اختبار دم جديد للكشف المبكر عن أخطر سرطانات الرجال

main image
4 صور
اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

مسابقة سيدي للتوعية بصحة الرجل

مسابقة سيدي للتوعية بصحة الرجل

يعد سرطان البروستاتا من أخطر أنواع السرطان التي تصيب الرجال.

طوّر باحثون من السويد مؤخراً اختبار دم جديداً يساعد في الكشف عن سرطان البروستاتا في وقت مبكر، الأمر الذي قد يساهم بنسبة كبيرة في الشفاء منه.

وجرب الباحثون في معهد كارولينسكا الاختبار الجديد على حوالي 60 ألف رجل، وبينت النتائج أنه كشف عن المرض العدواني في وقت مبكر جداً، إذا ما قورن بغيره من اختبارات الدم الموجود حالياً، الأمر الذي يجنب المريض إجراء اختبار خزعات البروستاتا.

ومن بين الرجال الذين جربوا اختبار الدم الجديد كان السيد هانز جوستافسون، وقد ساعده الاختبار في الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا، ثم تلقي العلاج قبل تفاقم المرض، وهو الآن بصحة جيدة، وفقا لموقع Euronews.

اقرأ أيضا: أكاذيب شائعة عن السرطان والعلاج منه

ويقول غوستافسون: "هذا الاختبار ساعدني على عيش حياة، أفضل وأطول. يمكنني التمتع برؤية أحفادي يكبرون أمامي وهذا شيء يسعدني جداً".

ويشير الباحثون إلى أن الاختبارات المستخدمة حالياً لا تستطيع التفريق بين السرطان العدواني وتضخم البروستاتا الحميد، أما الاختبار الجديد فهو يقوم بتحليل مجموعة من 6 علامات للبروتين وأكثر من 200 علامة وراثية، ما يعطي نتائج أكثر دقةً وموثوقية.

يقول هنريك غرونبرغ، أستاذ الأمراض السرطانية في معهد كارولينسكا: "هناك اهتمام كبير في الخارج، نحن في اتصال مع العديد من الدول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج والدنمارك. العلماء هناك على استعداد لبدء استخدام هذا الاختبار في بداية العام المقبل".

جدير بالذكر أن حوالي مليون رجل يصابون بمرض سرطان البروستاتا سنوياً، ما يضعه في المرتبة الثانية بين أنواع السرطانات الأكثر شيوعاً لدى الرجال بعد سرطان الرئة.

ويعتبر الرجال المتقدمون في السن أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا، وتشير التقديرات إلى أنه في غضون العشرين عاماً المقبلة سيتضاعف عدد الرجال المصابين به.

ويأمل العلماء أن يساعد الاختبار الجديد في تحسين الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا، ما يسمح بتلقي العلاج اللازم في الوقت المناسب.

يشار إلى أن العالم يخصص شهر نوفمبر من كل عام للتوعية حول صحة الرجل وأهم الأمراض التي تصيبه، وعلى رأسها سرطان البروستاتا، وذلك ضمن حركة يطلق عليها اسم "حركة موفمبر"، التي تتخذ من الشارب رمزاً لها.

شاهد أيضا: ماذا تعرف عن حركة موفمبر؟

اضغط على الصورة بالأسفل للمشاركة في مسابقة "سيدي" للتوعية حول صحة الرجل.

 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل