خلعوا عباءة اليأس.. قصص نجاح لشباب سعوديين تلهم الملايين حول العالم (فيديو)

فيديو| خلعوا عبائة اليأس.. قصص نجاح لشباب سعوديين تلهم الملايين حول العالم

بدأ ثامر الفرشوطي رحلته موظفًا حكوميًا، ومن ثم موظفًا في القطاع الخاص ايضًا

ما يحققه هذا الشاب من مثابرة وعصامية لبناء نفسه، رغم ما يعانيه من إعاقة جسدية، دفع وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي، للذهاب إليه وزيارة المطعم

ركزت نور في دراستها وجمعت بينها وبين العمل بشكل جزئي من أجل سد حاجتها وحاجة أهلها

لم تتحول الأمور مع مازن الضراب بشكل كبير إلا بعد أن أنهى دراسته الجامعية وحصل على درجة الماجستير

النجاح كلمة يراها البعض سهلة، ولكن للوصول إلى وصف شخص بهذه الكلمة، لا بد أن يمر بالمزيد من المحطات الشاقة في أغلب الأحيان؛ حتى يشعر هو أولاً بالنجاح، ومن ثَم ينتقل الأمر للجميع، ما فعله الكثير من الشباب السعوديين، يضرب مثالاً في الاجتهاد والمثابرة، وشق طريق مليء بالصعاب من أجل الوصول إلى النجاح، رغم وجود العديد من العراقيل والصعاب فإن الإصرار على النجاح يمكن صاحبه من الوصول. 

شاب سعودي يقدم العون لكويتية وأسرتها على طريق السفر فاستحق هذه الإشادة (فيديو)

عندما تتصفح ذاكرتك سوف تجد الكثير من هذه النماذج السعودية المشرفة، التي اعتمدت على العصامية في بناء نجاحها، فتعجز الكلمات عن وصف ما قابله هؤلاء النماذج السعودية الناجحة، ولعل أبرز تلك النماذج التى سارت في طريقها نحو النجاح وصلت الآن، وقدمت المزيد من النصائح للشباب السعودي الصاعد بأن يسلك طرقاً ليست السهلة فقط، بل يثابر من أجل النجاح، ويمكنكم التعرف إلى نماذج للشباب السعودي الناجح في التقرير التالي: 

قصة نجاح ثامر الفرشوطي: 

بدأ ثامر الفرشوطي رحلته موظفاً حكومياً، ومن ثَم موظفاً في القطاع الخاص أيضاً، أي مر بمرحلة التوظيف، التي يمكنك أن تقول عنها إنها مرحلة انتقالية للرجل الناجح، حيث إنه في هذه المرحلة تكون لديه طموحات وتطلعات، سواء للخروج من عباءة الموظف، أو أن يكون لديه طموح بالترقي وإدارة العمل في مكانه، ويصعد السلم الوظيفي درجة درجة حتى يصل إلى قمته ويدير عمله، ولكن لم يفعل الفرشوطي هذا، حيث اتجه إلى العمل الحر سريعاً، ولكنه اصطدم بالفشل في مشاريع افتتح بها مشوار حياته التجارية حتى وصلت الأمور إلى ذروة سوئها. 
 
 
ما ضاقت إلا ما فرجت، بعد كل ضيق فرج، هذا بالفعل ما يؤمن به الفرشوطي؛ حيث لم يكمل كلمته هذه حتى حدث معه موقف، عندما التقى رجل أعمال سعودياً، صدفة، وعرض عليه أن ينظف المبنى الذي كان يملكه ويديره رجل الأعمال هذا، وكان يحصل الفرشوطي على راتب باليومية، ثم حصل على راتب شهري، ومن ثَم تعاقد مع صاحب المبني هذا لتنظيفه، ولكن بشكل تعاقد سنوي، ومن ثَم توسع في الأمر إلى أن وقع العديد من العقود مع أكثر من مبنى. 

أسمى معاني التضحية.. قصة شاب سعودي تبرع لخالته بجزء من كبده لينهي معاناتها

لم تكن رحلة ثامر الفرشوطي مليئة بالزهور أو الورود إطلاقاً، ولكن كان عليه رسم خريطة واضحة لحياته، والبحث عن النجاح، حيث بدأ طريقه للنجاح من إنشاء مجموعة «أدما» ونجح في أن يتم تصنيفها من قِبل مجلة فوربس ضمن الشركات الأكثر إبداعاً في المملكة العربية السعودية في عام 2014، لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق، فظل يعمل مثابراً هو وفريقه حتى أنار بصيصاً من الضوء لطريق النجاح، حيث وصفته فوربس بـ"رجل ناجح". 

الراجحي والمحاسب العصامي

الإعاقة دائماً ما يقول عنها الشباب إنها إعاقة العقل أو عرقلة الأشخاص عن القيام بأعمال ناجحة، سواء بتكاسلهم أو إعاقتهم من قبل الغير، ولكن لم يعد مفهوم الإعاقة هو أن يكون الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة فيمنعه ذلك من العمل أو النجاح، هذا ما اثبته بالفعل الشاب عبدالإله الخضير، الذي يعمل كاشير في أحد مطاعم الوجبات السريعة، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة. 
 
