تطور مفاجئ في قضية مرتكب مجزرة مسجدي نيوزيلندا

main image
أقرّ برنتون تارانت، مرتكب مجزرة قتل 51 شخصًا من المصلين في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش، بنيوزيلندا، للمرة الأولى بكل التهم الموجهة إليه، واعترف بأنه مذنب، وذلك في تغير جذري لموقفه السابق، بحسب ما أعلنت عنه الشرطة النيوزيلندية.
 
وجاء في بيان الشرطة النيوزيلندية: «الإقرار بالذنب بـ51 تهمة بالقتل، وبـ40 تهمة بالشروع بالقتل، وبتهمة واحدة بارتكاب عمل إرهابي، تمّ عبر اتصال بالفيديو من سجن أوكلاند»، وهو مكان احتجاز الأسترالي مرتكب الجريمة. 
 
وتارانت، البالغ من العمر 29 عاماً، لديه ميول عنصرية واسعة، كان قد نفى في بداية الأمر كل الجرائم التي تم توجيهها إليه، رغم كونه قام بتنفيذ جريمته وتصويرها بخاصية «لايف».
 
واعترف العنصري الأسترالي بجريمته، من داخل سجنه في أوكلاند، ورد على القاضي قائلًا: «نعم أنا مذنب»، وبعد ذلك الاعتراف لم يكن هناك حاجة إلى محاكمته، وسوف ينتظر الآن لحظة النطق بالعقوبة. 
 
الجدير بالذكر أن الإرهابي الأسترالي كان قد أطلق النار على المصلين في مسجدين بمنطقة كرايست تشيرش، أثناء صلاة الجمعة، الأمر الذي أدى إلى قتل 51 شخصًا في أسوأ جريمة شهدتها نيوزيلندا. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات