لم يتزوج قط ولم يملك سوى سروالين.. حكاية نجار أمريكي أرسل 33 شخصاً إلى الجامعة

لم يتزوج قط ولم يملك سوى سروالين.. حكاية نجار أمريكي أرسل 33 شخصًا إلى الجامعة

قصة النجار ديل شرودر

أرسل عشرات الأشخاص إلى الدراسة في الجامعة، ولم يحظَ بفرصة الالتقاء بهم

عاش ديل شرودر حياة بسيطة للغاية، وُلد عام 1919 ونشأ فقيراً

استخدم مدخراته المادية كلها لمساعدة الطلاب الفقراء في ولاية أيوا، وإرسالهم إلى الجامعة.

يُقال إن "فاقد الشيء لا يُعطيه" إلا أن هذه المقولة ليست صحيحة؛ لأنه في كثير من الأحيان يحاول الناس منح ما فقدوه لغيرهم، حتى لا يمروا بالمواقف الأليمة ذاتها ويشعروا بالأحاسيس المؤلمة التي مروا بها. وقد تكون قصة النجار الأمريكي ديل شرودر خير دليل على ذلك.

تحدثت تقارير إعلامية أمريكية، خلال الأيام الماضية، عن قصة النجار ديل شرودر، الذي أرسل عشرات الأشخاص إلى الدراسة في الجامعة، ولم يحظَ بفرصة الالتقاء بهم.
 
عاش ديل شرودر حياة بسيطة للغاية، وُلد عام 1919 ونشأ فقيراً، ولم يتزوج قط ولم يُنجب أطفالاً، وعمل نجاراً في الشركة نفسها لمدة 67 عاماً، ولم يملك سوى سروالَيْ جينز، كان يرتدي أحدهما في العمل والآخر من أجل الذهاب إلى الكنيسة، وقاد طوال حياته شاحنة شيفروليه قديمة صدئة. 
 
قبل فترة وجيزة من وفاته عام 2005، أخبر شرودر محاميه، ستيف نيلسون، بأنه يريد استخدام مدخراته المادية كلها لمساعدة الطلاب الفقراء في ولاية أيوا، وإرسالهم إلى الجامعة.
مُدخرات بقيمة 3 ملايين دولار
 
نتيجة بحث الصور عن ‪Man pays for 33 Iowa students to go to college‬‏
 
تحدث نيلسون إلى وسائل الإعلام الأمريكية عما جرى بينه وبين موكله، وقال:"سألته عن قدر مدخراته، فأخبرني بخجل أن بحوزته 3 ملايين دولار، فكدت أسقط من على مقعدي من شدة الصدمة".
 
على مدى السنوات الـ14 الماضية، ساهمت أموال شرودر في إرسال 33 شاباً من أيوا إلى الجامعة. وقال نيلسون، مُحامي شرودر، إنه أراد فقط مساعدة الأطفال والمراهقين؛ حتى لا يعيشوا ما عاشوه.
 
 
غيّر حياة الأطفال الفقراء
نتيجة بحث الصور عن ‪Man pays for 33 Iowa students to go to college‬‏
 
غيّر شرودر حياة عشرات الأطفال الفقراء، وساعدهم على الوقوف على قدميهم والمُضي قدماً في حياة سعيدة، ومن بينهم فتاة تُدعى كيرا كونراد تواجدت في احتفالية صغيرة أُقيمت على شرفه في موطنه أيوا.
 
نشأت كونراد في أسرة فقيرة ولديها ثلاث شقيقات أكبر منها، لذا لم يكن لدى عائلتها الموارد المادية التي تساعدهم على إدخالهم جميعاً الجامعة، ما جعلها تشعر بالعجز الشديد، لاسيما وأنها كانت متفوقة في دراستها.
 
تتذكر كونراد اليوم الذي تلقت فيه مكالمة من المحامي نيلسون أخبرها فيه بأن المستحقات المادية الخاصة بدراستها الجامعية، والتي تبلغ قيمتها 80 ألف دولار تم دفعها. وتقول: "انفجرت فوراً في البكاء، فهذا أمر لا يُصدق، هو أشبه بالحلم، خاصة وأنني لم أقابل هذا الرجل أبداً".
 
ورغم انتهاء الأموال الموجودة في حساب شرودر، إلا أن الطلاب الذين يتجاوز عددهم 30 شخصاً يؤكدون أنهم سوف يشعرون بالامتنان له طوال حياتهم، وبأنهم سوف يتحدثون عنه دائماً، ويخبرون كل من حولهم عن دوره الكبير الذي ساعدهم على الوصول إلى ما هم عليه الآن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

بعد تصريحات الطفلة.. أول تعليق من «MBC» عن حذف فيديو هايدي محمد في ذا فويس كيدز

أثار خروج المتسابقة المصرية هايدي محمد في برنامج مسابقات الغناء "ذا فويس كيدز "، واستبعادها من البرنامج الكثير من ردود الفعل، وخاصة بعدما تحدث البعض حول حذف المقطع الفيديو الخاص...