الرحيل أم الاستمرار.. ماذا تفعل إذا كنت تكره وظيفتك الحالية؟

الرحيل أم الاستمرار.. ماذا تفعل إذا كنت تكره وظيفتك الحالية؟

ماذا تفعل إذا كنت تكره وظيفتك الحالية؟

لا تترك وظيفتك الحالية حتى العثور على أخرى

ابدأ في البحث عن وظيفة جديدة، وافعل ذلك بهدوء وحكمة، ولكن لا تجعل أحد يعرف أنك تسعى للانتقال إلى مكان جديد

ن الأفضل ألا تتحدث عن مدى كراهيتك لوظيفتك الحالية، ولا تنشر الطاقة السلبية بين زملائك.

من الضروري أن تعمل في وظيفة تحبها، وأن تشعر بالرضا

هل تشعر أنك تكره وظيفتك؟ ولا تطيق الوجود داخل محل عملك؟ هل تعاني في التعامل مع مديرك وتواجه صعوبة في الاختلاط مع زملائك؟ حسنًا، يوجد كثيرون يكرهون وظيفتهم، ويرغبون في تركها في أسرع وقت ممكن، ولكنهم لا يستطيعون فعل ذلك بسبب الظروف والالتزامات.
 
ولكن من الضروري أن تستمع بوقتك في العمل، خاصة أنك تقضي أكثر من نصف الوقت الذي تكون مستيقظًا فيه وسط زملائك في محل عملك، لكن ماذا تفعل إذا كنت لا تطيق البقاء لحظة أخرى في العمل، وإذا كنت تعاني من أجل النهوض من فوق سريرك والتوجه إلى الشركة أو المؤسسة التي تعمل فيها.
 
لمساعدتك على الخروج من هذه الأزمة التي ربما تُقلقك وتؤرقك نُقدم إليك مجموعة من النصائح المفيدة، التي عليك وضعها في عين الاعتبار إذا كنت تمر بهذا الموقف.
لا تترك وظيفتك الحالية حتى العثور على أخرى
 
إذا لم يكن هناك أي فرصة لإصلاح الأوضاع؛ حتى تستعيد شغفك بوظيفتك الحالية، وإذا قررت الرحيل؛ فمن الأفضل ألا تترك عملك قبل أن تجد آخر، يقترف كثيرون منّا هذا الخطأ، ويتسرعون ويتخلون عن عملهم الحالي من دون إيجاد فرصة أفضل.
 
 
قبل أي شيء، طوّر وحدّث حسابك على "لينكد إن"، وغيّره من مواقع التوظيف الأخرى، وأضف إليها كل المعلومات والبيانات التي ترى أنها سوف تجذب المسؤولين عن التوظيف نحوك، وحاول توسيع شبكة معارفك، واطرق كل الأبواب حتى تجد وظيفة أفضل.
 
ابحث عن وظيفة جديدة
 
ابدأ في البحث عن وظيفة جديدة، وافعل ذلك بهدوء وحكمة، ولكن لا تجعل أحدًا يعرف أنك تسعى للانتقال إلى مكان جديد لأنك تكره وظيفتك الحالية، ولا تشارك أحدًا رغبتك في الرحيل.
 
 
توجد العديد من المنصات التكنولوجية التي تساعدك على العثور على وظيفة، مثل "فيسبوك، وليكندإن، وموقع وظّف، وفرصة، وإنديد"، فقط ضع بياناتك ونماذج من أعمالك، وابدأ عملية البحث عن فرصة شاغرة؛ وتذكر أن الأمر لن يكون سهلًا، وقد يستغرق بعض الوقت.
كُن حذرًا بشأن ما تقول ومع من تتحدث
 
عندما تعثر أخيرًا على وظيفة جديدة وتشعر بأنها فرصة مناسبة، أو تستعد للتوجه إلى مقر العمل المُحتمل من أجل إجراء مقابلة عمل؛ سيكون من الأفضل التكتم عن هذا الأمر، ويُنصح بألا تتحدث عنه مع زملائك.
 
علاوة على ذلك، فإنه من الأفضل ألا تتحدث عن مدى كراهيتك لوظيفتك الحالية، ولا تنشر الطاقة السلبية بين زملائك.
 
 
يضاف إلى ذلك، تجنب التحدث بطريقة سيئة عن عملك القديم في أثناء مقابلة العمل، ولا تسِئ إلى مديرك أو تتحدث عن مدى كراهيتك له، ولا تشير إليه كأنه شخص سيئ؛ لأن هذا سوف يؤثر فيك سلبًا، ويهز صورتك أمام المسؤولين عن التوظيف في الشركة الجديدة.
 
اترك العمل بلباقة
 
عندما تحسم أمرك وتقرر الاستقالة عن العمل؛ فمن الأفضل أن تفعل ذلك بطريقة لبقة ومُهذبة، يُنصح أن تُخبر مديرك والمسؤولين أنك سوف تستقيل قبل أسبوعين من الرحيل؛ حتى يكون أمامهم الوقت الكافي للبحث عن بديل.
 
واعرض تقديم المساعدة أثناء الفترة الانتقالية، وتذكر أنه من الأفضل أن تترك محل عملك من دون أي مشكلات.
 
 
اعثر على الوظيفة التي تحبها
 
 
غالبًا ما يقول لك الآخرون إنه لا يتعين عليك العمل في وظيفة تحبها، فقط اعثر على وظيفة واعمل فيها حتى تجد أخرى، وتُعد هذه النصيحة من أسوأ النصائح التي تتلقاها بخصوص العمل.
 
من الضروري أن تعمل في وظيفة تحبها، وأن تشعر بالرضا، وأنت تؤدي مهامك وتنفذ واجباتك، خاصة أننا نقضي في العمل أوقاتًا أكثر من التي نمضيها مع أصدقائنا وعائلاتنا.
 
مديرك المحتمل «صعب المراس».. فهل عليك قبول الوظيفة في هذه الحالة؟

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل أعمال الخير المناسبة لكل شهر في السنة.. ازرع الفرح في قلوب من لا تعرفهم

التصرف بلطافة مع الآخرين له عدة فوائد، فهو يجعل الشخص راضيًا عن نفسه ويشعر بالسعادة، ومن ثم حياته على الصعيد الشخصي تصبح أفضل.وإلى جانب التصرف بلطافة والقيام بأفعال الخير التي تحسن حياة الآخرين...

مديرك المحتمل «صعب المراس».. هل تقبل الوظيفة في هذه الحالة؟

العمل في بيئة إيجابية وصحية يعد من دون شك أحد العوامل الضرورية لتعزيز مستوى الإنتاجية وتحقيق النجاح والتقدم المهني، ويمكن القول إن بناء علاقات جيدة مع زملائك في العمل ومع مديرك بصفة خاصة من الأمور...