إنفوجراف| الأنابيب المغناطيسية.. من بكيين لنيويورك في ساعتين

main image
صورتان
الأنابيب المغناطيسية.. من بكيين لنيويورك في ساعتين

الأنابيب المغناطيسية.. من بكيين لنيويورك في ساعتين

الهايبرلوب (الأنابيب مغناطيسية):

هو نظام نقل عالي السرعة أطلق من قبل المخترع الأمريكي إيلون ماسك وتكمن فكرته عن دمج أنابيب منخفضة الضغط خالية من الهواء تربط بين محطتين، وداخل هذا الأنبوب كبسولات ركاب تندفع بسرعات عالية على وسادة هوائية مضغوطة، ولا تحتك بجدران الأنبوب بفعل حقل مغناطيسي يولده موتور كهربائي يستمد قوته من الطاقة الشمسية.

تصميم كبسولة نقل الركاب:

تم تصميم الكبسولة لتتسع كل واحدة لنحو 28 راكباً، والفارق الزمني بين إطلاق كبسولة وأخرى يقدر بـ30 ثانية بحيث تكون المسافة بين كل كبسولة وأخرى 5 أميال، كما أن نسبة الأمان فيها كبيرة، فليس هناك داع للقلق من الخروج عن المسار أو من خطر الاصطدام.

سرعة تفوق الخيال:

سرعة الهايبرلوب تفوق سرعة الصوت، حيث تسير بسرعة 1200 كم في الساعة، أي أنها تقطع المسافة ما بين نيويورك بالولايات المتحدة والعاصمة الصينية بكين في ساعتين، وبين لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو في 35 دقيقة.

متوسط السرعة: 598 ميلاً في الساعة (962 كم / ساعة)

السرعة القصوى: 760 ميلاً في الساعة (1،220 كم / ساعة)

 جدير بالذكر أن المسافة ما بين سان فرانسيسكو ولوس أنجليس 615 كيلومتراً تقريباً، أي نحو 5 ساعات و35 دقيقة بالسيارة، فيما يستغرق السفر بالطائرة نحو ساعة و20 دقيقة.

هجين من وسائل المواصلات:

أشار المهندس الأمريكي أن “هايبرلوب” بمثابة هجين بين طائرة الكونكورد وراجمة صواريخ وطاولة للعب الهوكي في الهواء، حيث تعمل وسيلة الموصلات بواسطة كبسولة للركاب تنتقل خلال أنبوب ضخم خال من الهواء يربط بين محطتين، تم استخدام موتور كهربائي يعمل بالطاقة الشمسية.

أكثر أمنًا وأسرع وأقل تكلفة وأكثر راحة:

يقول إيلون ماسك إن “هايبرلوب” تعد أكثر أمنًا وأسرع وأقل تكلفة وأكثر راحة من أي وسيلة مواصلات حالية، كما أنها تضم مخزناً للأمتعة ومكاناً لجلوس المسافرين يضم مقاعد مريحة أمامها شاشات تلفاز.

التكلفة:

يتوقع أن بناء الأنبوب الواحد يتكلف 10% من تكلفة القطار فائق السرعة، وربع تكلفة الطرق البرية الممهدة، بمعنى أنه سيتكلف ستة مليارات دولار أمريكي، بدلاً من 68 مليار دولار أمريكي التي تعد تكلفة مشروع القطارات فائقة السرعة في الولايات المتحدة.

المدة الزمنية للتنفيذ:

سوف يستغرق بناؤها ما بين سبع أو عشر سنوات لربط كافة الولايات المتحدة معاً، ويعتبر ذلك الوقت إنجازًا بالمقارنة بوسائل ربط الولايات الأخرى، وسوف تنقل سبعة ملايين شخص سنويًا.

العقبات:

أبرز العقبات التي واجهت المشروع هي الموافقات الحكومية والتمويل، ورغبة “ماسك” في الإشراف على تنفيذ المشروع بنفسه؛ واقترح المهندس الأمريكي أن يكون مشروع “هايبرلوب” بديلاً للسكك الحديدية فائقة السرعة التي سيتم إنشاؤها في الولايات المتحدة.

مميزاتها:

1. أكثر أمانًا

2.   أسرع

3.   أقل تكلفة

4.   أكثر ملاءمة

5.   في أمان من تقلبات الطقس

6.   توفير الطاقة الذاتية على نحو دائم

7.   مقاومة للزلازل

8.   ليست هناك مشاكل للتعطل على الطريق.

 

سمات

المزيد من علوم وتكنولوجيا