علاج التهاب العضلات بالأعشاب.. هكذا تتجنب الألم

علاج التهاب العضلات بالاعشاب

قد تشكل التهابات الاعصاب آلما لا يمكن تحمله عند البعض فهي تأتينا جميعا من حين لآخر

وعند قدومها يكون المصاب غير قادرا على أداء مهامه اليومية وممارسه حياته بشكل طبيعي

وقد يلجأ البعض إلى استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية للتخلص من الالتهابات وتكسيم الآلم

ولكن العقاقير الكيمائية تلك عادة ما يكون لها أعراضا جانبيه مثل الإصابة بقرحة المعدة وإلتهابات بالمعدة

قد تشكل التهابات الأعصاب ألماً لا يمكن تحمله عند البعض، فهي تأتينا جميعاً من حين لآخر، وعند قدومها يكون المصاب غير قادر على أداء مهامه اليومية وممارسه حياته بشكل طبيعي، وقد يلجأ البعض إلى استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية للتخلص من الالتهابات وتخفيف الألم، ولكن العقاقير الكيمائية تلك عادة ما يكون لها أعراض جانبيه مثل الإصابة بقرحة المعدة والتهابات بالمعدة، ولكن يكون الحل في تلك الحالة علاج التهاب العضلات بالأعشاب.
وتكون أعراض التهاب العضلات عبارة عن صعوبة الحركة إذا كانت الالتهابات بعضلات الفخذ، وخاصة في وقت صعود درجات السلم، والإحساس بآلام شديدة، والإصابة بنقص في كتلة العضلات، بجانب ضعف قوتها بشكل كبير وبالأخص في منطقتي الحوض والكتف، وقد تنتج التهابات العضلات عن الفيروسات أو أسباب وراثية أو نقص المناعة بالجسم، وفي بعض الحالات تكون بسبب عوامل أخرى معدية. 

علاج التهاب العضلات

ويمكن علاج التهاب العضلات بالأعشاب، فهناك عشبة الكركم القادرة على تخفيف الآلام الزائدة بفضل خصائصها الفعالة على تخفيف الألم واحتوائها مادة الكركمين ومواد أخرى تعمل على تقليل الالتهابات، وهناك عشبة اليوكوميا أيضاً وهي عشبة صينية يوصى الأطباء باستخدامها لعلاج التهابات المفاصل فهي تعمل على تعزيز الأربطة والأوتار، بجانب قدرتها على تعزيز قوة العظام. 
 
جذر الأرقطيون أيضاً من الأعشاب التي يمكنها أن تساعد في علاج التهاب العضلات، فهي تملك أوراقاً عريضة، ولها خصائص مضادة للالتهاب، ويمكن استخدام العرقسوس الذي يملك القدرة على التخفيف من حدة الالتهاب، بفضل قدرته على منع إنتاج إنزيمات تسبب الإصابة بالالتهابات، وهناك أيضاً عشبة الزنجبيل الذي استخدمه القدماء في معالجة الالتهابات نظراً لقدرته على التقليل من معدلات البروستاجلانين بجسد الإنسان، وقدرة كبيرة على التخفيف والحد من آثار الالتهابات بكافة أنواعها. 

علاج التهاب العضلات بالأعشاب

وبجانب علاج الالتهاب بالأعشاب يمكن الاعتماد على ممارسات الطب البديل، ومنها النشاط وكثرة الحركة، حيث إن الالتزام بممارسة تمارين رياضية معينة يحسن من حالة مرضى التهاب العضلات، ويمكن للتمارين الرياضية أن تخفف من حدة الالتهابات، وتضيف للعضلات المرونة التي تحتاجها، وفي الغالب تكون أنشطة حركية بسيطة ولا تسبب الإرهاق، وأيضاً يمكن علاج التهاب العضلات والتخفيف من حدته بالتدليك حيث إنه يساعد على الاسترخاء وتخفيف الآلام الناتجة عن التهاب العضلات. 
واستخدام المكملات الغذائية قد يكون حلاً فعالاً في علاج التهاب العضلات، فلها دور أساسي في علاج حالات التهاب العضلات، حيث إن الدراسات أكدت أن تناول الماغنسيوم له القدرة والدور الكبير في تخفيف التهاب العضلات، ولكن يجب أن يكون ذلك تحت إشراف طبي يحدد جرعات المكملات الغذائية اللازمة لعلاج كل حالة.

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع رياضة