هل علاقتك العاطفية مهددة بالملل؟.. شاهد نموذج الحياة الزوجية السعيدة

هل علاقتك العاطفية مهددة بالملل؟.. شاهد نموذج الحياة الزوجية السعيدة

اعترف بأهمية تأسيس علاقة صداقة قوية مع شريكة حياتك.

أجري حديثًا مع زوجتك عما يعجبها وعما يزعجها في العلاقة الحميمة طوال الوقت

ربما تكونوا في حاجة إلى التعبير عن مخاوفكم بشأن شيء ما في العلاقة

عليكم تغيير نظرتك إلى الأمور والتعامل معها بصورة مختلفة

يعاني أزواج كثيرون بعد مرور فترة ليست قصيرة من عمر حياتهم الزوجية من عدة مشاكل، ويتصدر شبح الفتور بينهم قائمة الأزمات، فيبدأ في نسج خيوطه على علاقتهم الحميمية، وهو ما قد يؤدي إلى تصدع الرابط المقدس بينهما، وتشتت الأسرة بأكملها، ولعل أبرز تساؤل يُطرح هنا كيف تتجنب مشكلة الفتور في العلاقة؟.

وفي محاولة للإجابة عن السؤال، يرجع  البعض السبب إلى إغفال بعض الأزواج أولويات مهمة مثل "الصداقة، العناق، الثقة، تحديد الأولويات في العلاقات"؛ التي تكون سببًا كبيرًا في الفتور.

ونقدم إليك عدة نصائح في التقرير التالي وفقًا لدراسات وخبراء علاقات جنسية؛ تساعد على إطالة أمد العلاقات الحميمية، والحفاظ على رغبتك في إقامتها مع زوجتك لفترة طويلة..

 

ففي السياق ذاته، أُجريت دراسات وأبحاث عدة حاولت تحديد أسباب فتور العلاقات الحميمية الذي يعاني منه الأزواج بعد مرور فترة كبيرة على الزواج، وقدمت أستاذة الثقافة الجنسية "إميلي ناجوسكي" في كلية "سميث"، في إحدى محادثات "تيد" التحفيزية، نصائح عدة تساعد الأزواج على الحفاظ على علاقة جنسية قوية على المدى الطويل.

وقالت "ناجوسكي"، إن الشعور بالرضا عن العلاقات الحميمية بين الزوجين، واستمرار الشغف بينهما لفترة طويلة؛ لا يتعلق بشكل رئيس بمدة العلاقة، أو ماذا يحدث بين الزوجين في أثنائها، وعدد مرات العلاقة، ولكنه يتعلق بصورة أساسية بما يحدث بعد انتهاء العلاقة، وعما إذا كانا يحتضنان بعضهما بعضًا بعد انتهائها، وإذا كانا يتحدثان عن تفاصيلها، ويتطرقان إلى ما ينال إعجابهما وما يزعجهما.

وبحسب "ناجوسكي"، فإن الانجذاب بين الأزواج له أشكال مختلفة، ويقول الباحثون إنه عندما يعجز الأزواج عن ترك بعضهم بعضًا فإنهم بذلك يتخطون ما يُطلق عليه "الرغبة التلقائية"، كما أن هناك نوعًا آخر من الانجذاب يُطلق عليه "رغبة الاستجابة".

وأوضح الباحثون، أنه في حين أن الرغبة التلقائية تظهر بشكل واضح عندما يحدث نوع من الملاطفة بين الزوجين، فإن رغبة الاستجابة تبدأ بعد الملاطفة بينهما.
 
الصداقة والثقة
 
 

اعترف بأهمية تأسيس علاقة صداقة قوية مع شريكة حياتك، أغلب الأشخاص الذين يريدون الشعور باتصال عميق مع شركاء حياتهم يميلون للتركيز على تقنيات وتفاصيل العلاقة نفسها.

في حقيقة الأمر، فإن قوة العلاقة التي تجمعك بشريكة حياتك، أكثر أهمية من الشعور بالألفة داخل غرفة النوم.

الثقة المتبادلة والشعور بالأمان في العلاقة من الأمور التي تساهم بشكل رئيس في تعزيز العلاقة الجنسية بين الزوجين، العلاقة الحميمية الجيدة تتطلب القبول والتفاهم، وبطبيعة الحال الانجذاب الجسدي.

عندما تتوافر هذه الأمور في علاقتك بشريك حياتك فإنك سوف تجد نفسك دائمًا تتوق إلى العودة إلى المنزل من أجل الاجتماع بشريك الحياة، وإقامة علاقة حميمية.
 
لا تتوقفا عن التواصل
 
 

من بين الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى الشعور بالفتور وتسلسل البرودة إلى العلاقات الجنسية بين الزوجين هو التوقف عن التواصل والتحدث الزوجين إلى بعضهما، فالتواصل والتطرق إلى التفاصيل الخاصة بالعلاقات الحميمية قد يكون من أهم الأمور التي يجب أن تضعها في اعتبارك دائمًا.

تحدث إلى زوجتك عن ما يعجبها وعن ما يزعجها في العلاقة الحميمية طوال الوقت، داخل غرفة النوم وخارجها، لا تشعر بالخجل إزاء هذه المسألة، وعبّر عن خيبة أملك، واستمع إليها، ولا تغضب إذا أخبرتك بأن هناك أشياء تزعجها في العلاقة الحميمية.
تقبل الأبيض والأسود والدرجات الموجودة بينهما
 
 

يقع العديد من الأزواج في فخ الرتابة الجنسية مع مرور الوقت، وليس من المستغرب أن ينتج هذا الشعور بالملل من الشعور بالأمان مع شريك الحياة، ولكنه في بعض الأحيان يكون ناتجًا عن العديد من الأمور الأخرى، في كل الأحوال فإن التخلص من الفتور يتطلب الخروج من منطقة الأمان الخاصة بكم، وتجربة أشياء جديدة.

ربما تكونوا في حاجة إلى التعبير عن مخاوفكم بشأن شيء ما في العلاقة، شيء سيء وسلبي يجب الاستغناء عنه. كذلك عليكم احتضان الجانب المُظلم والكئيب من العلاقة، وأن تسمح لشريك حياتك باكتشاف المزيد من نقاط القوة والضعف. 
تقبل النتائج
 
 
في بعض الأحيان يؤدي الشعور بالبرودة الجنسية والعجز عن التواصل الذي يحدث في أثناء العلاقات الحميمية إلى تعزيز الشعور بالفتور بين الزوجين؛ لهذا السبب عليكما تغيير نظرتكما إلى الأمور والتعامل معها بصورة مختلفة، وأن تبدآ في تحديد أسباب الأزمة التي أدت إلى تفاقم المشكلة، وأن تعملا معًا على التوصل إلى حلول.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أنت والمرأة

لماذا يفقد بعض الرجال الرغبة في العلاقة الحميمية مع زوجاتهم؟

على عكس الشائع وما هو مُعتاد فإن الرجال في بعض الأحيان يكونون أول من يفقد الرغبة في إقامة علاقات حميمية مع وزجاتهم في العلاقات طويلة المدى، حسبما توصلت إليه دراسات جديدة.وجدت دراسة حديثة، أُجريت في...