ما يحققه هذا الشاب من مثابرة وعصامية لبناء نفسه، رغم ما يعانيه من إعاقة جسدية، دفع وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي، للذهاب إليه وزيارة المطعم في أثناء عمل الشاب السعودي من أجل تهنئته لحصولة على ترقية في عمله، وقدم إليه التحية والإشادة بما يقدم من إصرار ونجاح رغم محاولات إعاقته من عرقلة الأمر، حيث قال الراجحي: "حضرت خصيصاً من أجل السلام عليك". 
 
 
ومن جانبه، عبر وزير العمل السعودي، عن إعجابه الشديد واعتزازة بما يفعله هذا الموظف الناجح، حيث أطلق عليه الراجحي لقب «المحاسب العصامي»؛ وذلك لأنه اكتشف أنه يجمع بين العمل والدراسة في الجامعة ايضاً، ولكنه ناجح في الاثنين، داعياً الشباب أجمعين للاقتداء به. 

قصة نجاح نور الأحمدي 

علينا أن نتفق الآن أن الصعاب هي شرارة صعود ونجاح للشباب الذي يرغب في النجاح؛ فالحياة كانت أكثر من صعبة بالنسبة لـ"نور الأحمدي"، حيث شقت طريقها في الحياة العملية بالعمل موظفة استقبال ولم تتقاضَ عن تلك الوظيفة أجراً، ولكنها كانت لديها رغبة في اكتساب خبرة ومهارة ومعرفة العمل؛ لتتأهل لشغل وظيفة يمكنها من خلالها أن تعبر بعائلتها ونفسها طريق الصعاب إلى النجاح، حيث زاد فقدان والدها في سن مبكرة الطين بلة، ولكنها واجهت الاحباط بالمثابرة. 
ركزت نور في دراستها وجمعت بينها وبين العمل بشكل جزئي من أجل سد حاجتها وحاجة أهلها؛ وذلك كي لا تظهر ضعيفة وتلجأ لأحد من أجل إيوائها وعائلتها، وعقب إنهائها لمرحلة الثانوية، كان لديها رغبة في استكمال دراستها في الخارج؛ لأنها الخطوة الأولى في نجاحها الذي رسمته، فتمكنت من السفر على نفقتها الخاصة، ومن ثَم عادت وهي لديها شهادة أكاديمية مكنتها من أن تصبح مختصة علاج بالفن التشكيلي. 
 
 
بالنظر في قصة نجاح نور الأحمدي، سوف تجدها إنسانية وعصامية من أولها؛ حيث ستتفاجأ بأن اختيار نور الأحمدي لذلك المجال كان الدافع الأكبر له هو مرض والدتها بالسرطان، وظروفها الصعبة التى مرت بها، ما دفعها إلى النجاح وأن تصبح مختصة علاج بالفن التشكيلي وسفيرة براعم التحدي، وظلت تثابر وتعبر مراحل النجاح حتي تم تعيينها في مدينة سلطان للخدمات الإنسانية، ومن ثم تمكنت من تأسيس مجموعة أسمتها «فن نور» التطوعية لنشر ثقافة العلاج بالفن التشكيلي. 

كيف نجح مازن الضراب؟ 

لدى الشباب السعودي بشكل عام شغف بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة، دائماً ما يريدون مواكبة كل ما هو جديد في عالم التقنية، مازن الضراب كان لديه شرارة النجاح حيث حاول أن يستغل شغفه ورغبته في المزيد من التقنيات والتكنولوجيا للنجاح في هذا الأمر، في بادئ الحكاية بدأ الضراب يبيع الأقراص المدمجة التي كان يقوم بجمع برامجها من الإنترنت، ومن ثَم اشترى ناسخة أقراص مدمجة للتوسع في الأمر.
 
 
لم تتحول الأمور مع مازن الضراب بشكل كبير إلا بعد أن أنهى دراسته الجامعية وحصل على درجة الماجستير، بعدها فرغ إلى تأسيس شركته الخاصة وبدأ في النشاط التجاري، واتخذ غرفة من منزل والده مقراً لتلك الشركة التي شق بها طريق النجاح، ومن ثَم حول تلك الغرفة إلى أربع شركات متخصصة في التسويق الإلكتروني، وتطوير المواقع الإلكترونية، والإنتاج المرئي، وأخرى للدعاية والإعلان.
 
نجح مازن الضراب في تقديم مثال ناجح ومثابر يُحتذى به من قبل الشباب الراغب في النجاح، حيث بدأ أولاً ببيع الأقراص، ومن ثَم طور الأمر؛ ليقدم خدمات متكاملة للعملاء، ليس عن طريق شركة واحدة بل أربع شركات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات