أمريكا اللاتينية وأفريقيا الأقل تضرراً.. 2.1 تريليون دولار خسائر البنوك بنهاية 2021

main image

لم تكن الخسائر البشرية هي فقط أزمة انتشار فيروس كورونا في أنحاء العالم، ولكن أيضاً الخسائر الاقتصادية كانت قاصمة للظهور، وبحسب ما كشفت عنه مؤسسة «ستاندرد أند بورز غلوبال» للتصنيفات الائتمانية بأن أزمة كوفيد 19 تكلف بنوك العالم خسائر قيمتها 2.1 تريليون دولار في القروض بنهاية 2021. 

وتوقعت المؤسسة الائتمانية أن تصل خسائر البنوك من القروض في العام الجاري لـ1.3 تريليون دولار، وهو ضعف المستوى في 2019، مرجحة أن تكون 60% من تلك الخسائر في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، فيما سوف تكون ضعف خسائر 2019 في منطقة أمريكا الشمالية وغربي أوروبا. 

وتتوقع المؤسسة أن تتكبد أعلى 200 بنك في العالم تصنيفاً حوالي 75% من تلك الخسائر التي تم الإعلان عن وقوعها في 2020، فيما تقل تلك النسبة إلى 40% فقط من الخسائر في 2021، وأن يكون نصيب منطقة آسيا والمحيط الهادئ تحديداً حوالي 1.2 تريليون دولار في 2021 ثلاثة أرباعها من الصين. 

وتقدر «ستاندرد أند بورز غلوبال» حصة أمريكا الشمالية من الخسائر المتوقعة 366 مليار دولار، أما عن خسائر غرب أوروبا فتكون 228 مليار دولار فقط، أما شرق أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط 142 مليار دولار، فيما تتكبد أمريكا اللاتينية خسائر أقل بـ131 مليار دولار فقط. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال