إنفوجراف| ترميم 3 قصور أثرية في مكة المكرمة.. ما قصتها؟

main image
صورتان
ترميم 3 قصور أثرية في مكة المكرمة.. ما قصتها؟

ترميم 3 قصور أثرية في مكة المكرمة.. ما قصتها؟

تستعد وزارة الثقافة لبدء عملية ترميم لثلاثة قصور أثرية بمكة المكرمة لهم قيمة تاريخية كبيرة عبر العصور.

تستعد وزارة الثقافة لبدء عملية ترميم لثلاثة قصور أثرية بمكة المكرمة لهم قيمة تاريخية كبيرة عبر العصور.

تستعد وزارة الثقافة لبدء عملية ترميم لثلاثة قصور أثرية بمكة المكرمة لها قيمة تاريخية كبيرة عبر العصور.
 
وتستهدف الوزارة من ترميم هذه القصور الثلاثة إبراز قيمتها الوطنية والإسلامية والحضارية، وهي: قصر الملك فيصل، وقصر السقاف، وقصر الزاهر.

قصر الزاهر

 يعود تاريخ بنائه إلى عام 1946م، وأصبح أحد القصورالرسمية للدولة وضيوفها في أثناء حكم الملك عبد العزيز.
 
كما تم استخدام قصر الزاهر بوصفه مدرسة متوسطة لعدة سنوات، ثم أصبح الآن متحفاً للآثار والتراث بمكة المكرمة.

قصر السقاف

 يقع في حي المعابدة، وهو أحد أقدم المباني الأثرية، ويحمل الطابع المعماري الإسلامي، كما أنه يعد المكان الرئيس للدولة في استقبال الوفود والقبائل وكبار الشخصيات والملوك والرؤساء.

 قصر الملك فيصل

بُني هذا القصر ليكون مقراً للملك فيصل، وفي عام 2016 صدرت الموافقة على إعادة ترميم وتأهيل القصر.
 
أصبح الآن متحفاً وطنياً يحكي مرحلة تأسيس وتوحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال