التدخين وفيروس كورونا.. هل يزيد فرص الإصابة بـ"الفيروس التاجي"؟

main image
تتخذ دول العالم، العديد من الإجراءات الاحترازية، التى من شأنها تحجيم عملية انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولكن رغم ذلك فإن هناك بعض الأشياء التى يفعلها البعض قد يكون لها علاقة بنقل العدوى له ولأفراد أسرته بشكل كبير، وهو ما أكده بعض العلماء حول علاقة فيروس كورونا والتدخين، لافتين إلى أن حجم التأثير لم يوضح بعد. 
 
ونشرت صحيبفة «إندبندنت» البريطانية تقريرًا مفصلًا، حول الأمر، ونقلت عن المدير المساعد لطب الرعاية الحرجة في جامعة كاليفورنيا يسان فرانسيسكو الأميركية، الدكتور مايكل ماثي، الذي أكد أن هناك علاقة وثيقة بين انتشار فيروس كورونا وتدخين السجائر، سواء العادية أو الإلكترونية أيضًا، وهو ما أثبتته دراسات سابقة عن التهابات رئوية بكتيرية وفيروسية. 
 
ويحذر ماثي، من مخاطر أن يزيد التدخين من فرص الإصابة بالفيروس التاجي، ويزيد أيضًا من شدته، حيث إنه كان قد أرجع تأخر شفاء فئران التجارب في أوقات سابقة من فيروس الأنفلونزا، بسبب استنشاقهم للنيكوتين، وهو ما يؤكد نظريته. 
 
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أجرت في العام 2019 دراسة توصلت فيها إلى أن 47.6% من الرجال في الصين يدخنون، وفي الوقت نفسه قال مركز الصين لمكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC»، إن أعداد الرجال الذين يتوفون بـ فيروس كورونا أكثر من النساء، وهو أيضًا ما يدعُم نظرية التأثير الكبير بين التدخين والإصابة بالفيروس التاجي. 
 
مركز أبحاث مكافحة التبغ والتعليم «UCSF» دعم النظرية نفسها أيضًا من خلال دراسة حديثة، أكدت أن هناك احتمالات عالية لوفاة الأشخاص الذين لديهم تاريخ من التدخين بالفيروس الجديد تصل إلى 14 ضعفًا عنها للأشخاص غير المدخنين.
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا