فيديو| مصارعة الثيران.. تاريخ ومشاهد لأكثر رياضة دموية

main image
4 صور
مصارعة الثيران بين الماضي و الحاضر (فيديو)

مصارعة الثيران بين الماضي و الحاضر (فيديو)

تختلف طبيعة ممارسة هذه الرياضة في بلادنا العربية بسبب ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحرم قتل الحيوانات بهذه الطريقة الوحشية

تختلف طبيعة ممارسة هذه الرياضة في بلادنا العربية بسبب ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحرم قتل الحيوانات بهذه الطريقة الوحشية

لقطات خطيرة من مصارعة الثيران

لقطات خطيرة من مصارعة الثيران

تتعد طرق ممارسة الرياضة بإختلاف الدولة ففي إسبانيا لايقف المصارع بمفرده داخل الحلبة ولكن يعاونه 6 مساعدين مدربين لكي يقوموا بإنقاذه في الوقت المناسب

تتعد طرق ممارسة الرياضة بإختلاف الدولة ففي إسبانيا لايقف المصارع بمفرده داخل الحلبة ولكن يعاونه 6 مساعدين مدربين لكي يقوموا بإنقاذه في الوقت المناسب

لا تُعد مصارعة الثيران مجرد رياضة شعبية في بعض دول العالم بل إن تأثيرها في ثقافة وحياة شعوب تلك البلاد عميق ومُتغلغل منذ مئات السنين، فهذه الرياضة تمثل تُراثاً وإرثاً شعبياً لتلك الدول وتقليداً من المستحيل التخلي عنه. 

 
وتعتبر هذه الرياضة من أخطر الرياضات التي يمارسها البشر، فمصارع الثيران مُعرض للموت عند أي هفوة بسيطة قد يقع فيها، وفي هذا التقرير سوف يتم تسليط الضوء أكثر على هذه الرياضة المميتة. 
 
البدايات 
 
لا يوجد تاريخ دقيق لبدء ظهور هذه الرياضة في إسبانيا، فبعض المؤرخين يقول إنها بدأت في بداية القرت الـ9 الميلادي والبعض الآخر يظن أنها بدأت في الأندلس على يد العرب ورأي ثالثاً يرى أن مصارعة الثيران  كانت في  البداية عبارة عن مواجهة عنيفة بين ثور غاضب وأسد نتيجة التأثر بالحضارة الرومانية، ثم تتطورت حتى وصلت إلى شكلها الحالي لينحصر الصراع بين الثيران والبشر.
 
العادات و التقاليد 
 
 
لأن هذه الرياضة تنحصر على الشجعان فقط يقوم الإسبان قبل وصول الثيران إلى حلبة المصارعة بإطلاق الثيران الهائجة من حظائرها لتنطلق في الشوارع المكتظة بالناس الذين يرتدون الملابس الحمراء، وتقوم بملاحقتهم وهو الأمر الذي يسبب إصابات خطيرة وبعض حالات الوفاة ويرتدي الإسبان اللون الأحمربسبب اعتقادهم أن هذا اللون من الألوان التي تجعل الثيران في حالة عصبية عنيفة. 
 
وما إن تصل الثيران إلى الحلبة بعد معاناة حتى تجد في إنتظارها مصارع الثيران الذي يعاونه عدد كبير من المساعدين المحترفين والذين ينحصر دورهم على تشتيت الثور عن المصارع في حالات الطوارئ. 
 
الحلبات 
 
لم تعد حلبات مصارع الثيران منحصرة فقط داخل الحدود الإسبانية، فهذه اللعبة لها شعبية طاغية في العديد من البلاد حول العالم فتم بناء العديد من حلبات مصارعة الثيران في الكثير من دول العالم كمصر وفرنسا والبرتغال ودول أمريكا الجنوبية مثل بيرو والإكوداور وفنزويلا بالإضافة إلى المكسيك . 
 
العديد من الأنواع 
 
 
تتعد طرق ممارسة الرياضة باختلاف الدولة، ففي إسبانيا لا يقف المصارع بمفرده داخل الحلبة ولكن يعاونه 6 مساعدين مدربين؛ لكي يقوموا بإنقاذه في الوقت المناسب وينتهي عادة النزال بمصرع الثور وبيع لحمه إلى الجمهور، وفي أسوأ الأحوال بموت المصارع. 
 
أما في البرتغال فإن موت الثور ليس شرطاً أساسياً لعشاق تلك الرياضة، فموت الثور يتم فقط إذا أُصيب بإصابات بالغة لن ينجو منها، ولا يتم القتل بواسطة المصارع بل على يد جزار محترف أما إذا كانت إصابات الثور بسيطة فإنه يُعالج ويباع إلى أحد المزارع. 
 
وفي فرنسا تنحصر ممارسة هذه الرياضة فقط في جنوب البلاد بسبب قرب الجنوب الفرنسي جغرافياً من الدولة الإسبانية، وتُعد هذه الرياضة من الإرث الثقافي لهذا الجزء من فرنسا؛ لذا تسمح السلطات الفرنسية بممارسة هذا الفلكور في الجنوب فقط. 
 
الطريقة العربية 
 
تختلف طبيعة ممارسة هذه الرياضة في بلادنا العربية بسبب ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحرم قتل الحيوانات بهذه الطريقة الوحشية، فمصارعة الثيران العربية لا يكون النزال فيها بين الثيران والبشر بل بين ثورين؛ حيث يتم القتال بينهما حتى يجبر أحدهما الآخرعلى الفرار دون قتله. 
 
وتُعد سلطنة عُمان و دولة الإمارات العربية المتحدة من أشهر الدول العربية التي تحظى فيها هذه الرياضة بشعبية كبيرة خاصة في مدينة صحار العُمانية وإمارة الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة.
 
شاهد لقطات خطيرة من مصارعة الثيران 

لقطات من مصارعة الثيران في سلطنة عُمان 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة