فوائد تمارين الزومبا.. الرقص من أجل الدايت

main image
يلجأ العديد من البشر حول العالم للحصول على جسد رشيق، من خلال ممارسة تمارين رياضية وضعت خصيصاً للرشاقة والجسد النحيف، ومن التمارين المعروفة عالمياً ومنتشرة بشدة في أرجاء العالم كافة تمرين رقصة الزومبا، التي ابتكرها الراقص الكولمبي بيتو بيريز في التسعينيات من القرن الماضي، وحققت في حينها رواجاً كبيراً. 
 
وتتكون رقصة الزومبا من مجموعة من الرقصات المعروفة، السالسا، السامبا، كومبيا، وبيلي دانس وريجاتون، ميرينجي، بالإضافة لبعض التمارين الرياضية، وتصنف كأسرع أنواع التمارين الرياضية في العالم انتشاراً، ويمارسها ما يقارب 15 مليون شخص حول العالم. 

فوائد تمارين الزومبا

وتتعدد فوائد الزومبا حيث تعمل على تحسين المزاج العام للشخص، وتواجه الاكتئاب، ونسب الإجهاد والتوتر؛ حيث ينتج هرمون الأندروفين وهو المسؤول عن السعادة في جسم الإنسان عند ممارسة تمرين الزومبا، كما أنها تعمل على تخليص الجسم من السموم، بفضل حركتها الراقصة السريعة، التي تخلص الجسم من السموم المتراكمة؛ حيث إنها تسبب العرق الشديد. 
 
كما أن تمارين الزومبا يمكنها أن تشد جميع عضلات جسمك، وخاصة عضلات البطن المرتخية، والأرداف، والأذرع، بالإضافة لقدرتها على تقوية عضلات الرئتين والحوض، وتخلصك من آلام الظهر، وتزيد من مرونة جسدك ولياقته، بجانب قدرتها على تحسين صحة الأوعية الدموية، والقلب، فهي تقوي عضلة القلب، وتساعد في علاج التهابات المفاصل. 

تمارين الزومبا ونضارة الوجه

رقصة الزومبا يمكنها أن تزيد من نضارة الوجه؛ حيث إن ممارستها بشكل مستمر يزيد من فاعلية وحركة الدورة الدموية في الجسم، وتحفيز ضح الأكسجين لخلايا الجسد، وخاصة خلايا البشرة والوجه بالتحديد، بجانب قدرتها على الربط بين العقل والتفكير، وحركات جسدك؛ فهذه التمارين المفيدة تجعل الجسم يعمل مع بعضه وحدة واحدة بشكل متزامن. 
ومن أكبر فوائد رقصة الزومبا، قدرتها على حرق الدهون المتراكمة؛ فالحركات السريعة بها والرقص يخلصك من السعرات الحرارية الزائدة والدهون التي يستخدمها جسدك للحرق وإمداده بالطاقة بعد المجهود المبذول في رقصة الزومبا؛ لتحصل على جسد رشيق ونحيف ومشدود، وتقضي على الترهلات، بجانب قدرتها على تكوين علاقات اجتماعية جيدة مع الآخرين؛ فهي تمارين جماعية تجعلك تلتقي بالآخرين، وتكون معهم علاقات صداقة ومودة.

سمات

مواضيع ذات صلة