من أماكن للترفيه لمشاريع شبابية.. كيف تطورت المقاهي في المملكة؟

من أماكن للترفيه لمشاريع شبابية.. كيف تطورت المقاهي في المملكة؟

طال التغيير كافة النواحي في المملكة العربية السعودية واصبح التطور السمة الرئيسية في جميع مناحي الحياة في المملكة

صحيفة نيويورك تايمز الامريكية الشهيرة في جميع انحاء العالم

وسطلت الصحيفة الضوء على احد المقاهي الذي يحمل إسم نبت فنجان في العاصمة السعودية الرياض

وأشارت الصحيفة إلى ان التغيير للافضل لم يكن في ذلك المقهى فقط بل طال العديد من الاقسام المنفصلة ولكن هناك الكثير من المقاهي التي ازدهرت بذلك الشكل

وأوضحت الصحيفة ان حتى الاشخاص التقليديون في المملكة السعودية بدأو في المشاركة في الحياة التي اصبحت اكثر تطورا وخاصة في مدن المملكة الكبري

طال التغيير جميع المجالات في المملكة العربية السعودية، وأصبح التطور السمة الرئيسة في جميع مناحي الحياة، ومنها المقاهي التي تحولت إلى استراحة يذهب إليها الجميع الكبار والصغار، وأصبحت نافذة وواجهة يمكنك أن تشعر فيها بمدى التغير الذي أحرزته المملكة في سبيل أن تكون الأفضل اقتصاديا، وأن تستمر مسيرة التنمية والتطور على كل المستويات، ومنها الثقافي والاجتماعي والتكنولوجي. 
صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الشهيرة، سلطت الضوء على تلك التغييرات الكبيرة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي في المملكة بقيادة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، واختارت المقاهي لتكون دليلاً على ذلك التغيير الفريد من نوعه بالمملكة الذي وضعها على خطى التطور الحثيثة.
 

مقاهٍ للجنسين في السعودية

ألقت "نيويورك تايمز"، الضوء على أحد المقاهي الذي يحمل اسم "نبت فنجان" في العاصمة السعودية الرياض؛ حيث إن المقهى في السابق كان مخصصاً للنساء فقط، في حين أنه الآن قد طالته أيادي التغيير والحداثة، وأصبح يُسمح لعملاء من الرجال بالدخول للمكان في أواخر عام 2018.
 
وأشارت الصحيفة، إلى أن التغيير للأفضل لم يكن في ذلك المقهى فقط، بل طال العديد من الأقسام المنفصلة، ولكن هناك الكثير من المقاهي التي ازدهرت كثيرا.
 
واستطلعت رأى الموجودين في المقاهي، ومنهم شادن الخليفة صاحبة الـ30 عاماً، إحدى الفتيات التي كانت تذاكر داخل مقهى يحمل اسم "درافت" في العاصمة الرياض، حيث أكدت الفتاة أن السبب وراء انتشار المقاهي في تلك الفترة هو الانفتاح الكبير والتغيير في المجتمع السعودي. 

المقهى هو النزهة الرسمية في المملكة

وأوضحت الصحيفة أن الأشخاص التقليديين في المملكة السعودية بدأوا في المشاركة في الحياة التي أصبحت أكثر تطوراً، خاصة في مدن المملكة الكبرى، في حين أن السيدات أصبحن يعملن الآن، والعائلات صارت تسمح لهن بالعمل بشرط توافر شرط الخصوصية في مكان العمل، وأصبحن يعملن بائعات في قهوة باريستا. 
 
يأتي ذلك في حين تشير التقارير إلى أن معظم رواد المقاهي في المملكة السعودية من الشباب، وأصبحوا يمضون أمسيات رائعة في المقاهي والمطاعم المختلفة التي أصبحت أكثر تطوراً وتحرراً من السابق، وواكبت قطار التغيير والحداثة الذي يسير في أرجاء المملكة السعودية. 

