تجنب هذه الأخطاء عند كتابة خطاب المقدمة بالسيرة الذاتية

main image

عند التقدم لشغل وظيفة جديدة يكون للسيرة الذاتية دور هام في جذب أصحاب العمل، قبل إجراء المقابلة الشخصية، إلا أن خطاب التقديم Cover Letter، هو المقدمة الأولى التي يقرأها صاحب العمل، وتظهر مدى جديتك في شغل المكان.

ويعد خطاب المقدمة ملحقاً أساسياً للسيرة الذاتية، فهو يسلّط الضوء على أهم المهارات والخبرات المهنية التي تتمتع بها ويتيح لك فرصة تسويق نفسك بفعالية أمام صاحب العمل، وبالتالي تعزيز فرصة حصولك على الوظيفة.

خطاب المقدمة مهم جداً بالنسبة إلى 44% من أصحاب العمل، ويمكن أن يحدث تأثيراً كبيراً على قرار التوظيف، وذلك بحسب ما جاء في استبيان موقع بيت.كوم حول "أساليب البحث المعاصرة عن الوظائف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا"، نوفمبر 2013، وفقا لموقع سي إن إن.

يقدم لك الخبراء في بيت.كوم، وهو أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، في ما يلي 5 أخطاء يجب عليك تجنبها عند كتابة خطاب المقدمة المرفق بالسيرة الذاتية.

1. النماذج الجاهزة

يقوم الباحثون عن عمل في كثير من الأحيان باستخدام نماذج لخطابات مقدمة جاهزة على الإنترنت وإرسالها إلى أكثر من شركة، وأصحاب العمل على علم بهذه الممارسات ويقومون بالتحقق من اسم الشركة الذي يتم ذكره في خطاب المقدمة، فكتابة اسم الشركة الخاطئ يدل على عدم جدية المرشح واستخدامه نماذج جاهزة.

فالمرشح الذي يرغب حقاً بشغل الوظيفة، سيبذل جهداً إضافياً ويقوم بإجراء أبحاث حول الشركة وتخصيص خطاب المقدمة بشكل يتناسب مع متطلبات الوظيفة التي يقوم بالتقدم اليها.

اقرأ أيضا: في 6 ثوان.. كيف تجذب صاحب العمل إلى سيرتك الذاتية

2. أخطاء اللغة

إن الأخطاء الإملائية والنحوية وضعف اللغة تجعل من يقرأ خطابك يستبعد فكرة توظيفك، فذلك يشير إلى عدم بذل أي جهد لتدقيق الخطاب والتأكد من خلوه من الأخطاء.

فقد أشار استبيان بيت.كوم حول "ممارسات التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، فبراير 2012، إلى أن 21% من أصحاب العمل يرون بأن اللغة الركيكة هي أكبر الأخطاء التي يرتكبها الباحثون عن العمل.

3. تجاهل الخبرة

احرص على ذكر أمثلة واضحة ودقيقة عن خبرتك المهنية والإنجازات التي حققتها في الماضي، إذ يمكنك القول مثلا "لقد نجحت في زيادة المبيعات الشهرية خلال السنة الماضية بنسبة 30%"، بدلاً من القول "لقد نجحت في تحقيق أهداف المبيعات الشهرية للشركة" فحسب.

فأصحاب العمل يبحثون عن المرشحين القادرين على توضيح نجاحاتهم، حيث سيساعدك ذكر أمثلة واضحة ودقيقة على تعزيز صورتك المهنية أمامهم، وبالتالي زيادة فرص حصولك على الوظيفة.

سيعجبك أيضا: شاهد كيف تطور العمل بسبب الإنترنت

4. المبالغة في التحدث عن النفس

من أكثر الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المرشحون عند كتابة خطاب مقدمة هي المبالغة في التحدث عن أنفسهم وتجاهل ذكر الأمور الإيجابية التي يمكنهم تقديمها للشركة.

لذا ركّز على أهداف الشركة وتجنّب التحدث كثيراً عن نفسك، واذكر مهاراتك التي تظهر مدى قدرتك على تطوير الشركة والمساهمة في تحقيق أهدافها.

فالتحدث عن نفسك بشكل مبالغ فيه قد يشير إلى التكبّر أو افتقارك لمهارات العمل ضمن فريق والتي تعد ذات أهمية كبيرة في سوق العمل الحالي.

وبحسب مؤشر فرص عمل الشرق الأوسط من بيت.كوم، أغسطس 2015، فإن 48% من أصحاب العمل يبحثون عن المرشحين القادرين على العمل بفعالية ضمن فريق. 

5. الإساءة إلى صاحب العمل السابق

تعد خطابات المقدمة وسيلة مميّزة تسمح لك بتسليط الضوء على أهم مهاراتك وخبراتك أمام أصحاب العمل، لذا فهي ليست المكان المناسب للتحدث عن أصحاب العمل السابقين بطريقة سيئة أو سلبية.

فتجنّب التحدث بالسوء عن فريق عملك أو مديرك السابق عند كتابة خطاب مقدمة حتى وإن كنت مستاءً من تصرفاتهم.

وذلك لأن أصحاب العمل يأخذون انطباعاً سيئاً عن الأشخاص الذين لا يظهرون الولاء والاحترام تجاه مدرائهم السابقين، كما أنهم يتجنبون العمل مع الأشخاص الذين يفشون أسرار الشركة ويطعنون بسمعتها وسمعة زملائهم في العمل.

اقرأ أيضا: كيف تؤثر بيئة العمل على نجاح شركتك

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات