Code 11.59‎‏ من «أوديمار بيغه» بِنْيَة متعددة الأوجه على مفترق التقاليد والابتكار

main image
5 صور

تعرض Code 11.59، أحدث مجموعات مصنع الساعات السويسرية الراقية أوديمار بيغه، التي أُطلقت في بداية العام؛ إطار ساعة مكوّن من ميزات متناقضة تُظهر جمال الساعة وتعقيدها الفني. 

تكتمل هندسته متعددة الأوجه والمنحنية التي تتطلب استخدام أدوات مخصصة وتقنيات التشطيب اليدوي المدفوعة إلى آفاق جديدة بمزيد من التفاصيل أكثر ممّا يبدو للوهلة الأولى.

كما يوضح مايكل فريدمان، رئيس المؤشرات في أوديمار بيغه، قائلاً: "تمنح ساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه حرفيي الصقل لوحة لابتكارها".

لنلقِ نظرة فاحصة على المهارات التي أتاحت ابتكار إطار الساعة المعقد هذا، الذي يجمع بين التكنولوجيا المتقدمة والتقاليد العريقة.

تخطي حدود التعقيد الهندسي

تتميّز ساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه بعروات عصرية توحّد إطار منتصف مثمّن مع حافة مستديرة فائقة الرقة وأقواس مقوسة منمقة.

وساهمت الهندسات العديدة لإطار الساعة وانحناؤه الهندسي في جعل مفهوم تصنيع وزخرفة كل مكون أمراً معقداً بشكل خاص. 

وكان لا بد من الجمع بين البرمجة المعقدة والأدوات المخصصة والمواهب البشرية المتخصصة للغاية لتصنيع المكوّنات وإضفاء اللمسات النهائية عليها يدوياً.

انحناء مزدوج معاصر

صُمّمت هندسة الإطار فائق الرقة لدمج بلورة الياقوت المعقدة مزدوجة الانحناء المقاومة للوهج التي صممها المصنّع خصيصاً لهذه المجموعة. 

صُمّم السطح الداخلي للزجاج بشكل قبة، بينما انحنى سطحه الخارجي عمودياً من موضع الساعة 6 إلى الساعة 12.

ويوفّر هذا الكريستال، من خلال التلاعب بالعمق، المنظور والضوء، تجربة بصرية فريدة من نوعها، مع تعزيز العمل التفصيلي على المينا.

 عروات حديثة بلمسات نهائية يدوية

ولإكمال الهيكل متعدد الجوانب لإطار الساعة؛ فقد حُدّد على العروات المفتوحة المزخرفة بهندسة منحنية معقدة تجمع بين خمسة محاور مختلفة. 

قام مهندسو أوديمار بيغه بلحام العروات إلى الحافة العلوية لترك إطار الساعة المثمن الوسطي واضحاً للعيان مع إضفاء لمسة نهائية يدوية لهذه القطعة. 

بمعنى آخر، لحم المهندسون العروات العليا إلى الحافة فائقة الرقة، بينما أمالوا العروات السفلية برقة باتجاه غطاء العلبة الخلفي في محاذاة مثالية.      

كما طوّرت عمليات جديدة تتحدي معايير الإنتاج التقليدية للحام العروات إلى هذا السطح الرقيق للغاية. 

لُحمت كل عروة بشكل فردي إلى الحافة باستخدام عجينة لحام مطبقة يدوياً. في الختام، تُختبر مقاومتها للتمزق في جهاز صُمّم خصيصاً لساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه.  

بمجرد ضبط قطر الحافة يدوياً للتعويض عن التشوه الناجم عن التسخين، يقوم فني صقل خبير بتلميع دقيق لوصلة لحام العروات والحافة لإخفاء عجينة اللحام بلمسة نهائية خفية، وهو تفصيل يصبح خفياً بمجرد تجميع الساعة بالكامل.

انتباه دقيق للسطوح المصقولة بتجزيع الساتان

 يكمن التحدي والتعقيد في ساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه في التناوب النقي والمتناسق تماماً للأسطح المصقولة بتجزيع الساتان حول إطار الساعة. ولا يمكن تحقيق هذا المستوى من التعقيد الجمالي إلا يدوياً.

يمثل التشابك بين الصقل وتجزيع الساتان إحدى العلامات التجارية لأوديمار بيغه. زيّنت هذه التوليفة، التي أصبحت أكثر بروزاً مع إطلاق Royal Oak في عام 1972، العديد من ساعات المعصم الخاصة بالمصنّع طوال القرن العشرين.

على الرغم من أن ساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه تتماشى مع تقاليد أوديمار بيغه، فقد دفعت تقنيات التشطيب اليدوية إلى آفاق جديدة.

شكل تعدد الحالات في الأسطح الزاويّة والمستديرة تحدياً حقيقياً لخبراء الشركة الصانعة في مجال التشطيب -فريق متخصص للغاية يتكون من 6 ملمّعات و 5 متخصصين في تنظيف الساتان.

لمسات نهائية وصولاً لأدق التفاصيل

صُقل كل عنصر من مكونات إطار الساعة ومُنح تجزيع الساتان مسبقاً بعد خراطته وقبل زخرفته يدوياً بأدق التفاصيل.

وقام فني الصقل بشطف دقيق للأسطح الزاوية لكل مكون؛ ما أضفى عليها لمسة ناعمة ومصقولة كالمرآة. 

تكمن الصعوبة في صقل أصغر التفاصيل دون تغيير أشكالها والمساومة على تراصف القطعة. 

وتمثّل الحواف المشطوفة المصقولة التي تزين الأسطح الداخلية والخارجية للعروات، وكذلك الوجه الخفي الذي يميل باتجاه غطاء العلبة الخلفي، شهادةً على التعقيد الفني والجمالي لساعة Code 11.59 من أوديمار بيغه.

كما تُظهر فتحات البراغي الموجودة على العروات حواف مشطوفة مصقولة بالكاد مرئية للعين. 

وتكمن الدقة في أدق التفاصيل. بعد ذلك، يتم إنهاء كل مكون بعناية باستخدام traits-tirés، وهي تقنية تتطلب البراعة والصبر والمحاذاة الكاملة.

سمات

المزيد من السيد الأنيق