لأول مرة.. مصارعة الإبل رياضة سعودية جديدة بلا دماء

main image
3 صور
على غرار مصارعة الثيران في إسبانيا.. مصارعة الإبل رياضة جديدة في السعودية

على غرار مصارعة الثيران في إسبانيا.. مصارعة الإبل رياضة جديدة في السعودية

مهرجان الملك عبد العزيز للإبل

مهرجان الملك عبد العزيز للإبل

مصارعة الإبل

مصارعة الإبل

مهرجان الملك عبد العزيز للإبل من أكثر المهرجانات شعبية في المملكة، وهو الأضخم من ناحية المساحة والتي تتجاوز 225 كيلو متراً مربعاً، وبقيمة سوقية 4 مليارات ريال.

جوائز المسابقة

ملاك الإبل يتنافسون في المهرجان على جوائز تقدر بـ 130 مليون ريال، وذكرت تقارير أن  مشتريات 3 من ملاك الإبل "بمنقياتهم" تجاوزت 300 مليون ريال، ويشارك 28 ألف رأس إبل يملكها 700 شخص في جميع مسابقات المهرجان.
نادي الإبل السعودي يتشارك مع أكثر من 40 اتحاداً عالمياً، حيث سبق له إقامة بطولات عديدة في أوروبا وآسيا، وينتظر التوسع في البطولات بمختلف أنحاء العالم خلال الفترة المقبلة.
 

مصارعة الإبل

مسابقة جديدة تم استحداثها في المهرجان هذا العام، وهي مصارعة الإبل، حيث تكون المنافسة عبارة عن اختيار أحد الحاضرين وفق أسس معينة، ويتم وضعه داخل حلبة دائرية مع إبل بعمر لا يزيد على سنتين، فإذا نجح الشخص في إسقاط الإبل في 60 ثانية يحصل عليها، وإذا لم يقدر يأتي متسابق غيره ويخوض التحدي، وإذا تمكن أحد المتسابقين من إسقاط الإبل في أقل من 25 ثانية، يترشح للعب على الجائزة الكبرى.
 
ووجدت المصارعة قبولًا كبيراً؛ مما دفع نادي الإبل إلى تسجيلها كرياضة عالمية.

كلاسيكو المهرجان

أهم مسابقات مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، هي مسابقة فئة جمل 100 بيرق المؤسس، وتعد بمثابة كلاسيكو المهرجان، وجمعت هذا العام بين مالك الإبل السعودي المشهور هلال بن عايض بن دغيثر العتيبي، والذي خسر صباح الخميس لقب مسابقة مزايين الإبل، أمام مالك الإبل الكويتي المعروف دبوس بن مبارك الدبوس، واكتست المنافسة أهميتها بسبب تجاوز سعر المنقيتين المتنافستين مبلغ مليار ريال.
 
مهرجان الملك عبد العزيز للإبل يقام هذا العام للمرة الرابعة، بعد 3 نسخ ناجحة في الأعوام الماضية، ويتوافد عليه عشرات الآلاف سنوياً، حيث يحظى بمتابعة وشعبية كبرى في المجتمع الخليجي.
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال