المعالم الأثرية في المدينة المنورة.. أماكن شاهدة على الهجرة

المعالم الاثرية في المدينة المنورة

تعد المدينة المنورة أحدى اقدس بقاع الارض

في المدينة التي هاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم

هربا من كفار قريش الذين اضطهدوا الرسول الكريم والمدينة المنورة

وشهدت بداية إنطلاقة الإسلام والتاريخ الإسلامي

تُعد المدينة المنورة إحدى أقدس بقاع الأرض، التي هاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم، هرباً من كفار قريش الذين اضطهدوا الرسول الكريم، والمدينة المنورة شهدت بداية انطلاقة الإسلام والتاريخ الإسلامي، ويوجد الكثير من المعالم الأثرية في المدينة المنورة. 

ولا تكتفي المدينة المنورة بالمعالم الأثرية فقط، بل بها دُفن أكثر من 70 شخصاً من صحابة الرسول الكريم، بجانب أن بها جثمان الرسول، وفي ما يلى رصد لـ"المعالم الأثرية في المدينة المنورة".

المسجد النبوي

تُعد الصلاة في المسجد النبوي أفضل من 1000 صلاة في أي مسجد آخر باستثناء المسجد الحرام، ويُعد أحد المساجد الثلاثة التي يشد المسلمون الرحال إليها، بجانب أن به قبر النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبو بكر الصديق والفاروق عمر بن الخطاب، وهو أول مكان يعمل بالمصابيح الكهربائية في شبه الجزيرة العربية، ويملك تصميماً مستطيلاً رائعاً، وبه 10 مآذن. 

جبل أحد 

يُعد جبل أحد أعلى وأكبر جبال المدينة المنورة، حيث يبلغ طوله 1000 متر عن سطح الأرض، وهو عبارة عن سلسلة جبلية ممتدة من الشرق إلى الغرب، وهو جبل شهد واحدة من أشهر المعارك في التاريخ الإسلامي، في السنة الثالثة لهجرة الرسول، ويقع في شمال المدينة المنورة، وشهد استشهاد حمزة بن عبد المطلب عم الرسول الكريم. 

متحف دار المدينة

يُعد متحف دار المدينة أحد أهم الأماكن التي تهتم بعرض التاريخ الحضاري والعمراني للمدينة المنورة، وافتتح في عام 2011؛ لذلك يُعد من المعالم السياحية الحديثة، ولكنه يضم مجموعة من الآثار التي تحكي تاريخ المدينة المنورة، ومعالم الحجرة النبوية الشريفة، بجانب منازل الصحابة بجوار المسجد النبوي الشريف. 

مقبرة البقيع 

تُعد مقبرة البقيع المقبرة الرئيسية والأساسية لأهالي المدينة المنورة منذ أيام النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام، وتقع على مساحة 180 ألف متر مربع، وتقع في جنوب شرق المسجد النبوي الشريف، وبها رفات ومقابر العديد من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم عثمان بن عفان وكل زوجات النبي ما عدا السيدة خديجة والسيدة ميمونة. 

مسجد قباء

بُني مسجد قباء في عام 622 ميلادياً، وهو أول مسجد بُني في الإسلام، وبناه النبي الكريم عند قدومه مهاجراً من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ويملك مآذن عالية ومنبراً رخامياً ومحراباً رائعاً، ويقع على مساحة 13 ألفا و500 متر مربع بعد أن تمت توسعته وتطوير أساسه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع سفر وسياحة

قلعة الرومانسية وبحيرة التأمل أفضل الأماكن المقترحة للسياحة في زيلامسي

رغم صغر مساحتها فإن زيلامسي تُعد واحدة من أروع المنتجعات وأجملها في العالم، وبالطبع إنه أمر طبيعي؛ نظرًا لاحتوائها أماكن سياحية كثيرة ومزارات أثرية تاريخية، علاوةً على الطبيعة الخلابة، ما جعلها وجهة...

مطعم تشيبرياني بجزيرة ياس يستعد لاستقبال ضيوف سباق الفورمولا 1 في أبوظبي

أعلنت إدارة  مطعم تشيبرياني الإيطالي الذي يقع في مرسى ياس مارينا جزيرة ياس، الذي يعتبر مقصداً للمشاهير والزعماء من  أنحاء العالم كافة؛ عن استعداده لاستقبال ضيوفه القادمين لمتابعة الجولة...