فيديو| رمال سحرية.. لا تبتل وتتحول إلى صخور عند وضعها بالماء

main image

الرمال الطاردة للماء أو ما يطلق عليها "الرمال السحرية"، من الاختراعات التى توصل لها الإنسان مستخدما خواص الطبيعية ومطوعها للفيزياء والكيمياء، من أجل تحقيق أعظم استفادة منها، ليستخدمها كما سخرها الله له للمنفعة  العامة.

المزيد..الذاكرة الخارقه وعدم الشعور بالألم.. أمراض أم قدرات؟

تلك الرمال تحتوي على خاصية متطورة، تظهر بمجرد تعرضها للماء، فتلك الرمال المعدلة تحفزها المياه على التقارب من بعضها بصورة كبيرة؛ لتغلق المسام التي تقع بينها، فتمنع مرور المياه مما يجعلها تشبه الأحجار والصغور فقط عن اختلاطها مع الماء، الأمر الذي يمنعها من الانتشار، ويحفظها من البلل والتسرب في الماء.

ولا تقف تلك الرمال المتطورة عند هذا الحد، بل إن الرمال تعود إلى طبيعتها مرة أخرى، وتنساب وتتدفق بعد أن تخرج من الماء مباشرة، فتعود مرة أخرى كالرمال الطبيعية فى خواصها الانسيابية.

وتتحقق تلك الخواص بالرمال الشاطئية التي تحتوي على نسب عالية من مادة "السيليكات" الخالصة النقية، وتعرضت لبخار مادة ثلاثي السيرمانول، وهو مركب عضوي.

وقد تم تطوير الرمال السحرية من أجل حماية المحيطات من تسربات النفط بالقرب من الشواطئ، ويمكن استخدامها برشها على بقع الزيت والبترول في المياه؛ مما سيجعلها تأخذ تلك البقع وتغوص إلى الأعماق.

وتم إنتاج الرمال السحرية في عدة ألوان كالأخضر والأحمر والأزرق، ولكنه يتحول إلى اللون الفضي في الماء بسبب وجود طبقة من الهواء تتشكل حول الرمال، مما يمنعها من التبلل.

واستخدمت تلك الفكرة في الماضي على يد السحرة الهنود الذين استخدموا الرمال السحرية في ألعابهم، وكانوا ينتجون تلك الرمال من خلال خلط الرمال مع الشمع المذاب، فتحصل الرمال على طبقة واقية من الشمع تمنعها من الاختلاط مع الماء، وتحميها من البلل.

المزيد.. صور| ملوك حيروا البشر ووصلوا للهوس والجنون

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا