كيف تحافظ على خصوصيتك على الإنترنت؟

main image

قد يشعر مستخدم الإنترنت في بيته أنه منعزل عن العالم تماماً، ولا يراه ولا يشعر به أحد، إلا أن الحقيقة أنه قد يكون مراقباً، وخصوصيته معروضة أمام الجميع وهو لا يدري.

فمع تطور الإنترنت وزيادة الفوائد والمميزات التي يقدمها، تطورت أيضاً البرامج الخبيثة (الفيروسات) وأسلوب عملها، وهي برمجيات قادرة على رصد أنشطة المستخدمين على الإنترنت وسرقة بياناتهم الخاصة واستغلالها في أنشطة غير مشروعة.

ولهذا كان لزاماً على كل مستخدم أن يكون حذراً بشأن هذه المخاطر، والأخذ بهذه النصائح؛ من أجل الحفاظ على الخصوصية.

1- برامج الحماية من الفيروسات

لابد لأي مستخدم يسعى للحفاظ على خصوصيته على الإنترنت، أن يحرص على استخدام برنامج على الأقل للحماية من الفيروسات، وتحتاج هذه الأنواع من البرامج إلى تحديثات بشكل دوري، لذلك يفضل أن يتم ضبط إعداداتها؛ للسماح لها بالتحديث التلقائي.

وينبغي الانتباه إلى أن مصادر الفيروسات الأولى تتمثل في رسائل البريد الإلكتروني الغريبة، والتي في الغالب تأخذ طابعاً لافتاً للنظر، مثل الجنس أو عروض التجارة المبالغ في أرباحها أو الحصول على تأشيرات الهجرة.

2- ضبط الخصوصية

من المهم للمستخدم أن يكون على اطلاع بشروط الخصوصية الخاصة بالموقع الذي يدخل عليه، ويكون هذا الاطلاع أهم عندما يتعلق الأمر بمواقع التواصل الاجتماعي.

وفي مواقع التواصل، ينبغي للمستخدم أن يراعي خصوصية نشر المعلومات التي يضعها على الموقع، ففي فيسبوك مثلاً، يكون تحديد خصوصية النشر إلى الأصدقاء فقط أفضل من جعلها عامة لكل الناس، خصوصاً بالنسبة للصور الشخصية والعائلية.

كما يُنصح بربط مواقع التواصل برقم الهاتف، إضافة إلى الإيميل، حيث يمكن للموقع أن يرسل رسالة للمستخدم يخبره فيها عن محاولة أحد الأشخاص للدخول إلى حسابه، ووقت هذه المحاولة ومكانها.

3- عدم ربط الحسابات

من الأمور المنتشرة أن تتيح كثير من المواقع إمكانية إنشاء حساب جديد عليها باستخدام حساب مواقع التواصل الاجتماعي، وخلال عملية الربط هذه قد يتم نقل البيانات الخاصة بالمستخدم والاطلاع عليها، سواء كان بطرق غير شرعية أو بطريقة قانونية عبر بند في شروط الخصوصية التي يطبقها الموقع، والتي لا يقرأها المستخدم في الغالب، ولذلك نوصي بقراءة تلك الشروط جيداً والتعرف على البيانات التي يحتاجها الموقع للتسجيل.

4- منع تسجيل ملفات التعريف/Cookies

تسجل بعض المواقع ملفات التعريف تلقائياً؛ بهدف بيع نشاط المستخدم كبيانات إلى المعلنين، الذين يستفيدون من هذا الملف في عملهم التجاري على الإنترنت. ويتطلب بعض المواقع هذه الملفات بشكل رسمي عند الدخول إليها.

ولتجنب ذلك، يمكن استخدام النسخة الخاصة بحماية الخصوصية من المتصفحات، أي PRIVATE BROWSER.

كما أن تفريغ ملفات التعريف بشكل دوري أمر مهم جداً في حماية الخصوصية، فبعد الانتهاء من العمل على الإنترنت من خلال أي متصفح، يفضل تفريغ الـ Cookies، من خلال الدخول إلى صفحة الإعدادات والنقر على كلمة historyأو delete history، ثم اختيار delete cookies.

5- كلمات المرور القوية

بالطبع تأتي عملية اختيار كلمة مرور قوية على رأس الخطوات الرامية إلى حماية الخصوصية، فالأرقام وحدها لا تفيد، والكلمات وحدها لا تفيد، والرموز وحدها لا تفيد، لكن إذا اخترت كلمة مرور مؤلفة من جميع ما ورد، ستكون النتيجة أفضل كثيراً ومعقدة ويصعب أو حتى يستحيل اختراقها. ومثال على ذلك، يمكن اعتماد الأرقام والأحرف الكبيرة والصغيرة في كلمة المرور: 2HnbC9om2.

6- الاتصال بالشبكات الآمنة فقط

عند الاتصال بشبكات الإنترنت، أو شبكات الواي فاي Wi-Fi، يفضل عدم الاتصال بالشبكات العامة، إذ قد تكون موصولة على شبكات يمكن من خلالها الدخول إلى الهاتف أو الحاسوب وفتح الملفات ونسخها، ما ينتهك الخصوصية تماماً، وأيضا تجنب الدخول على شبكات لا تعرف أصحابها، سواء في الأماكن العامة أو غيرها.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا