صور| عباقرة عرب دون العشرين أبهروا العالم

main image
15 صور
أديب البلوشي أصغر عالم إماراتي

أديب البلوشي أصغر عالم إماراتي

السعودي باسل الجهني تفوق على 32 طالبا في العاب تعتمد على الرياضيات

السعودي باسل الجهني تفوق على 32 طالبا في العاب تعتمد على الرياضيات

البلوشي يتخصص بالابتكارات الطبية التي تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة

البلوشي يتخصص بالابتكارات الطبية التي تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة

أول اختراع للبلوشي كان في عمر السادسة

أول اختراع للبلوشي كان في عمر السادسة

المصري عبد الله عاصم ابتكر نظارة للمصابين بمرض التصلب الجانبي الضمور

المصري عبد الله عاصم ابتكر نظارة للمصابين بمرض التصلب الجانبي الضمور

أثار عبد الله عاصم الجدل بعد قراره اللجوء لاميركا

أثار عبد الله عاصم الجدل بعد قراره اللجوء لاميركا

اللبناني إيهاب حلاب يعمل على اكثر من 40 مشروعا

اللبناني إيهاب حلاب يعمل على اكثر من 40 مشروعا

يلقب حلاب بنيوتن طرابلس

يلقب حلاب بنيوتن طرابلس

الفلسطينية إقبال الأسعد أصغر طبيبة في العالم

الفلسطينية إقبال الأسعد أصغر طبيبة في العالم

بدأت الأسعد دراسة الطب وهي في الثالثة عشر من عمرها

بدأت الأسعد دراسة الطب وهي في الثالثة عشر من عمرها

الفلسطيني محمد قريقع يعرف بـ بيكاسو الشرق الأوسط

الفلسطيني محمد قريقع يعرف بـ بيكاسو الشرق الأوسط

المني اسعد الكامل ابتكر جهاز كهرومغناطيسي لتوليد الطاقة البديلة

المني اسعد الكامل ابتكر جهاز كهرومغناطيسي لتوليد الطاقة البديلة

التونسي شرف الدين الحامدي مكتشف ثغرات فيسبوك

التونسي شرف الدين الحامدي مكتشف ثغرات فيسبوك

يحيى جويعد أصغر طالب جامعي فلسطيني وعبقري الرياضيات

يحيى جويعد أصغر طالب جامعي فلسطيني وعبقري الرياضيات

العراقي محمد التميمي حل معادلة رياضية إستعصت على العلماء لـ ٣٠٠ عاماً

العراقي محمد التميمي حل معادلة رياضية إستعصت على العلماء لـ ٣٠٠ عاماً

الحروب والموت أو الرقص والغناء وما بينهما مساحة لا تعني أحداً.. هذه ببساطة هي حال عالمنا العربي.
 
لكن الواقع مغاير تماماً لهذا الوجه؛ لأن المساحة الممتدة بين النقيضين تشمل حكايات تمنح الشعوب بريق أمل، وتبشرهم بمستقبل مشرق مغاير للصورة الحالية. مبدعون ومخترعون وعباقرة لم يتجاوزوا العشرين من عمرهم أذهلوا العالم باختراعاتهم واكتشافاتهم.
 
بعضهم سارعت حكومات بلادهم إلى الاهتمام بهم والاستفادة من عبقريتهم، وبعضهم ترك لينضم إلى قافلة طويلة من العقول المهاجرة التي تستفيد منها الدول الغربية.
 
أديب البلوشي 
 
 
أصغر عالم إمارتي حقق إنجازات مذهلة قبل أن يتجاوز العاشرة من عمره. الحكاية بدأت حين كان في السادسة من عمره، وكان يشهد يومياً على معاناة والده المشلول. حينها شعر بالحاجة إلى التخفيف من معاناته، فأخذ يفكر في طريقة تساعده.
 
اخترع كرسياً خاصاً للمصابين بالشلل، وجعله ضد الماء، كما أنه متصل من خلال الأقمار الاصطناعية بالشرطة وبالمنزل. كما اخترع عصا لفاقدي البصر تنبههم من خلال نغمات خاصة أثناء المشي، وابتكر أيضاً حزام أمان يقيس نبضات قلب السائقين، وينبه الشرطة أو أسرة السائق في المنزل في حال توقف قلبه أو تزايدت نبضاته. 
 
