لماذا لا نستطيع النوم دون البطانية حتى في الليالي الحارة؟

main image
صورتان
ربما تتساءلون عن سبب تمسكنا بالبطانية حتى في الليالي الحارة.

ربما تتساءلون عن سبب تمسكنا بالبطانية حتى في الليالي الحارة.

قد تجد نفسك لا تشعر بالراحة على فراشك، وفي أثناء استعدادك للنوم، ولا يساعدك أي شيء سوى البطانية أو الغطاء، قد يكون هذا غريباً، خاصة أنك تستخدمها في الليالي الحارة كما الباردة، وربما تعجز عن فهم القوة السحرية للبطانية أو الغطاء، ولماذا تساعدنا على النوم أسرع. 

وفقاً للخبراء هناك سببان رئيسيان لعدم قدرة الناس على التخلص من البطانية بغض النظر عن مدى ارتفاع درجة الحرارة، الأول هو أن درجة حرارة الجسم تنخفض عندما تقترب من وقت النوم، بالإضافة إلى ذلك فإنها تساعدنا على البقاء مرتاحين، وعلاوة على ذلك توجد عدة أسباب تفسر ارتباطنا الشديد بالبطانية أو الغطاء الشتوي، وبمجرد أن تعرفها فإنك ستعرف لماذا تحتاج إليها، ولماذا تساعدك على النوم بهذه السرعة، ونستعرضها في ما يلي: 

جزء رئيسي من روتين النوم

نحن مخلوقات ذات عادات، وهذا له تفسير كبير في سبب حاجتنا إلى البطانيات، حتى لو لم يكن الأمر يتعلق بالشعور بالأمان؛ فإننا نستخدم البطانيات طوال حياتنا، فمنذ ولادتنا كانت أمهاتنا تحيطنا بالبطاطين؛ لذلك تحولت إلى رمز للشعور بالأمان والراحة والطمأنينة، ومع مرور الوقت أصبحنا لا نستطيع التوقف عن استخدامها أبداً حتى في الليالي الصيفية الحارة، وبحكم العادة فإننا نغطي أنفسنا بالبطانيات عندما نذهب إلى الفراش، وبهذا يتلقى جسمنا إشارة بأنه قد حان وقت النوم.

لماذا حذر الأطباء من النوم بعد تناول إفطار رمضان؟

تنظم درجة حرارة الجسم

نحن مخلوقات ذات دم دافئ؛ ما يعني أن جسمنا قادر على تنظيم درجة حرارة الداخلية، وهو ما يساعدنا على البقاء دافئين، ومع ذلك عندما نكون في نوم عميق تتلاشى كل قدرتنا على السيطرة، ويعجز جسمنا عن السيطرة على درجة حرارتنا؛ لذلك نصبح في حاجة إلى مساعدة خارجية، وهنا يأتي دور البطانية التي تساعدنا على ضبط درجة حرارة أجسامنا والحفاظ عليها. 

ترجع حاجتك إلى البطانية إلى أن جسمك في حاجة إلى دفء إضافي في الليل، خاصة أن درجة حرارة جسمك الداخلية تصبح أكثر برودة قبل النوم؛ لذلك يوصي خبراء النوم بالاستحمام قبل النوم، خاصة أن جسمك يبرد بشكل طبيعي بعد ذلك؛ لذلك ربما تكون في حاجة إلى الأغطية في الليل، خاصة في وقت لاحق من الليل. 

قال خبراء النوم إن جسم الإنسان يصبح أكثر برودة، ولا يستطيع تنظيم درجة حرارته عند الفجر، عندما تكون درجات الحرارة أكثر برودة؛ لذلك من الطبيعي أن نستيقظ في الساعة الرابعة صباحاً نبحث عن بطانية. 

https://www.sayidy.net/sites/default/files/filefield_paths/0000000000090909.jpg

نشعر بالحماية والأمان 

تثير البطانيات إحساسنا بالأمان خاصة أننا لا ننسى الشعور بالخوف من الظلام الذي سيطر علينا عندما كنا أطفالاً، ويبقى موجوداً في عقلنا الباطن، ونشعر بأنه يتلاشى عندما نُغطي أنفسنا بالكامل. عندما كنا صغاراً كان الغطاء هو الحل السحري الذي يساعدنا على محاربة الخوف، ويجعلنا نشعر بالحماية، وتلازمنا هذه المشاعر طوال الوقت. 

فندق يمنحك تجربة النوم في كبسولة فضائية بـ50 دولاراً !(فيديو)

البطانيات تساعدنا على النوم 

تخلق البطانيات مناخاً مُريحاً وهادئاً، خاصة أنها تساعد على خلق حاجز لا تتغير فيه درجة الحرارة كثيراً، وتدفئ جسمنا والعوامل المحيطة بنا التي تساعد على تبريد بشرتنا، ولا تؤثر فينا كثيراً؛ لذا ننام أسرع ونحصل على نوم أفضل وأقل إزعاجاً. 

تخفيف التوتر والقلق 

السيروتونين أحد المواد الكيميائية التي تساعدنا على الشعور بالسعادة، ويلعب دوراً مُهماً في بقائنا سعداء وهادئين، يساعد السيروتونين على تنظيم القدرة على النوم، وانخفاض معدلاته في الجسم ترتبط بصورة رئيسية بالاكتئاب والأرق، وعندما نكون مرهقين ومتوترين لا نستطيع النوم، ولكننا بمجرد أن نغطي أنفسنا تزداد كمية هذه المادة الكيميائية، وتبدأ تلك المشاعر في التلاشي. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل