العقال.. تاج الهوية عند السعوديين|كيف بدأ وما مراحل تطوره؟

العقال.. تاج الهوية عند السعوديين|كيف بدأ وما مراحل تطوره؟

لطالما اعتبر العقال رمزاً ثقافياً وموروثاً اجتماعياً وجزءاً من شخصية وهندام الرجل الخليجي  عامة والرجل السعودي خاصة، حيث يعتبرونه مكملاً لسمات الرجولة وشعاراً يفتخرون به، وعلى الرغم من تطور الحياة العصرية إلاّ أن العقال مازال مزدهراً بطريقة صنعه القديمة، بل ومازال الرجل يلبسه بشغف كعُرف أو عادة اجتماعية.

العقال.. الكشخة الشبابية

وحديثاً تزايد إقبال الشباب في الآونة الأخيرة على شراء العقال المفصل أكثر من الجاهز بالرغم من ارتفاع سعره، حيث لا يستغني الشباب عن زيهم الرسمي رغم تعدد أنواع الملابس واختلاف أشكالها وأنواعها، ومع ارتداء العديد من الشباب لتلك الملابس بما فيها الغربية إلا أن العقال بقي من أهم مكملات الأناقة بالزي الرسمي للرجال.

ومن اسمه  أخذ اسم (عقال) من عقال الناقة، وهو الحبل الذي تقيّد أو تُعقل به حتى لا تبتعد عن المراعي؛ فكان رعاة الجمال يحرصون دائماً على أخذ حبل يلف على هامة الرأس يبقى ملفوفاً على رأسه إلى حين يحتاجه.

ومع مرور الزمن  تطور العقال من ناحية الحجم والشكل إلى عدة مراحل فتحول من كونه مجرد حبل تعقل به الناقة إلى رمز يفتخر به،  وبات مع مرور الوقت جزءاً رئيساً من قيافة الرجل وهندامه.

وقد عرف سكان الجزيرة العربية بوضع العقال منذ القدم؛ إذ له دلالات ومعانٍ كثيرة عند رجال العرب فهو ليس جزءاً من الزي العربي فقط، بل رمز للرجولة والأصالة ويتميز الرجل السعودي بثوبه وغترته وعقاله الأسود الذي يعتبر الزي الرسمي في جميع مناطق المملكة.

أول من لبس العقال

وتختلف الروايات حول أسباب ظهورالعقال، فمنهم من يرى أنه جاء بسبب التكيف مع طبيعة المنطقة؛ إذ إن ارتداء الغترة أو غطاء الرأس أمر مهم بحكم طبيعة الرملية و حرارة الشمس في المنطقة فتراهم يغطون به رؤوسهم وأحياناً وجوههم إذا ما اقتضت الحاجة، وفي رواية أخرى أن العقال هو ما كانوا يربطون به الناقة من أجل تثبيتها في مكان ما وحين يرغبون في التنقل بها يفكون هذا القيد ويضعونه فوق الغترة أو غطاء الرأس لحين حاجتهم إليه عند التوقف عن المسير لمعاودة ربط الناقة به، فيما يشير البعض إلى أن العقال هو السوط الذي يضربون به الدواب لحثها على المسير، وعند انتهاء الحاجة منه، يحتفظون به على رؤوسهم لمعاودة استخدامه فيما بعد.

وعرفالعقال عند العرب منذ أقدم الأزمنة، أي قبل الإسلام وبعده، حيث يرجع أصل العقل إلى العصر الجاهلي عندما كان العرب يرتدون العمائم التي تنسدل أطرافها على ظهر الفارس الذي يرتديها، وفي إحدى المعارك ألبس كسرى جيشه عمائم العرب؛ فأمر قائد طي من جيشه إمالة عمائمهم ميلاً واضحاً أثناء المعركة للتفريق بينهم وبين جيش كسرى.

أنواع العقال

ويوجد العقال بألوان كثيرة لكن الدارج منها في الثقافة العربية والمتعارف عليها هو اللون الأسود. ويقال إن لونه كان أبيض، ثم تحول إلى اللون الأسود القاتم أواخر العصر الأندلسي الأليم؛ تعبيراً على حزن المسلمين على سقوط الأندلس، وتذكيراً بالعار الذي لحق بهم وتعتبر دول الخليج أكبر مستورد للعقال.

 ويقدر ما تستورده المملكة من العقال بقرابة المليوني عقال سنوياً، وتقدر قيمتها بمئة مليون ريال غير ما يُصنع محلياً والذي يقارب نصف كمية ما يتم استيراده من الخارج، وهناك ثلاثة أنواع رئيسة للعقال، هي الصوف والحرير أو المخمل والقطيفة، وهذه الأنواع يستخدمها دائماً شباب المنطقتين الجنوبية والشمالية، وهناك الحرير الصناعي المعروف بـ"النايلون"، ويستخدمه شباب المنطقة الغربية.

 كذلك هناك "الصوف" وهذا يلسبه ويطلبه شباب المنطقة الوسطى منطقة الرياض والأجزاء الشرقية من المنطقة الجنوبية، ويحتل المرتبة الأولى في المبيعات بنسبة 90%، ويعرف بأسماء منها المرعز أو المشروك، فهو مثالي لثباته على الشماغ أو الغترة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أناقة الرجل

"مون بلان" تلون باريس بالأحمر لإطلاق أحدث تشكيلة لها دعماً لجهود مكافحة الإيدز

في إطار التعاون المثمر مع منظمة (RED)، والجهود المشتركة للقضاء على فيروس نقص المناعة/ الإيدز، أتاحت دار "مون بلان" لضيوفها وأصدقائها فرصة لإلقاء نظرة أولى على أحدث الإضافات إلى تشكيلتها (...

لإطلالة تشبه نجوم هوليوود.. دليلك لارتداء الأحذية البنية مع السراويل

من الشائع عُرفًا أن اللون الأسود يتناسب مع كل شيء، ولكن هذا ليس صحيحًا تمامًا، فمن العدل أن نقول إن اللون الأسود يلائم أي لون تقريبًا، ولكنه في الوقت نفسه كأي لون آخر؛ لا يتناغم مع بعض الألوان...