روبوت للتنظيف والمساعدة في أعمال المنزل.. آخر ابتكارات أطفال Expo 2020

main image
صورتان
طالب في ابتدائي يشارك في معرض إكسبو 2020 برويوت لتنظيف المنازل

طالب في ابتدائي يشارك في معرض إكسبو 2020 برويوت لتنظيف المنازل

معرض إكسبو 2020 في دبي

معرض إكسبو 2020 في دبي

يقدم معرض Expo 2020 في دبي نماذج براقة لعقول مذهلة تبشر بمستقبل باهر، ومنهم الطفل بوتسوالا هارشيت ذو التسعة أعوام، التلميذ بالصف الرابع في مدرسة برايت رايدرز أبو ظبي، والذي يشارك بمشروعه «عزل النفايات الروبوتية إلى السماد العضوي» في المعرض ضمن برنامج  Expo 2020 Young Innovators.
 
 

لماذا صنع هارشيت الروبوت؟

الطفل هارشيت استلهم فكرة مشروعه، بعدما لاحظ معاناة والدته اليومية مع الأعمال المنزلية التي تُنهكها بشدة وتستنزف طاقتها، ما دفعه لصنع روبوت صغير استخدمه في تنظيف الغرف، ويقول: «يفصل الروبوت الخاص بي Wsegrebot النفايات ويصنفها لمجموعات، منها الأخضر، الرطب، الورق، البلاستيك والخشب، والمعادن، بعدها يقوم بتقطيع النفايات الرطبة مثل الخشب والورق، ويتم تحويل تلك النفايات إلى سماد عضوي، حينها أكون قد حولت النفايات المهملة إلى عنصر فعال ومفيد للزراعة».
 
الطالب المشارك في معرض إكسبو 2020، أوضح أنه يطمح لجعل الإمارات خضراء ويشجع من خلال مشروعه على الزراعة الصحية الخالية من الكيماويات، مردفاً: «أريد أن أرى الصحراء حديقة».
 

 

إعادة تدوير النفايات

وأضاف هارشيت أنه اعتاد صناعة مشاريعه باستخدام مواد النفايات، باستثناء بعض العناصر التي تستوجب شراءها مثل في حالة الروبوت، عندما ابتاع محركاً ووحدة تحكم صغيرة وأجهزة استشعار وبعض المعدات، ذلك إضافة إلى سيارات قديمة وقطع من الكرتون والمحركات، كونوا جميعهم الروبوت في النهاية لمساعدة والدته بأعمال المنزل، ما ألهمه لجعل المشروع أكبر للمساعدة في التنظيف وإنقاذ المستقبل، على حد وصف المُبتكر الصغير.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا