لا تضيع وقتك.. 3 خطوات لاستثمار الوقت في العمل

لا تضيع وقتك.. 3 خطوات لاستثمار الوقت في العمل

التحكم في وقتك وتنظيمه بشكل جيد من الأمور غير السهلة على الكثير منا

وقد يقضي العديد وقتا كبيرا في مقر عمله نظرا لانه لم ينتهى من المهام المطلوبة منه ولم يستطيع إدارة وقته بشكل جيد

ولذلك نعطيك الطريقة الأفضل لإدارة وقتك واستثماره بشكل جيد

يجب عليك أن توازن بين الجهد المستهلك في العمل

التحكم في وقتك وتنظيمه بشكل جيد من الأمور غير السهلة على الكثير منا، وقد يقضي العديد وقتاً كبيراً في مقر عمله؛ نظراً لأنه لم ينتهِ من المهام المطلوبة منه، ولم يستطع إدارة وقته بشكل جيد، ولذلك نعطيك الطريقة الفضلى لإدارة وقتك واستثماره بشكل جيد. 
يجب عليك أن توازن بين الجهد المستهلك في العمل والنتائج النهائية، عليك أن تهتم بالحصول على النتائج المطلوبة من الجهد الكبير المبذول، وإذا كنت تبذل جهداً كبيراً دون أن تحصل على نتائج كبيرة؛ فعليك أن تعيد النظر في عملك وفي الأشخاص الذين تعمل معهم.
 
 
كما يجب عليك التخلص من المهام التي لا تعطي مردوداً كبيراً، ويمكنك التعرف إلى تلك المهام قليلة المردود عن طريق أسئلة: ما الأمور التي تفعلها في عملك؟ وما الأنشطة التي تستهلك الوقت كثيراً مؤخراً؟ وبذلك تتعرف إلى نوعية العمل وما العمل الذي لا يعطيك المردود والإنتاجية المناسبة والتخلي عنه. 
أيضاً يجب عليك التركيز على النشاطات ذات المردود العالي، من خلال توظيف قدراتك ومهاراتك في العمل وترك الأمور البسيطة للآخرين، ويمكنك أن تحدد أولويات العمل لديك، وما يجب أن تركز عليه وفق طبيعة عملك وتخصصك، والاهتمام بالأعمال القيمة فقط، التي تعطيك مردوداً جيداً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

طارق الحربي .. انطلاقته في «طاش ما طاش» وهكذا تحول لـ«أيقونة النجاح» في السعودية

يُعد طارق الحربي، واحداً من أكثر الشخصيات السعودية تأثيراً في المجتمع والشباب، حيث بدأ مشواره مبكراً في المسرح حيث ظهر في العديد من المسرحيات وهو في مرحلة الدراسة، ولكن لم يثنه ذلك عن التفوق والتخرج...

هل تكوّن انطباعات أولى خاطئة عن الآخرين.. هكذا تكون انطباعات صحيحة

تقريبًا لا يوجد شخص لم يُخطئ أثناء تكوين الانطباع الأول إزاء شخص آخر، ربما تعتقد أن هذا الشخص وقح أو ساذج، أو يعاني من مشكلة ما، ولكنك في الحقيقة قابلته في يوم سيىء، أو خلال فترة مزعجة في حياته، ولكن...

ما هو التفكير الناقد؟.. وإستراتيجية لتطبيقه على المواقف الحقيقية

يمكن وصف التفكير الناقد بأنه عملية عقلية مهمة يجريها الشخص بشكل يومي وتكون مصاحبة للإنسان، وهو عبارة عن سلسلة من النشاط الذهني للدماغ عند تعرضها لمثير عن طريق إحدى الحواس الخمسة، وهو متطلب رئيسي...