هاتف غير العالم.. جميع إصدارات الآيفون منذ بداية شركة أبل

main image
10 صور
اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون بالترتيب 

اصدارات الايفون بالترتيب 

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

اصدارات الايفون

آيفون 3 جي إس - 2009

آيفون 3 جي إس - 2009

آيفون 3 جي - 2008

آيفون 3 جي - 2008

المتتبع للتكنولوجيا على مدى السنوات الماضية، يتحسس جيداً التطور التكنولوجي والتقني الهائل الذي طرأ على جميع الشركات العاملة في المجال على مستوى العالم، فما بين شركات يلمع نجمها وأخرى ينطفئ توهجها، تظل شركة أبل الأمريكية على رأس تلك الشركات في إنتاج الهواتف الذكية، وذلك عن طريق هاتف واحد وهو آيفون بإصداراته المتتالية على مر السنين، والذي تم الإعلان عن أول نسخة منه في 2007، وإليكم جميع إصدارات الآيفون منذ بداية شركة أبل. 

إصدارات الآيفون بالترتيب 

آيفون الأصلي - 2007

أرسى هذا الهاتف الأول من سلسلة آيفون أساس الهواتف الذكية الحديثة في العالم، حيث بشر بعصر حديث تحولت فيه أجهزة الكمبيوتر الكبيرة إلى أجهزة بحجم الجيب أو أقل، حيث كشف مؤسس شركة «أبل» والرئيس التنفيذي السابق ستيف جوبز عن أول إصدار لسلسلة هواتف آيفون في العام 2007، وبالرغم من أنه لم يتيقن بدقة تأثير الهاتف على العالم، إلا أنه وعد الجميع بجهاز متكامل سيغير طريقة تواصل الناس ببعضهم. 

الانطلاقة الأولى لهواتف آيفون كانت هاتفاً بحجم شاشة 3.5 بوصة، مدعوم بكاميرا خلفية دقتها 2 ميجا بيكسل، ومساحة تخزينية داخلية 16 جيجا بايت فقط، الهاتف لم يكن به خاصية تدعم تشغيل تطبيقات الطرف الثالث، والتي تم تطويرها فيما بعد.

وكانت تلك الميزات التي تبدو متواضعة لما أضحت عليه التكنولوجيا اليوم، إلا أنها أرست لقواعد ومعايير الأجهزة المحمولة للأجيال التي تلته في التصنيع، وأبرز مثال على ذلك هو شاشة اللمس المتعدد التي كان لها دور جوهري في التمهيد لأنظمة جديدة قائمة بشكل أساسي على اللمس، سواء بالهواتف أو الأجهزة اللوحية والكمبيوتر حول العالم. 

دليل اختيار آيفون الأفضل والملائم لك

آيفون 3 جي - 2008

طرحت شركة أبل هاتفها الجديد في العام التالي، وأطلقت عليه «آيفون 3 جي»، والذي جاء بإمكانيات متعددة جديدة أبرزها مستشعر «GPS» الذي يتمكن من رصد الموقع بالتحديد، بالإضافة إلى دعم شبكات الجيل الثالث الحديثة وقتها، وتسريع أداء الهاتف، ودعم الجهاز للمرة الأولى متجر التطبيقات «App store»، وكانت تلك هي نقطة تحول الآيفون من هاتف قادر على الاتصال بالإنترنت فقط إلى منصة حوسبة كاملة. 

وأتاحت الشركة عقب إطلاق المتجر العديد من التطبيقات، التي أتمت أكثر من مليوني تطبيق في وقتنا الحالي، حيث أرسى متجر أبل ومهد الطريق أمام صناعة التطبيقات التي باتت اقتصاداً قوياً الآن، ومكنت العديد من الشركات -التي تعتمد كلياً على التطبيق كمصدر لاقتصادها مثل شركة النقل الشهيرة «أوبر»- من تحقيق نجاح منقطع النظير. 

آيفون 3 جي إس - 2009

بمزيد من التحسينات والتجديد أطلقت شركة أبل هاتفاً جديداً تحت اسم آيفون 3 جي إس، حيث حسنت الشركة من دقة الكاميرا وباتت بدقة تصل إلى 3 ميجا بيكسل، وذلك بالإضافة إلى توفير عمر أطول للبطارية، وإضافة ميزة التحكم الصوتي، وقدمت الشركة نظام تشغيل جديد مع هذا الهاتف، وقدمت ميزات مثل النسخ واللصق والقص أيضاً، وتلك الميزات التي لا يزال الجميع يعتمد عليها حتى الآن. 

آيفون 4 - 2010

يعتبر الهاتف آيفون 4 هو أول هاتف معاد تصميمه بشكل كبير، وذلك منذ انطلاق أول نسخة في 2007، حيث بدا الهاتف الجديد بمظهر أنحف من النسخ السابقة، فيما ظهر بمظهر حاد أكثر بالمقارنة مع الإصدارات السابقة، فيما عمدت الشركة على تغيير مادة صنع الجهاز وجعلته من الزجاج المحاط بحواف صلب مقاوم للصدأ. 

شاشة ريتينا الجديدة ظهرت مع هذا الهاتف، وباتت فيما بعد سمة مميزة لهواتف ومنتجات آبل، لم تكن تلك فقط هي قدرات التطور في الهاتف، ولكنه بات الأول على الإطلاق الذي يدعم إجراء مكالمات الفيديو عبر تقنية «فيس تايم Face Time»، ولكن مقابل المميزات كانت هناك انتقادات حادة لما حمل الجهاز من مشكلات خاصة باستقبال المكالمات وأطلق عليها «Antennagate»، وهي عبارة عن انقطاع متكرر بالمكالمات بسبب مشكلة بهوائي الهاتف عند حمله بطريقة معينة. 

آيفون 4 إس - 2011

طورت أبل الهاتف عن سابقة بميزة رئيسية وهي إمكانية تقديم مساعد الصوت الرقمي الذي أطلق عليه «سيري (Siri)»، وظلت هذه التقنية متواجدة في هواتف وجميع منتجات أبل حتى الآن، وشملت ساعات أبل وكمبيوتر ماك وباقي المنتجات. 

آيفون 5 - 2012 

أسست الشركة لمرحلة جديدة بإطلاق هاتفها الجديد في ذلك الوقت آيفون 5، حيث تمكنت قبل طرح هذا الهاتف من إعادة تصميم آيفون، حيث تمكنت الشركة من توسيع حجم الشاشة كلياً في الآيفون ليكون أربع بوصات، وذلك في ترقية ملحوظة للشاشة التي كانت 3.5 بوصة فقط في الهواتف السابقة، كما دعمت الشركة هذه النسخة بمنفذ شحن «Lightning»، والتي لا زالت تحتفظ به في هواتفها الآيفون حتى الآن. 

آيفون 5 إس - 2013

لأول مرة طرحت شركة أبل ميزة جديدة في هاتف آيفون وهو مستشعر بصمة (Touch ID) بزر الصفحة الرئيسية بالهاتف آيفون 5 إس، وباتت تلك الميزة عنصراً رئيسياً في هواتف الشركة، حتى تطورت إلى مستشعر بصمة الوجه (Face ID) والتى أطلقته في هاتفها آيفون إكس بالعام 2017، ومثلت تلك الخاصية نقلة كبيرة بالنسبة للمستخدمين الذين كانوا مضطرين لكتابة رمز طويل في كل مرة يقفل فيها الهاتف. 

آيفون 5 سي - 2013

طرحت أبل هذا الهاتف في نفس العام، وكان جهازاً ملوناً، ويعتبر بديلاً أقل تكلفة لهاتفها آيفون 5 إس، الذي طرحته قبله، وميزت الشركة هذا الهاتف بألوان جريئة وجديدة، أبرزها: «الأخضر- الأزرق- الأصفر»، ولكن رغم هذه الميزات في الألوان إلا أن الهاتف جاء بدون مستشعر بصمة، وتم تشغيله بمعالج من الجيل السابق، وجاء بهيكل بلاستيكي وليس من الألمونيوم، ولكن في الوقت ذاته فرح الكثير بالأمر، كونه خياراً أقل سعراً من هواتف آيفون، وذلك للمرة الأولى. 

آيفون 6 وآيفون 6 بلس - 2014

كان طرح هذين الهاتفين بمثابة نقطة تحول أكثر حسماً لهواتف آيفون، حيث جاء هاتف آيفون 6 بلس بالشاشة الأكبر على الإطلاق في تاريخ الشركة، حيث مثل تحولاً في تشكيلة الهواتف الذكية، وأتاحت به الشركة للمستخدم خياراً آخر أكبر حجماً إلى جوار الحجم الرئيس لها.

ويأتي ذلك أيضاً نظراً لما كانت تطلقه الشركات المنافسة من شاشات بأحجام كبيرة في هواتف الأندرويد، ولم تكن تلك فقط هي نقطة التحول، ولكن تم دعم الهاتفين بمعالج أسرع وخيارات تخزين أكبر، وتم إعادة تصميم الهاتفين بطريقة أبقت عليها الشركة حتى عام 2017. 

آيفون 6 إس وآيفون 6 إس بلس - 2015

أجرت شركة أبل تحديثات توصف بالطفيفة على هذين الهاتفين، حيث تم إضافة خاصية جديدة سميت اللمسة ثلاثية الأبعاد، مكنت تلك الميزة المستخدمين من الوصول إلى العديد من الاختصارات بالضغط بشكل مستمر على الشاشة، ودعمت هواتفها الجديدة في هذا العام بمعالج أسرع ودقة كاميرا وصلت لـ12 ميجا بيكسل.

آيفون إس إي - 2016

عادت أبل لطرح المزيد من الخيارات الأقل سعراً لمستخدميها، حيث كان ذلك خياراً أفضل لهؤلاء الذين كانوا يبحثون عن جهاز آيفون أصغر وأرخص أيضاً من الهاتفين السابقين، وجاء هذا الهاتف بشاشة بحجم أربع بوصات مثل الهواتف القديمة، ومعالج مثيل لما في هاتف آيفون 6 إس.