له اختراعات عديدة في مجالات الروبوتات والأطراف الاصطناعية خفيفة الوزن. ولأن الحال في الإمارات يختلف عن باقي الدول العربية، فإن الدولة منحت هذا الطفل رعايتها واهتمامها الكامل. 
 
باسل الجهني 
 
 
حصل الطالب السعودي، قبل ثلاث سنوات، على منحة دراسية جامعية قيمتها 25 ألف دولار، وذلك بعد فوزه بمسابقة في نيويورك لألعاب الفيديو تعتمد على حل المسائل الرياضية. تفوق فيها على 32 طالباً، بعد أن تأهل للمسابقة بعد إجابته عن 20 ألف سؤال خلال 33 ساعة.
 
باسل الذي يبلغ حالياً الخامسة عشرة من عمره، حصل على شهادات تقدير من رؤساء أميركا؛ لتفوقه الدراسي وهو يسعى للالتحاق بجامعة هارفارد لدراسة الرياضيات. 
 
عبد الله عاصم 
 
 
طالب مصري ولد في 6 يوليو عام 1996. تمكن وهو في الثامنة عشرة من عمره من اختراع نظارة إلكترونية تساعد المصابين بمرض التصلب الجانبي والضمور في التواصل مع من حولهم، تعمل النظارة من خلال تتبع حركة العين، وتقوم بإرسال المعلومات إلى الكمبيوتر، ما يمكن الآخرين من قراءة ما يدور في ذهن المريض وفهم حاجاته. 
 
فاز باختراعه هذا بمسابقة أنتل في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا العام الماضي، ما أهله للمشاركة في النسخة العالمية منها، والتي أقيمت في أميركا، لكنه وللأسف، حين وصل إلى أميركا، قرر عدم الرجوع إلى مصر، خصوصاً أنه تم اعتقاله والتحقيق معه قبل سفره بتهمة التظاهر والتحريض على الشغب، الأمر الذي رحبت به أميركا بشدة وسهلت إنجاز الأوراق الرسمية المطلوبة، عقل مبدع ينضم لآخرين تستفيد منهم الدول الغربية. 
 
إيهاب حلاب 
 
 
يطلق عليه لقب «نيوتن طرابلس». المراهق اللبناني الذي لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره لديه أكثر من 40 مشروعاً اختراع، بعضها أنجز وبعضها ما زال قيد الإنجاز.
 
تجربة خاصة دفعته إلى عالم الابتكار والاختراع، فحين كان في العاشرة من عمره سقط من على متن قارب بحري صغير وكاد يغرق. فكان اختراعه الأول خياشيم اصطناعية تحول الأكسجين الذاتي بعد تفككه إلى أكسجين طبيعي من دون الحاجة إلى جرة غطس.
 
وفي تجربة خاصة ثانية وجد نفسه منهكاً بعد أن اضطر للسير لمسافة طويلة جداً، فقام باختراع الحذاء الإلكتروني الصديق للبيئة، الذي يمكّن مستخدميه من السير مسافة 15 كلم من دون تعب. 
 
إقبال الأسعد
 
 
أصغر طبيبة في العالم. من رحم المعاناة كلاجئة فلسطينية في لبنان خرجت إقبال الأسعد لتدهش العالم وتدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية. التحقت بكلية «وايل كرونيل» الشهيرة لدراسة الطب في قطر، بعد حصولها على منحة كاملة من الشيخة موزة وهي لم تتجاوز الثالثة عشرة من عمرها.
 
فكيف تمكنت من تحقيق ذلك؟ خلال سنواتها الدراسية كانت إقبال تختصر الصفوف، فأنهت مرحلة الروضة في عام واحد واختصرت صفوف الابتدائي الستة في ثلاث سنوات، أما المرحلة الاعدادية فكانت عامين فقط. تخصصت في طب الأطفال لأنها -كما تقول- ترغب في مساعدة الآخرين، خصوصاً أنها عايشت ظروف الرعاية الصحية المزرية التي يعيشها سكان المخيمات الفلسطينية في لبنان. 
 
محمد قريقع 
 
 
نابغة فنية يلقب بـ«بيكاسو الشرق الأوسط». بدأت موهبته الفنية تظهر عندما كان في الخامسة من عمره فقط، ورغم كل المعاناة التي يعيشها في قطاع غزة، إلا أنه لا يزال يتمسك بأحلامه. يبلغ محمد الخامسة عشرة من عمره، وتعتبر أعماله الفنية صورة عن فلسطين. لوحته الأولى التي رسمها حين كان يبلغ الخامسة من عمره؛ كانت لأم فلسطينية تصرخ «كفى للاحتلال والاستبداد والظلم». ومنذ ذلك الحين يحرص على رسم أحلامه وأحلام أطفال فلسطين الجميلة والحزينة والمنكسرة أحياناً. 
 
أسعد الكامل 
 
 
يعتبر الطفل اليمني أسعد كامل واحداً من أصغر المخترعين في العالم. تمكن من اختراع جهاز كهرومغناطيسي لتوليد الطاقة البديلة للسيارات عوضاً عن الطاقة التقليدية، بالإضافة إلى اختراعات أخرى.
 
يقول أسعد إنه قام باختراعه هذا؛ من أجل الحفاظ على البيئة، ولأنه يرى مستقبلاً أسود للعالم حين ينضب البترول. كما ابتكر جهازاً تحسسياً يتم وضعه عند مقدمة السيارات، يمتص قوة الصدمة ويخفف من تأثيرها. الطفل هذا أيضاً مصمم بارع للمواقع الإلكترونية.
 
شرف الدين الحامدي 
 
 
تعرف العالم على التونسي شرف الدين الحامدي، الذي يبلغ السابعة عشرة من عمره مؤخراً، بعد اكتشافه عدداً من الثغرات في موقع فيسبوك. الأمر الذي دفع باللإدارة لإلى مكافأته وإدراجه ضمن قائمة مكتشفي الثغرات الخاصة بها. يعرف بشغفه الكبير بالتكنولوجيا والإعلام، ويأمل في الوصول إلى المزيد من الاكتشافات وتحقيق النجاحات في مجال السلامة المعلوماتية.
 
يركز الحامدي اهتمامه على الجوانب الإيجابية من أجل حماية المواقع من القرصنة ومن سوء الاستخدام، داعياً الجميع إلى استغلال التكنولوجيا بشكل إيجابي وليس للتسبب في أذى الآخرين. 
 
يحيى جويعد 
 
 
أصغر طالب جامعي في فلسطين، تمكن من الالتحاق بكلية العلوم «قسم الرياضيات» في جامعة الخليل وهو في الحادية عشرة من عمره. أذهل المعلمين بقدرته على حل المسائل الحسابية المعقدة على طريقته الخاصة، وكان يتفوق في كل اختبار كان يتم إخضاعه له.
 
أمران يعشقهما في الحياة؛ الشوكولاتة والعمليات الحسابية المعقدة. تمكن من حل تمارين كتاب الرياضيات للمرحلة الثانوية في ساعتين، معتمداً على طرق مختصرة خاصة به لحل أكثر المسائل تعقيداً. 
 
محمد التميمي 
 
 
أرقام برنولي هي معادلة عمرها 300 عام، لم يتمكن أي عالم أو عبقري أو محب للرياضيات من حلها. لكن الشاب العراقي محمد التميمي تمكن من حلها وهو في السادسة عشرة من عمره.
 
عرف بعشقه للرياضيات منذ صغره، كما عرف بعدم التزامه بالطرق التقليدية لحلها. عشق الألغاز، لذلك حدد لنفسه هدف حل اللغز الأصعب.. أرقام برنولي.
 
استغرقه الأمر عدة أشهر، لكنه حين تمكن من ذلك أبلغ إدارة مدرسته التي لم تصدقه، لكن أحد العلماء السويديين في جامعة أوبسالا درس الاكتشاف، وعرضه على جامعات أخرى حول العالم، حيث وافق الجميع على أن التميمي حل اللغز أخيراً. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا