إنشاء أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم.. كيف ستصبح الإمارات في 2030؟

تأسيس أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم بالإمارات (تقرير سيو)

طاقم تدريس أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم

تمضي الإمارات بخطوات استباقية ثابتة في مجال تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي، بعد أن كشفت عن تأسيس "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" كأول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم.
 
واحدة من رواد العصر الجديد، هدف تسعى لتحقيقه الإمارات؛ بعد تأسيسها لأول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم في مجالات تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي؛ التي من المنتظر أن تغير العالم أجمع بعد خلقها مزيدًا من فرص العمل في جمع جوانب المجتمع، إضافةً إلى مشاركتها في تطوير وتنمية العديد من المجالات العلمية؛ لذا نوضح في التقرير التالي أهم الأهداف الجامعة وتفاصيل مهمة عنها.
 

أهداف أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم

نتيجة بحث الصور عن ‪The first university of artificial intelligence in the world‬‏

بدأت الإمارات في تبني تقنية الذكاء الصناعي في العديد من المجالات والقطاعات المختلفة الذي من المنتظر أن يساهم بقيمة 96 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات مع حول عام 2030؛ وفقًا لتقرير مؤسسة «برايس ووتر هاوس كوبرز PWC».
 
كما تعمل وزارة الذكاء الصناعي الإماراتية على دمج التقنية في العديد من المجالات من بينها إدارة أنظمة المرور، إضافةً إلى خلق وسائل مواصلات من دون سائق التي تعمل بشكل كامل بتقنية الذكاء الاصطناعي.
 
وتتمثل أهداف جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في النقاط التالية:
- تمكين الطلبة والشركات والحكومات من دمج وتطوير تقنية الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في جميع المجالات.
- تسخير تقنية الذكاء الاصطناعي في خدمة البشرية وإيجاد حلول عملية تعتمد على الابتكار والتقنيات الحديثة.
- بناء كوادر بشرية تتمتع بمهارات ومعرفة في مجال الذكاء الاصطناعي، إضافةً إلى القدرة على التفكير بشكل مستقل لخدمة قطاعات المجتمع.
- دعم إستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031 التي أُعلنت في عام 2017، وهي خريطة طريق تهدف إلى تحقيق أهداف مستقبلية مدعومة بالذكاء الصناعي في المقام الأول.

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

وتسعى جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، لتنمية مهارات الأجيال الجديدة للتعامل بمعرفة ودراية واسعة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ خاصةً في ظل التضاؤل الكبير للعناصر البشرية أصحاب الخبرة في مجال الذكاء الصناعي.
 
وتعتمد الجامعة في دراستها في المقام الأول على تقنية الذكاء الاصطناعي واستغلال تطبيقاته في المجالات الحياتية.
 
وتهدف تقنية الذكاء الصناعي، إلى منح الآلات القدرة على التعلم والتفكير وتنفيذ المهام تمامًا كالبشر؛ وذلك عبر مجموعة من الخوارزميات التي تساعد على استيعاب الآلة للبيانات والمعطيات الجديدة لتنفيذ المهام الموكلة لها؛ إضافة إلى خلق نموذج بحثي وأكاديمي استثنائي في مجال الذكاء الصناعي.
 
 سوف توفر جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، كادرًا تعليميًا من أشهر المتخصصين في المجال من جميع أنحاء العالم، إضافة إلى تسخير أحدث أنظمة الذكاء الصناعي في العالم.

طرق التقديم في أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم

وبدأ التقديم إلى أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم في أكتوبر 2019، عبر الموقع الإلكتروني للجامعة، على أن يفتح باب التسجيل في أغسطس 2020؛ على أن ينطلق العام الدراسي الأول في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بمدينة مصدر في إمارة أبو ظبي في سبتمبر من عام 2020.
 
وتوفر أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم العديد من المزايا، من بينها منحة دراسية كاملة للطلاب الذي تم قبولهم في الجامعة؛ إلى جانب تدريب الطلاب في أشهر الشركات العالمية والمحلية مساعدتهم في اكتسابهم الخبرات اللازمة للمنافسة في سوق العمل العالمية.

طاقم تدريس أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم

نتيجة بحث الصور عن ‪The first university of artificial intelligence in the world‬‏

ويضم طاقم تدريس أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم، مجموعة من أشهر رواد مجال الذكاء الصناعي أصحاب الخبرة من جميع أنحاء العالم.
 
وكشف "مايكل برادي"، رئيس الجامعة بالإنابة، عن طاقم التدريس الذي ضم البروفيسور "أنيل جاين"، أستاذ جامعة ولاية ميشيغان في الولايات المتحدة، والدكتور "كاي فولي"، مسئول تنفيذي في مجال التكنولوجيا في بيجينغ بالصين.
 
كما ينضم البروفسور "أندرو تشي تشي ياو"، عميد معهد علوم المعلومات متعددة التخصصات في جامعة تسينغهوا في بيجينغ بالصين؛ والبروفسورة "دانييلا روس" مديرة مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة؛ إلى طاقم تدريس الجامعة، إلى جانب مجموعة من رواد وعباقرة مجال الذكاء الصناعي.

الكورسات المقدمة من جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم

ويشمل الكورس الأكاديمي الذي تدرسه جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، مجموعة من العلوم التي تستخدمها نظم الحاسوب وتعلم الآلة.
 
إضافة إلى تقديم الجامعة لفرصة دراسة الخوارزميات والنماذج الإحصائية، علوم تعلم الآلة، علوم الرؤية الحاسوبية، علوم معالجة اللغات الطبيعية؛ كما تقدم الجامعة برامج الماجستير والدكتوراه في العديد من العلوم السابقة.
 
كما تساعد الجامعة على ابتكار تطبيقات للمشروعات التجارية معتمد على تعلم الآلة؛ التي من بينها دراسات وتحليل الأعمال، والبحث الفعال عبر الإنترنت والروبوتات، والمدن الذكية، وفهم الجينات البشرية.

برنامج علوم الرؤية الحاسوبية

كما تقدم أول جامعة للذكاء الاصطناعي في العالم فرصة لدراسة برنامج علوم الرؤية الحاسوبية، الأحدث في العالم والذي يهدف في المقام الأول إلى استخدام الذكاء الاصطناعي، في تفسير الصور المرئية عبر محاكاة قدرات القشرة البصرية في دماغ الإنسان.
 
وتدرس برنامج علوم الرؤية الحاسوبية خوارزميات الرؤية الآلية، والصور وتجزئتها والأجسام ثلاثية الأبعاد ورصد وتتبع الأشياء.
 
إلى جانب برنامج معالجة اللغات الطبيعية التي تعمل على تطوير برامج تمكن الحاسب من التواصل الصوتي مع استخدام اللغات الطبيعة من خلال خلق قاعدة معلومات وبيانات تتحول إلى لغة بشرية مسموعة.
 
نتيجة بحث الصور عن ‪The first university of artificial intelligence in the world‬‏
 
وتستخدم برنامج معالجة اللغات الطبيعية في العديد من المجالات من أشهرها روبوتات الدردشة التفاعلية، والمساعدين الشخصيين في الأجهزة الذكية مثل (سيري، وكورتانا، وألكسا)، إضافة إلى المترجمين الآليين.
 
كما تعاونت الجامعة مع المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي (IIAI) " الذي يُعد واحدًا من أبرز المعاهد العالمية الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، من أجل الإشراف البحثي على طلبة الماجستير والدكتوراه، وتطوير المنهج التعليمي للجامعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع علوم وتكنولوجيا