الوضع «الصامت» في الهاتف يصيبك بمرض نفسي! 

main image

يلجأ الكثيرون لتفعيل الوضع الصامت على الهاتف أملاً في الحصول على مزيد من الخصوصية والراحة بعيدًا عن إزعاج إشعارات التطبيقات أو نغمة رنين الهاتف التي لا تهدأ، لكن لتلك الخطوة برغم بساطتها عواقب وخيمة، حيث فجرت دراسة حديثة مفاجأة من العيار الثقيل بعد كشفها عن وجود رابط بين الوضع الصامت والإصابة بالأمراض النفسية.

ووفقًا لدراسة أمريكية، نشرتها مجلة Computers in Human Behavior، يضاعف تفعيل الوضع الصامت من الإحساس بالخوف والضياع والتوتر ويصاب أصحاب الهواتف بظاهرة تسمى "الحاجة إلى الانتماء"، التي تجعل المستخدمين أكثر عرضة للألم النفسي بعد تزايد شعورهم بفقدان هواتفهم وعدم تفقدها بالمعدلات الطبيعية ما يزيد في النهاية من إدمان الهواتف الذكية هذا بخلاف انعكاساته السلبية على الصحة النفسية.

وأشار باحثون الدارسة إلى أن الانزعاج والألم النفسي المرافق لتفعيل الوضع الصامت ينتج عن تتمثل في حاجة الإنسان البيولوجية للشعور بأنه جزء من مجموعة، وأنه على علاقة مع أشخاص آخرين.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات