تجربة حقيقية.. هل تعرف قصة الشبح اللطيف «كاسبر»؟ 

main image

كاسبر أو الشبح اللطيف كما يُطلق عليه، وهو شكل كرتوني لطيف يعشقه الأطفال، وجعل لديهم ولدي الكبار، صورة ذهنية لطيفة أكثر عن الأشباح، التي طالما أخافوا الجميع، ولكن تأثر الأطفال بالشبح اللطيف بأنه كان مسالمًا ومحبًا للجميع، ويحاول دائمًا بناء العلاقات الجيدة والصداقة، ولكن من أين أتت تلك القصة التى تحولت إلى فيلم ومسلسل شهيرين؟ 

الكاتبان Seymour Reit & Joe Oriolo هما من ألفا قصة هذه الشخصية، وقيل أنهما استوحيا قصته من أب كان يعيش بأحد القصور القديمة، وكان يبدو عاقلًا وهادئًا ومحبًا للجميع، ولطيفًا، لكنه لم يكن يهوى الحديث مع الناس كثيرًا، ولكن عندما سُئل عن هذا، أجاب بأن ابنه يعيش معه، مما جعل الجميع يستعجب من ذلك الرد بسبب علمهم بوفاة ابنه عندما كان في الـ 12 من عمره، عندما خرج للعب في البرد القارص وأُصيب بالتهاب رئوي حاد توفى على أثره. 

بعد ذلك الحين، أصيب الوالد باكتئاب حاد، وظل يسمع صوت ابنه دائمًا وهو يلعب ويلهو، وظل يتخيله على قيد الحياة، وكان ذلك هو مفتاح كتابة قصة كاسبر أو الشبح اللطيف، الذي يحب الناس والحيوانات، وهو الطفل الذي بقيت روحه تحوم حول المنزل. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات