التهاب العضلات .. أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

اسباب التهاب العضلات

وتصل في بعض الحالات إلى إلتهاب مزمن لعضلات الجسم، تبدأ في الظهور على شكل آلم عضلي

ويمكن أن يصيب الأفراد في أي فئة عمرية، ويصل عدد المصابين بمرض إلتهاب العضلات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها لـ 75 ألف مصاب سنويا

التهاب العضلات من المشكلات التي يعاني منها الرياضيون حول العالم، وتصل في بعض الحالات إلى التهاب مزمن لعضلات الجسم، تبدأ في الظهور على شكل ألم عضلي، وإعياء شديد بالجسم، بجانب صعوبات في التنفس وبلع الطعام، ويمكن أن يصيب الأفراد في أي فئة عمرية، ويصل عدد المصابين بمرض التهاب العضلات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها لـ75 ألف مصاب سنوياً. 

أعراض التهاب العضلات

وقد يظهر مرض التهاب العضلات نتيجة لمشكلات صحية، ومنها الإصابة بالأمراض الالتهابية، وهناك عدد من الأمراض الالتهابية تسبب التهاباً عضلياً شديداً، وتظهر أعراضه على الجلد، وأمراض أخرى التهابية تنتج عنها التهابات عضلية حفيفة مثل أمراض الذئبة والتهاب المفاصل، وقد ينتج مرض التهاب العضلات بسبب التعرض للإصابات الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية العنيفة، أو الإصابة بالعدوى الفيروسية التي تهاجم الخلايات العضلية بشكل مباشر، أو عن طريق إنتاج مواد تحدث تليفاً للألياف العضلية.

أسباب التهاب العضلات

كما يمكن أن ينتج مرض التهاب العضلات عن الإصابة بانحلال العضلات المخططة الهيكلية، وهو يعني تحطم عضلات الجسم بشكل متسارع، أو في حال تناول أدوية معينة، مثل الهيدروكسي كلوروكوين، والستاتينات، والكولشيسين، وقد ينتج عن آلام العضلات التي تحدث نتيجة لتوتر العضلات في الجسم أو منطقة معينة منه، أو الإفراط في الضغط على العضلة في حال ممارسة التمارين الرياضية، أو بذل جهد كبير يضغط على العضلات أو يصيب الجسم بتشنجات عضلية، أو الإصابة بمرض فيبروميالغيا، أو نقص معدن البوتاسيوم في الدم.

علاج مرض التهاب العضلات

ويتم تشخيص مرض التهاب العضلات عن طريق الفحص الجسدي، أو تخطيط عضلي إلكتروميوغرافي أو كهربائي، أو دراسة توصيل العصب، أو اختبار مستوى العامل المضاد للنواة في الدم، أو عن طريق أشعة الرنين المغنطيسي، أو الاختبار الجيني، أو اختبار تحديد مستوى الكرياتين كيناز في الدم، أو أخذ جرعة عضلية.
ويمكن علاج مرض التهاب العضلات عن طريق العلاج البيولوجي، أو المعالجة بالغلوبولين المناعي، أو استخدام الأدوية الستيرويدية، وذلك عن طريق الحبوب الفموية لعلاج حالات التهاب العضلات الشديدة، أو عن طريق الكريمات الموضوعية لعلاج المناطق المصابة ظاهرياً، أو تناول الأدوية المضادة للروماتويد، والمعدلة وفق سير المرض، أو ممارسة التمارين الرياضية الخاصة والخضوع للعلاج الفيزيائي، ولكن يجب أن يكون ذلك بحذر شديد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

إرشادات طبية للتخلص من التهاب المفاصل

مرض التهاب المفاصل عبارة عن اضطرابات أو التهابات تحدث في مفاصل جسم الإنسان، مثل مفاصل الركبتين والعمود الفقري والأرجل واليدين، ولا يرتبط مرض التهاب المفاصل بسن معينة ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر...