم يجعلهم أذكى ويدفعهم للإبداع

إن كانت بعض الأصوات تثير جنونك، فربما أنت من العباقرة، ربط غريب تم التوصل إليه مؤخراً في محاولة لفك لغز كره الأصوات الذي يعاني منه البعض. 
 
هناك بعض الأصوات المزعجة بشكل عام، كأصوات مضغ الطعام والنقر المتكرر والضحك بصوت مرتفع والتي احتمالها أو تجاهلها حتى تختفي، لكن هذه النعمة لا تتوفر للبعض. 
هناك فئة لا يمكنها احتمالها على الإطلاق والأصوات البسيطة كصرير القلم أو النقر على لوحة المفاتيح يمكنها أن تثير جنونهم وتدفعهم إما للدخول في نوبة من الغضب أو مغادرة المكان فوراً.
 
حسناً إن كنت من الفئة التي تزعجها هذه الأصوات فأنت مصاب بالميسوفونيا ولعلك أيضاً من العباقرة.
 
ما هي الميسوفونيا
 
 
الميسوفونيا تسمى أيضاً متلازمة حساسية الصوت الانتقائية  أو كره الأصوات وهي اضطراب عصبي تجعل المرء يختبر ردة فعل سلبية عند سماعه بعض الأبصوات الخافتة، خصوصاً التي تصدر من الفم كأصوات التنفس والسعال ومضغ الطعام، بالإضافة إلى مجموعة أخرى كتلك التي تصدر خلال الطباعة على لوحة المفاتيح أو الكتابة على اللوح أو الأوراق.
 
الاضطراب هذا يبدأ بالظهور خلال فترة الطفولة بين سن الثامنة إلى الثالثة عشر وفي حالات نادرة يظهر بعد سن البلوغ وتستمر مع الشخص طوال حياته. تصبح الحساسية من الصوت أسوأ في حالات الجوع أو التعب، أما الأسباب الحقيقة فلم يتم تحديدها بشكل واضح رغم وجود بعض النظريات التي تفسرها.
 
النظرية الاكثر شيوعاً حول الأسباب التي تؤدي الى الميسوفونيا هي وجود خلل في النظام السمعي في الدماغ . ومن أعراض هذه الحالة :
- الشعور بالانزعاج الشديد والغضب عند سماع أصوات التنفس والسعال وبشكل خاص أصوات مضغ الطعام أو العلكة.
- الانزعاج من الأصوات المتكررة. 
- عدم القدرة على التواجد في المكان أو مع الشخص الذي يصدر هذه الأصوات.
- القيام بردة فعل عنيفة لا إرادية عند ارتفاع حدة تلك الاصوات.
الميسوفونيا والعبقرية 
 
 
رغم أن النظريات السابقة تحدثت عن عامل وراثي يتحكم بالميسوفونيا إلا ان دراسة حديثة ربطتها بالعبقرية  والإبداع. فوفق العلماء كلما إرتفع معدل الحساسية من الأصوات كلما كان الشخص أذكى وأكثر أبداعاً. 
 
الدراسة هذه إنطلقت من واقع أن بعض العباقرة مثل تشارلز داريون وفرانز كافكا ومارسيل بروست وأنطون شيخوف كانوا يعانون من الميسوفونيا. و وفق النتائج فإن عدم قدرة الدماغ على حجب الأصوات «غير الهامة» تعني أن الشخص يطور قدرات عجيبة على القيام بردات فعل حيال مجموعة واسعة جداً من الاصوات المحفزة. 
المعلومات الإضافية التي يخزنها الدماغ والمرتبطة بالتفاعل مع هذه المحفزات ( أي الاصوات) تؤدي الى تجارب يومية حافلة بمعلومات دقيقة جداً تشحذ قدرات هؤلاء الأشخاص على الربط بين المفاهيم والافكار بأسلوب إبداعي. 
 
الأشخاص الذين لا يعانون من الميسوفونيا يملكون القدرة على فلترة و حجب هذه الاصوات ما يعني أن دماغهم يكون في حالة من الراحة التامة والتي تمكنه من التفكير بهدوء. في المقابل فإن دماغ الذين يعانون من هذه الحالة يعمل بشكل متشعب وبوتيرة أسرع ما يعني أفكاراً مضاعفة ومختلفة بشكل جذري عن الاخرين. 
 
في الحالات «الطبيعية» يفقد أي شخص تركيزه عندما ترتفع الأصوات من حوله ويجد صعوبة بالغة في المحافظة على الوتيرة نفسها من التفكير. تخيل أن الأصوات هذه واقع دائم وموجود عند المصابين بالميسوفونيا وتخيل الوتيرة التي يعمل بها الدماغ للتكيف ولترجمة كل هذه المعلومات. فالدماغ إذا في حالة تحفيز دائمة ومحاولة التأقلم تجعل هؤلاء يفكرون «خارج الصندوق» ما يؤدي الى حلول ترتكز الى الإبداع. 
وبما ان الميسوفونيا تبدأ في سن مبكرة فإنها تساعد هؤلاء الأشخاص على تخزين هذه المعلومات مبكراً وتطور قدراتهم على التفاعل مع المحفزات والتصرف حيالها، الامر الذي يترجم بالافكار الخلاقة المبدعة والكثير من الذكاء. 
 
هل تعاني من هذه الحالة ؟ 
 
 
وسواء كان الامر يرتبط بالعبقرية أو الإبداع فإن الواقع يؤكد أن حياة هؤلاء هي جحيم دائم. هناك تقنيات مختلفة تمكن الذين يعانون من الميسوفونيا من التعايش مع العبقرية بسلام. الحل الاول يكون بالابتعاد كلياً عن الشخص الذي يصدر هكذا أصوات، بالإضافة الى تجنب التواجد في أماكن تكون فيها نسبة الضجيج عالية .
 
يمكن الإستعانة بسدادات الاذن، ورغم ان البعض ينصح بالإستماع الى الموسيقى لكن أصوات بعض الالات الموسيقية قد تكون مزعجة جداً للبعض. لا يوجد أي علاج لهذه الحالة لكن بعض الاطباء يعمدون الى وصف الأدوية التي تعالج القلق وذلك لتمكين الفرد من التحكم بردود فعله عند سماع هذه الاصوات. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل كتب تطوير الذات.. تعلم كيفية التعامل مع الشخصيات المختلفة واكتساب الثقة بالنفس

تحقق كتب تطوير الذات مبيعات ضخمة في السنوات الماضية؛ نظرًا لاحتياج كثيرين إليها؛ بسبب كثرة الضغوطات الصعبة التي يتعرضون لها في حياتهم؛ وهو ما يبرز أهمية هذا المجال تحديدًا في حياة البعض، ودور الكتب...

أفضل أعمال الخير المناسبة لكل شهر في السنة.. ازرع الفرح في قلوب من لا تعرفهم

التصرف بلطافة مع الآخرين له عدة فوائد، فهو يجعل الشخص راضيًا عن نفسه ويشعر بالسعادة، ومن ثم حياته على الصعيد الشخصي تصبح أفضل.وإلى جانب التصرف بلطافة والقيام بأفعال الخير التي تحسن حياة الآخرين...