كيف يؤثر حرمانك من النوم على رغبتك الجنسية؟ الأطباء يجيبون

كيف يؤثر حرمانك من النوم على رغبتك الجنسية؟ الأطباء يجيبون

إذا كنت مُرهقاً ولا تحصل على قسط كافٍ من النوم، فإن الدافع الجنسي سوف يكون مُنخفضاً للغاية.

تجنب المشروبات المليئة بالكافيين وحتى المشروبات المُلطفة

ينصح الأطباء المرضى بالتفكير في أمور خيالية أو تجربة جنسية مثيرة سابقة

الحرمان من النوم والعجز عن الحصول على قسط كافٍ منه، بات الآن شيئاً طبيعياً في ظل الحياة المزدحمة المليئة بالمهام، ولكن العلم والأبحاث ربطت بين قلة النوم وارتفاع ضغط الدم، وضعف الجهاز المناعي، وزيادة الوزن، وتقلب المزاج، وجنون العظمة، والإحباط، وزيادة احتمالات الإصابة بمرض السكر  والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية والخرف وبعض أنواع السرطان.
 
ناهيك عن أن الأبحاث توصلت إلى أن قلة النوم تؤثر بشكل واضح على قدرتك على إقامة علاقة جنسية، والحصول على علاقات حميمة مُرضية مع زوجتك.
 
 
قال لور مينتز، الطبيب والمؤلف، إنه أمر طبيعي للغاية وبسيط، فإذا كنت مُرهقاً ولا تحصل على قسط كافٍ من النوم، فإن الدافع الجنسي سوف يكون مُنخفضاً للغاية.
 
تتبعت دراسة حديثة نُشرت في مجلة الطب النفسي؛ حوالي 4000 رجل وامرأة في أعمار متباينة لمدة عام، ووجدت أن عدم حصولهم على قسط كافٍ من النوم له تأثير واضح على مشاكل الإثارة وصعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية لدى النساء والرجال.
 
 
حسناً ماذا تفعل؟
 
الأمر بسيط، أول شيء عليك القيام به هو الحصول على قسط أكبر من النوم، أن تنام ما بين 7 إلى 9 ساعات في الليلة الواحدة.
 
بالتأكيد كلنا نعرف ذلك ولكننا لا نقوم به، لا يحصل واحد من كل ثلاثة أشخاص بالغين على قسط كافٍ من النوم، حسب التقارير الصادرة عن مؤسسة النوم الوطنية.
 
ووفقاً للإحصاءات، فإن الحرمان من النوم والمعاناة من الأرق تؤثر على صحة وحياة 45 % من سكان العالم.
 
لكن إذا كنت تقوم ببعض الخطوات فإنك ربما تحصل على قدر أكبر من النوم، وربما تتحسن كل جوانب حياتك مع مرور الوقت، وإليك بعض النصائح التالية التي قدمها الخبراء والأطباء.
 
اتبع نظاماً صارماً
 
يوجد العديد من الأشياء التي بإمكانها مساعدتك على الحصول على قسط كافٍ من النوم، وفقاً لجمعية النوم الأمريكية، ومن بينها أن تذهب إلى الفراش في الوقت نفسه وأن تستيقظ كذلك في الوقت نفسه، حتى في عطلات نهاية الأسبوع.
 
وتجنب المشروبات المليئة بالكافيين وحتى المشروبات المُلطفة، والتي يُقال إنها تساعد على الاسترخاء والنوم.
 
 
 
اعتمد على طقوس مُحددة
 
وجزء من هذا النظام الذي عليك اتباعه يتمثل في أن تتبنى طقوساً مُحددة ولا تتخلى عنها أبداً، ومن بينها الحصول على حمام دافئ، وممارسة التأمل أو قراءة مجموعة من الصفحات في أحد الكتب.
 
يُشبه الباحثون والمختصون في النوم هذا الأمر، بوضع طفل صغير في السرير لكي ينام، فعليك أن تقوم بذلك في غرفة نظيفة وهادئة ومُظلمة، ويشددون على ضرورة الابتعاد تماماً عن شاشات التليفزيون وأجهزة الحواسيب الإلكترونية والهواتف المحمولة.
 

الجأ إلى التأمل

للحصول على علاقات حميمة مُرضية للطرفين؛ فإنه من الأفضل التركيز على الوقت الحالي، وهو ما يصعب القيام به خاصة إذا كنت مُتعباً وتشعر بالإجهاد.
 
 
ومن أجل تعزيز القدرة على التركيز، يطلب أطباء الجنس البشري وخبراء العلاقات، من المرضى ضبط المنبه كل ساعة على هواتفهم المحمولة وأخذ ساعة واحدة للتركيز في شيء مُثير، ثم استئناف ما يقومون به مرة أخرى.
 
ينصح الأطباء المرضى بالتفكير في أمور خيالية أو تجربة جنسية مثيرة سابقة، وفي هذه الحالة فإنه سوف يكون من السهل الوصول إلى النشوة الجنسية والحصول على الاستثارة.
 
حدد موعداً لممارسة العلاقات الحميمة والنوم في الوقت نفسه، كذلك ينصح الأطباء بمحاولة جدولة العلاقات الحميمة، ويقولون إن هذا يبدو غير رومانسي ولكنه أحد أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها لإنهاء هذه المشكلة.
 
من الأفضل اختيار وقت مناسب للحصول على علاقات حميمة، بإمكانك التعامل مع الأمر كما لو كنت تقوم بجدولة وقت لممارسة التمارين في صالة الرياضة، أو تناول كوب من القهوة مع صديق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أنت والمرأة

لماذا يفقد بعض الرجال الرغبة في العلاقة الحميمية مع زوجاتهم؟

على عكس الشائع وما هو مُعتاد فإن الرجال في بعض الأحيان يكونون أول من يفقد الرغبة في إقامة علاقات حميمية مع وزجاتهم في العلاقات طويلة المدى، حسبما توصلت إليه دراسات جديدة.وجدت دراسة حديثة، أُجريت في...