هل الاستحمام قبل أم بعد ممارسة التمارين الرياضية؟ يحميك من الطفح الجلدي

هل الاستحمام قبل أم بعد ممارسة التمارين الرياضية؟

بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الطاحنة في صالة الرياضة، فإن أول شيء سوف تود القيام به هو الحصول على حمام بارد مُريح للأعصاب، والتخلص من العرق المُتصبب على جسدك.
 
الاستحمام بعد التمرين لا يُشعرك بالاسترخاء والراحة فحسب، ولكنه أيضاً يحميك من خطر الإصابة بالطفح الجلدي، أو غيره من المشاكل الجلدية الأخرى الناتجة عن تكاثر البكتيريا على جسدك بسرعة بسبب العرق وخروج السموم من جسدك أثناء التمرين.
 
على عكس الاعتقاد الشائع، فمن الأفضل أن تعتني ببشرتك جيداً وأن تقوم بتطهيرها قبل التمرين وبعده، حتى تتفتح المسام ولا يتراكم العراق بداخلها. إذا لم تنظف بشرتك جيداً قبل ممارسة التمارين الرياضية فأنت تخاطر بالإصابة بحب الشباب، والأسوأ من ذلك فإنه من المحتمل أن تظهر فطريات في جسمك، وقد يتهيج جلدك ويصبح شديد الاحمرار، ولا أحد يريد ذلك أبداً.

انتظر بعد التمرين

ورغم أن الاستحمام بعد التمرين يبدو مغرياً للغاية، إلا أنه من الضروري ألا تقوم بذلك مباشرة، وأن تنتظر لمدة 20 دقيقة على الأقل بعد انتهائك من ممارسة التمارين.
 
وقبل الاستحمام عليك أن تقوم بتهدئة جسدك، وهو عكس الإحماء تماماً، إذ إنك في هذه المرحلة تعمل على إعادة جسمك إلى حالته المريحة، ما يساعد على عودة معدل ضربات القلب إلى طبيعته، ووصول درجة حرارة الجسم إلى طبيعتها.
 
يتوقف الجسم عن إفراز العرق بغزارة في فترة تتراوح ما بين 20 إلى 30 دقيقة، وبعدها يمكنك الاستحمام، وبإمكانك استخدام هذا الوقت لترطيب جسمك من خلال شرب الكثير من الماء والعصير.

الاستحمام وتمارين الإحماء

تساعدك تمارين الإحماء الرياضية على الاستعداد للتمارين التي تقوم بها في صالة الرياضة. تمارين الإحماء الجيدة ستساعدك على تجهيز جسمك وتهيئة نفسك للمجهود الذي ستقوم به، ما يساعدك على تهيئة عضلاتك وأوتارك وأربطتك، كما أنها ستحفز جهازك العصبي، وتحسن الدورة الدموية وكمية الاكسجين في مجرى الدم، وتزيد من معدل ضربات القلب، ولكنها على الجانب الآخر سوف تتسبب في رفع درجة حرارة جسمك عن المُعدّل الطبيعي، ما يجعلك تتصبب عرقاً.
 
ارتفاع درجة الحرارة يساعد على زيادة مُعدّل الأيض الأساسي، وهي قيمة الطاقة التي يتطلبها الجسم خلال يوم واحد لإعادة صيانة وظيفته، في حين يكون الجسم في حالة راحة تامة وفي حال اليقظة صباحاً وفي حالة عدم نشاط عملية الهضم وتحت درجة الحرارة العادية للغرفة، وكلما كانت أعلى زادت كمية السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك.
 
كما أن ارتفاع درجة حرارة الجسم يجعلك أكثر مرونة ويقلل من مخاطر إصابتك في العضلات أو تمزق الأربطة، ويحسن من عملية انقباض وانبساط العضلات، كما أنه يساعدك على الشعور بالتعب بعد فترة طويلة.

الاستحمام قبل ممارسة التمارين

يجب أن تستمر تمارين الإحماء من 5 إلى 10 دقائق، ومن الضروري أن تتضمن تمارين الإطالة، والسير والقفز من على الحبل، والركض، وبعض التمارين الرياضية البسيطة، حسناً، هل من المفيد هنا أن تستحم؟ يمكن.
 
قد يساعدك الاستحمام بمياه ساخنة في بداية تمارين الإحماء على رفع درجة حرارة جسمك، كما أنه يساهم في إطالة العضلات وجعلها أكثر مرونة أثناء الإحماء والتمارين المكثفة.
 
وبينما يوجد الكثير من الفوائد في الاستحمام بالماء الساخن، إلا أن الاستحمام بالماء البارد قبل ممارسة التمارين الرياضية مؤذٍ ولن يفيدك في أي شيء.
 

تبريد مناطق معينة

 
الفكرة الرئيسية من تبريد جسمك قبل ممارسة التمارين الرياضية هي تقليل الضغط على الجسم مع زيادة قدرته على التحمل، وربما تكون على دراية بفكرة التبريد من خلال مشاهدة الرياضيين في الألعاب الأولمبية، ولكن في المقابل خلصت دراسات متعددة إلى أن تبريد بعض المناطق في الجسم أو الاستحمام بمياه باردة يخفض درجة حرارة الجسم الأساسية، لماذا تريد أن تفعل ذلك بعد أن تقوم بالإحماء؟
 
تبريد عضلاتك قبل التمارين المكثفة يضعفها، ووجدت دراسة نُشرت منذ فترة أنه عندما تكون العضلات باردة، فإن الرجال لا يمارسون التمارين الرياضية بنفس قوة وحماس أقرانهم أصحاب الأجساد ذات درجة الحرارة المرتفعة.
 
وحسب بعض الدراسات والأبحاث فإن انخفاض درجة حرارة جسمك الطبيعية يؤثر على وظائف العضلات. عندما ترتفع درجة حرارة جسمك، فإنك سوف تصبح أكثر قدرة على ممارسة التمارين الرياضية، ولكن عندما تقوم بتهدئة عضلاتك فإنك جسمك يسترخي كثيراً، ما يضعف من قدرتك على ممارسة التمارين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

تعاني من ثبات الوزن؟ إليك الأسباب والحلول

يعاني الكثير من الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن من مشكلة ثبات الوزن لمدة طويلة أاثناء الرجيم، الأمر الذي قد يسبب لهم إحباطاً، ومشاكل نفسيّة، وصحيّة مما يجعلهم يتوقفون عن اتباع الحمية...