آيفون 7 وآيفون 7 بلس - 2016

كرست هواتف آيفون 7 وآيفون 7 بلس لجيل جديد من هواتف آيفون فيما يخص سماعة الرأس، حيث أزالت هذا المخرج نهائياً، حيث كان هذان الجهازان أول زوج لهواتف أبل تأتي بدون منفذ 3.5 ملم، وتمكن المستخدمون من توصيل السماعة عن طريق مخرج «Lightning» المخصص للشحن، وبعدها طرحت الشركة سماعات أذن «آيربودز (Airpods)» الشهيرة في العام ذاته.

وبعد إصدار الشركة لهواتفها في هذا العام بهذه الخاصية، زادت شعبية سماعات «آيربودز (Airpods)» وظهرت العديد من السماعات المتشابهة معها ولكن بموديلات أخرى، لم تكن تلك فقط هي نقطة الاختلاف والتطور بهواتف آيفون، ولكن آيفون 7 و7 بلس تحليا بكاميرا مزدوجة وخاصية «Portrait mode» التى تُمكن المستخدمين من التقاط صورة أكثر وضوحاً على خلفية خافتة بشكل كبير، وجاء هذا الهاتف مقاوماً للماء. 

آيفون 8 وآيفون 8 بلس - 2017

ميزت شركة أبل سلسلة هواتف آيفون 8 وآيفون 8 بلس الجديدة، بميزة الشاحن اللاسلكي، وكان أول هواتف آيفون التي تحتوي على تلك الميزة، وجاءت أيضاً بتصميم زجاجي مختلف، وكان ذلك مرحلة تحول في تصميمات هواتف آيفون، والذي ظلت الشركة تبيعه لسنوات منذ آيفون 5. 

آيفون إكس - 2017

أول هاتف تطلقه شركة أبل بشاشة «OLED» والتي تملأ الهاتف من الحافة إلى الحافة، حيث وُصف هذا الإصدار بأنه كان محورياً للشركة الأمريكية، وزودت هاتفها الذي طرحته إلى جانب الهاتفين السابقين، بخاصية التعرف على الوجه، وأيضاً بدون الزر الذي يميز هواتفها في الصفحة الرئيسية، حيث مثل هاتف آيفون إكس سابقة ونقطة تحول لشكل أجهزة آيفون وملمسها أيضاً، كما أنه يعتبر الهاتف الأول الذي جاء بسعر ألف دولار. 

آيفون إكس إس وآيفون إكس إس ماكس - 2018 

طرحت الشركة هاتفيها آيفون إكس إس وآيفون إكس إس ماكس، خلفاً للهاتف آيفون إكس، وميزتهما بمعالج أكثر سرعة وجسم مقاوم أكثر للماء، ونسخة محسنة أطلق عليها «Portrait Mode»، والتزمت أبل في هاتفها هذا بنفس تصميم الشاشة الكاملة (All screen) والتي استمرت معها في جميع هواتفها التي تلت هذه النسخ. 

آيفون إكس أر - 2018

أطلقت الشركة هاتفها آيفون إكس آر، إلى جانب هاتفيها السابقين آيفون إكس إس وإكس إس ماكس، حيث ميزته بتشكيلة أوسع من الألوان، وسعر أفضل ليقل عن آيفون إكس إس بـ250 دولاراً، ويعتبر بديلاً أقل تكلفة عن باقي الهواتف التي طُرحت في نفس توقيته، ليوفر بذلك بديلاً بنفس الإمكانات تقريباً، ولكن بسعر أقل، وانتقد المستخدمون شيئاً واحداً فقط هو افتقاد «OLED» وأيضاً للكاميرا المزدوجة التي وفرتها الشركة آيفون إكس إس.

آيفون 11 - 2019

أطلقت الشركة هاتفاً جديداً وهو آيفون 11، وذلك خلفاً لسلسلة هواتف آيفون إكس وما تلاها، ولكنه أيضاً يأتي بسعر مميز ومنخفض إلى حد ما 700 دولار فقط، ويأتي الهاتف بالعديد من الألوان، ويتميز بنظام كاميرا جديد مزدوج بزاوية تصوير هي الأوسع، وميزته الشركة أيضاً بمعالج أكثر سرعة وكاميرا أمامية سيلفي عالية الدقة والوضوح. 

آيفون 11 برو وآيفون 11 برو ماكس - 2019

يأتي هذا الهاتف بميزة جديدة في هواتف أبل، وهي الكاميرا ثلاثية العدسات، حيث ميزت الشركة هذين الهاتفين بكاميرا ذات زاوية عريضة وأخرى أعرض وثالثة بعيدة المدى، وقالت عنه الشركة: «إن هذا الجهاز هو أفضل كاميرا نقّالة للمصورين المحترفين ومصوري الفيديو»، ويتميز أيضاً بتصميم جديد ومختلف غير هواتف آيفون إكس إس وآيفون إكس إس ماكس. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا