مفاجأة في نعش مومياء مصرية عمرها 3 آلاف

main image
دُهش باحثون عقب اكتشافهم مجموعة لوحات داخل نعش لمومياء مصرية، عقب خروجها من النعش للمرة الأولى بعد أكثر من 100 عام، ويُطلق على المومياء Ta-Kr-Hb، واعتقدوا أنها كاهنة أو أميرة من العاصمة المصرية القديمة طيبة.
 
تفاجأ الباحثون بعثورهم على صور مرسومة لإلهة مصرية، على كل القواعد الداخلية والخارجية لحوض تابوت، عمرها قرابة الـ3 آلاف عام، ووجدت في حالة هشة للغاية، عقب استهدافها من بعض اللصوص على مر التاريخ، وتم عرض رفاتها بمتحف «سيتي هول» الجديد في بيرث، إسكتلندا. 
 
وتعود المومياء المكتشفة مؤخراً، ما بين 760 و525 قبل الميلاد، وقامت جمعية Alloa للعلوم الطبيعية والآثار بالتبرع بها إلى متحف بيرث في عام 1936. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات