أسد يفترس شخصًا بسبب خلاف مالي مع صاحبه

main image
حوادث افتراس الأسود للبشر في الغابات ليست جديدة، ولكن هل من الطبيعي أن يربي شخص أسدًا ثم يأمره بالهجوم على الآخرين؟ هذا ما حدث في مدينة لاهور الباكستانية.
 
حرض حارس عقار باكستاني أسده على مهاجمة عامل كهرباء، كان طالبه بأجره مقابل عمل كلفه به؛ فكانت النتيجة أن حرض الأسد عليه، ووقف يشاهد حيوانه وهو يشوه ذراع ووجه الكهربائي. 

أسد يفترس شخصًا

تعود الواقعة عندما كلف شخص يُدعى "رضا علي"، يعمل حارسًا، من "محمد رفيق"، كهربائي، بعمل إصلاحات كهربائية في قاعة للصلاة في لاهور، وبالتحديد منطقة شاهدرة، وبعد الانتهاء، طلب العامل أجره، ولكن الحارس بدأ في المماطلة.
 
واستمر "رفيق" في المطالبة بأجره؛ مما أغضب "رضا علي"، فأمر أسده بمهاجمة الكهربائي، ووقف يشاهده هو وثلاثة رجال آخرين من دون أي محاولة لإنقاذه من براثن الأسد، وفق أقوال الضحية في التحقيقات. 

إنقاذ

ولكن مع ارتفاع صرخاته، تدخل المارة لتخليصه من بين أنياب الأسد، ولم يتقدم بشكوى للشرطة في البداية، بعد أن وعده مالك الأسد بدفع تكاليف علاجه، ولكنه لم يفِ بوعده، مما دفع الكهربائي يوم 11 أكتوبر الماضي، إلى إبلاغ الشرطة بتفاصيل الحادث.
من جانبها، سارعت الشرطة وضبطت مالك الأسد، ووجهت له تهمة محاولة الشروع في القتل، وفق المادة 324 من القانون الباكستاني.
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة