رغم امتلاكك كل ما يجعلك سعيدا.. لماذا لا تشعر بالسعادة؟

رغم امتلاكك كل ما يجعلك سعيدا.. لماذا لا تشعر بالسعادة؟

في كثير من الأحيان، نفضل الاستقرار على أي شيء آخر، نستقر فيما نعتقد أنه صحيح ومقبول وآمن. تسيطر علينا فكرة البقاء فيما نعرفه لأن التغيير شيء مُخيف ومُربك، خاصة وأننا نصبح مضطرين إلى التعامل مع أشخاص جدد، أو التواجد في أماكن جديدة مختلفة عن تلك التي اعتدنا عليها.

نشعر بالرعب الشديد من فكرة المضي قدماً، لأننا نشعر أننا لا نستطيع المضي قدماً وترك الأمور وراءنا، نضحي بحياتنا وبسعادتنا، لأننا نختار الحلول الوسطى وقررنا البقاء داخل منطقة الراحة خاصتنا.

إذا كنت لا تشعر بالسعادة إزاء ما تقوم به الآن، فربما عليك أن تغيره وأن تبحث عن أشياء أخرى تجعلك أكثر سعادة، إذا كنت تعيساً في عملك فمن الأفضل أن تستقيل، خاصة وإذا شعرت أنك لم تعد تتعلم وبأنك أصبحت أقل إنتاجية. إذا كنت في علاقة واكتشفت أنها تستنزفك عقلياً وجسدياً وعاطفياً، فعليك أن تنهيها فوراً بغض النظر عن مقدار حبك وتعلقك بهذا الشخص.

ما هو مفهومك عن السعادة ؟ هل تشبه الحب والحياة وأشياء أخرى؟!

لماذا لا تشعر بالسعادة؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك غير راضٍ، مثل أن تعمل في وظيفة لا تحبها أو تكون رفقة أشخاص لا تستمع بتواجدك معهم، أو القيام بشيء أقل من قدراتك. وليس من الضروري أن يكون شعورك بعدم الرضا وافتقارك إلى الشعور بالسعادة مرتبطاً بالعمل، ربما تكون في علاقة غير صحية، وقد يكون هناك مليون سبب مختلف، والأمر متروك لك لتحديدها. وأيا كان الأمر، فقط أعلم أنك لن تجد السعادة الحقيقية حتى تكتشف المشكلة.

تخلص من الأفكار السلبية

الأفكار السلبية تولد بداخلك الشعور بالكآبة والتعاسة، وعلى العكس فإنه كلما كنت أكثر إيجابية كنت أكثر سعادة. ونحن الوحيدون القادرون على التحكم في قدر السلبية والإيجابية الموجودة بداخلنا، لذلك علينا تغيير مواقفنا وطريقة تعاملنا مع المشاكل والأزمات، وأن نكون أكثر تفاؤلاً ونحاول التأقلم مع أي مشكلة، ورؤية الجانب الإيجابي والمضيء فيها، وأن نتعامل معها باعتبارها فرصة تعلمنا شيئاً جديداً.

هل المال يشتري السعادة؟.. «نعم في 3 حالات فقط!»

ضع خطة للشعور بالسعادة

عندما تعرف سبب عدم شعورك بالرضا وعندما تشحن نفسك بالطاقة الإيجابية، سوف يكون بإمكانك وضع خطة لتحقيق السعادة، تخلص من الأعذار والحجج التي لا فائدة منها، وكُن جاداً بشأن السعادة الحقيقية، تخل عن الشكوك الذاتية والتزم بخطة واتبعها بحذافيرها لكي تكون أكثر سعادة. حدد هدفك النهائي وضع مجموعة من الخطوات التي تساعدك على الوصول إليه.

السعادة والنجاح 

هناك اعتقاد خاطئ بأن السعادة تعتمد على النجاح، في حقيقة الأمر فإن النجاح هو ما يعتمد على سعادتك. إذا كنت تعتقد أن هناك فرصاً جديدة، وأماكن جديدة، وأشياء جديدة يمكنك استكشافها والتعرف عليها، وأنها سوف تسهم في تعزيز روحك ومساعدتك على تحقيق النمو، فهذا يعني أن التغيير أصبح أمراً لا غنى عنه.

