تكاليف الزواج في السعودية.. هدر أموال أم عادة اجتماعية

تكاليف الزواج في السعودية.. هدر أموال أم عادة اجتماعية

تختلف العادات والتقاليد من بلد إلى آخر، باختلاف ثقافته، ويظهر ذلك جلياً في عادات الزواج التي تختلف من بلد لآخر ومن مدينة لأخرى، وينطبق الحال على السعودية التي تتميز بعادات وتقاليد خاصة في الزواج جعلها محط أنظار الدول من حولها، والأكثر إثارة للجدل في أمور الزواج نظراً لغلاء المهور والبذخ في حفلات الأعراس، حيث يتحمل الشباب الكثير من الأعباء المادية لإقامة حفل زفاف وليلة مميزة تليق به هو وعروسه، عاملين بالمثل الشعبي الذي يقول "لا هم إلا هم العرس، ولا وجع إلا وجع الضرس"، ما جعل البعض يتساءل عما إذا كانت هذه الأمور عادة متأصلة ومتوارثة في المملكة أم هي هدر للأموال؟
 
ولا شك أن كل عريس وعروس يحلمان بإنجاز المهمات التي يتطلبها زواجهما، وهي ليست بالسهلة أو القليلة، خاصة في السعودية، التي يتحمل فيها العائلات تكاليف كثيرة لإتمام الزواج بداية من المهر واحتفالات الخطبة والهدايا والعزائم والتجمعات العائلية في المناسبات حتى تأتي ليلة الزفاف التي لا بد أن تكون ليلة من أفضل ليالي العمر في حياة العروسين.
 
ويعد المهر في السعودية شرطاً أساسياً، نظراً لأنه نابع من تعاليم الإسلام، وتصل المهور في السعودية إلى أكثر من 250 ألف ريال، ونظراً للمبالغة في الرقم والبذخ الشديد، تدخلت الجهات الرسمية؛ لتحديد الحد الأقصى للمهر بقيمة 50 ألف ريال وخاصة للواتي لم يتزوجن بعد.
وفي بعض المناطق في السعودية، يرسل العريس، في الليلة التي يتم فيها تسليم المهر، إلى أهل العروس، خروفاً مع لوازم طعام العشاء ولوازم القهوة المشهورة في السعودية من البن والهيل والزعفران، قبل أن يذهب مع أسرته إلى منزل العروس لتسليم المهر.
 
وفي الحجاز لا يشترط أهلها أي مبالغ مالية للمهر وتترك حسب مقدرة العريس.
 
وعن تجهيزات المنزل، يعتبر العريس هو المسؤول عن تجهيز عش الزوجية بكل لوازمه من مفروشات وأجهزة، وأحياناً  يشارك أهل العروس ببعض الأجهزة كمساعدة للعريس، وتشتري الأم لابنتها نحو 10 فساتين سهرة، إضافة إلى أدوات المطبخ.
 
ولا يقتصر الأمر على العريس في تقديم الهدايا، فأقارب الاثنين يقدمون للعروس بعض الهدايا من الحلي الذهبية أو من القماش أو العطور، وتوضع هذه الهدايا كلها في مكان واضح وبارز ليشاهدها الحضور.
 
ونأتي لليلة الزفاف التي يهتم بها السعوديون كثيراً، وينفقون الكثير لإقامتها بشكل مميز يليق بالعروسين، رغم أنها تكون منفصلة ولا يتم الاختلاط بين الرجال والنساء.
ومن العادات الصارمة في السعودية، أن العروس تزف بالزي التراثي المرصع بالألماس، وتمتد ليلة الزفاف من بعد المغرب حتى السابعة صباحاً، ويدخل العريس لرؤية عروسه ويضع في يديها بضعة جنيهات من الذهب.
 
وفي الصباحية، تذهب العروس إلى غرفة الاستقبال ويقدم لها العريس وأهله وأهلها الهدايا، ومعظمها من الذهب والمجوهرات الفاخرة، كما تقدم لها "بقش" أهل العريس، والذي يضم أشكالاً متنوعة من القماش والأطقم الداخلية وعدداً من الملابس للعروس.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مجتمع وأعمال

فحص الزواج.. هل يُلغى حلم الزوجين باكتشاف إصابة أحد الطرفين؟

الزواج هو الرباط المقدس الذي وضعه الله -سبحانه وتعالى- اللبنة الأساسية لبناء المجتمع، ولضرورة المحافظة على الزواج الصحي من المشكلات؛ تستخدم وزارة الصحة في المملكة فحص الزواج، لحماية الأسرة من الأمراض...

بمشاركة 5 آلاف شخص..إطلاق النسخة الرابعة من منتدى مسك العالمي بالرياض «إنفوجراف»

تنطلق اليوم الثلاثاء، النسخة الرابعة من منتدى مسك العالمي بالعاصمة الرياض، الذي يستمر خلال الفترة من 12 إلى 14 نوفمبر الجاري، تحت عنوان «إعادة صياغة العمل».منتدى مسك العالمي: الشباب في...

شجاعة رجل بالدفاع المدني .. اقتحم النيران وسط الظلام لإنقاذ طفلين من الحريق

حظيت صورة لأحد رجال الدفاع المدني في مكة المكرمة بانتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق شجاعته في إنقاذ طفلين من حريق اندلع في شقة سكنية بحي الشوقية. 5 ساعات في مهمة صعبة.. موقف بطولي...