 تطوير المقاهي المتخصصة في السعودية

الصحيفة أيضاً أشارت إلى أن معظم المقاهي في المملكة السعودية ما زالت تفصل بين الجنسين، ولكن في الوقت لا يؤثر على عملها، وأصبحت المقاهي أكثر حداثة وتطوراً؛ حيث إنها المتنفس الرئيس أمام المجتمع السعودي، وشملت أعمال تطويرها استقدام معدات خبز يابانية بجودة عالية، وأصبحت تعرض فطائر جميلة وأجواءً ترفيهية رائعة.
 
في حين سلط تقرير "نيويورك تايمز"، الضوء أيضاً على انتشار المقاهي المتخصصة التي أصبحت أكثر تطوراً مثل "درافت" الذي يقدم سلطة "الكينوا" الفاخرة على طولات خشبية من طرازات حديثة، ومقهى ميد كافيه المطل على البحر الأحمر في جدة، الذي يحمص الحبوب العضوية ويبيعها بأسعار مناسبة، وأصبحت تلك المقاهي جاذبة للزبائن من الجنسين.

سيدة تملك مقهى للجنسين

وتحدثت "خواطر الإسماعيل"، صاحبة الـ 23 عاماً، مالكة مقهى "كنكة" في العاصمة الرياض إلى الصحيفة، عن مساعدة أهلها منذ ما يقارب 4 سنوات، وهي في عمر 19 عاماً، وكان مفتوحاً أمام السيدات فقط، وعملت بمفردها مع طاقم مكون من الإناث. 
 
وأضافت عقب فتح المقهى أمام الجنسين الآن فقد أثبتنا أن الرجال والنساء يمكنهم العمل معاً، فإذا لم يكن الأمر ممنوعاً فسنجرب فعله، ولكنها كشفت أن بعض النساء أيضاً ما زلن يفضلن الطريقة القديمة في إدارة المقهى .
 
وتابعت: أسعى إلى إمكانية توظيف نساء منتقبات في المستقبل؛ فأنا محظوظة أنني جزء من الجيل الحالي، من كان سيصدق قبل 5 سنوات أن ما نشهده حالياً سيحدث. 

فتاة تصنع القهوة بالمقهى 

"تالا الزايد"، صانعة قهوة في مقهى كنكة، وتبلغ تسعة عشر عاماً، أكدت لـ"نيويورك تايمز"، أن فكرة بقاء السيدة أو المرأة في منزلها لم يعد لها وجود، موضحة أنها قبلت العمل بدعم من أسرتها، قائلة "الشباب يقبلون التغيير، ولكن الرفض يأتي من كبار السن".
 
 
وتشهد المملكة العربية السعودية، حالة من التغيير والتطوير بفضل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة، وفقاً لرؤية التنمية 2030؛ حيث إن تحويل المملكة إلى وجهة سياحية عالمية نقطة من نقاطها الأساسية، وهو ما يتطلب مجموعة من القرارات الجريئة، ولكنها في فحواها تساوي بين الرجال والنساء، وتُظهر الدور الحقيقي للنساء في المجتمع السعودي وتقدمه. 
وكانت أبرز تلك القرارت هو السماح للمرأة بقيادة السيارات، إضافة إلى زيادة تمكين السيدات داخل مؤسسات الدولة وتعيينهن بالعديد من المناصب القيادية، إضافةً إلى القرارات الأخرى التى تصب في مصلحة سيدات المملكة والمجتمع ككل، في خطوة لاقت إشادات محلية ودولية عدة.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مجتمع وأعمال

شاهد| ظهور «الصقارات» وتحليق 1000 صقر في مهرجان طريف «فيديو»

شهد مهرجان الصقور بمحافظة طريف بنسخته السادسة الذي تنظمة إمارة الحدود الشمالية ، مشاركة عدد من السعوديات الصقارات خلال فعالياته .موسم الرياض.. إقبال كبير على مهرجان الصقور (فيديو)ظهور الصقارات في...

«الرجل» تصدر قائمة العشر المميزة في العلامات التجارية السعودية «صُنع في السعودية»

أصدرت مجلة «الرجل» قائمة العشرة المميزين في العلامات التجارية السعودية الوطنية التي تحمل العلامة «صُنع في السعودية» وبدأت بتصدير منتجاتها إلى الأسواق الخليجية، والعربية،...