غيّر منظورك للحياة

إذا لم تكن راضياً عن وجهة نظرك تجاه الحياة، فابحث عن منظور جديد ومختلف للتعامل مع مجريات الأمور. أعد تعريف الحياة في عقلك. القلق المبالغ فيه والإفراط في التفكير لن يغيرا أي شيء. كما يقولون لا تحاول تغيير الأشياء التي لا تستطيع تغييرها. الشيء الوحيد الذي تستطيع القيام به هو أن تصوب نظرك إزاء أشياء تساعدك على المضي قدماً. ورؤية الحياة بكل ما فيها من روعة وجمال، وألا نحصر حياتنا في مجموعة من المشاكل.

إذا لم تكن سعيداً بما أنت عليه الآن فأجرِ بعض التغييرات، لماذا تعقد الأمور؟ ولماذا نضيع الكثير من وقتنا وطاقتنا في شيء لا فائدة منه على الإطلاق، بينما من الأفضل أن نهتم ونفكر في شيء واحد فقط وهو سعادتنا.

وبالتالي، عوضاً عن الخوف الشديد من التغيير والإفراط في التفكير في كل قرار تحتاج إلى اتخاذه في حياتك، ثق بنفسك وامض قدماً ولا تخف من شيء. في بعض الأحيان تكون المخاطرة أمراً جيداً، يساعدك على التعرف على أشياء جديدة، والعثور على فرص أفضل. في بعض الأحيان، كل ما عليك فعله هو القيام بخطوة أولى.

ما هو فارق السن المثالي الذي يضمن لكما السعادة؟

اتخذ خطوات إلى الأمام ولا تنظر الخلف

من خلال خطتك التي تضعها بدقة سيكون عليك المُضي قدماً وعدم الرجوع إلى الخلف أبداً. ببساطة شديدة اتخذ بعض الإجراءات، وابدأ رحلتك في البحث عن السعادة وتأكد أن هذه الرحلة لن تخلو من الأخطاء وخيبات الأمل، ولكنها تستحق وقتك وجهدك وطاقتك. لكن إذا لم تتخذ أي إجراء فتأكد من أن وضعك لن يتحسن أبداً وستبقى غير سعيد إلى الأبد.

في كل الأحوال، عليك أن تعلم أن السعادة لا تحدث بين عشية وضحاها، يجب أن تكون مثابراً ولا تتوقف عن المحاولة وأن تعمل جاهداً على المُضي قدماً، بغض النظر عن مدى الصعوبات والتحديات التي ستواجهها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تريد أن يستمع إليك الآخرون؟ توقف عن فعل هذه الأشياء الثلاثة

إلقاء خطاب أو عرض أمام جمهور، سواء كان كبيرًا أم صغيرًا، أمر مُحير ومُربك للغاية، يحتاج إلى الكثير من العمل وبذل الجهد، من أجل تجنب وقوع أي أخطاء، والاستحواذ على انتباه الجمهور، والتأكد من أنهم سوف...

4 أخطاء يرتكبها الجميع في مقابلات العمل.. تعلم كيف تتجنبها

تبذل قصارى جهدك لتحضير نفسك والاستعداد جيدًا قبل الذهاب إلى مقابلة العمل، فتعمل على اختيار الملابس المناسبة للمكان الذي ستذهب إليه، وتحرص على الوصول إلى المقابلة في الموعد المُحدد، وربما تقرأ بعض...

إنفوجراف| 4 قواعد للإتيكيت تكسرها في حياتك اليومية.. تعرف عليها

تعد قواعد الإتيكيت من أهم الأمور التي تجعل حياتنا اليومية تبدو في ظاهرها بشكل منظم أفضل، إلا أن البعض قد يقع في خطأ يتناقد مع إحدى هذه القواعد البسيطة التي يجب عليك أن تكون على دراية بها.قواعد إتيكيت...