أسرار خفية عن ضعف الانتصاب قد تعرفها لأول مرة

أسرار خفية عن ضعف الانتصاب قد تعرفها لأول مرة

يعرف ضعف الانتصاب بأنه عدم القدرة المستمرة والمتكررة لتحقيق الانتصاب الكافي لإتمام العملية الجنسية بنجاح

يلعب الطعام دورًا كبيرًا جدًّا على سلامة وصحة الانتصاب

تتضمن علاجات ضعف الانتصاب، الأدوية، مثل سيلدينافيل وتادالافيل وفاردينافيل وأفانافيل

يُعد ضعف الانتصاب من أكثر المشكلات التي تعوق حياة الرجل الجنسية وتؤثر في نفسيته؛ فيشعر بالنقص أمام زوجته، وإذا لم يتم علاجه قد يؤدي إلى حدوث الانفصال بين الزوجين، وتشير الأبحاث والدراسات إلى أن نحو 40% من الرجال يصابون بدرجة من ضعف الانتصاب عند سن 40، في ما يصاب 70% من الرجال  بدرجة من ضعف الانتصاب عند سن 70.

أفضل علاج لضعف الانتصاب بكل سهولة في أسبوع واحد فقط

ويُعرف ضعف الانتصاب بأنه عدم القدرة المستمرة والمتكررة لتحقيق الانتصاب الكافي أو المحافظة عليه لإتمام العملية الجنسية بنجاح، وعادة ما تحدث عملية ضعف الانتصاب عند حدوث الإثارة الجنسية لدى الرجل، وبهذا تتنبه النهايات العصبية الموجودة في القضيب عن طريق المخ بهذه الإثارات، وعند تدفق الدم للأوعية الدموية الموجودة في القضيب، يتهيأ القضيب لعملية الانتصاب، لكن إذا تم حدوث إعاقات أو أي عوارض في عملية إيصال الدم للأوعية الدموية، تحدث عملية الضعف في الانتصاب .

سبب ضعف الانتصاب

وغالباً ما ترافق هذه الحالة من الضعف الجنسي عدم القدرة على ممارسة الجنس مع انخفاض الشعور بالرغبة في إقامة العلاقة الجنسية، وقد يكون ضعف الانتصاب بشكل كامل أو عدم القدرة على المحافظة على استمرار الانتصاب لفترة طويلة.

ومن المعروف أن ضعف الانتصاب يُعزى لأسباب متنوعة تشمل أسباباً خلقية في الأعضاء الذكرية لدى الرجل مثل صغر حجم الخصيتين، وتؤثر في عملية الانتصاب. أيضاً يؤدي الضغط النفسي مثل المشكلات الشخصية ومشكلات العلاقات الزوجية، والقلق من الأداء الجنسي لضعف الانتصاب.

أهم التمارين لتحسين الانتصاب (فيديو)

أيضاً تؤثر بعض الأمراض الشائعة مثل السكري، وضغط الدم وفرط شحميات الدم، تكلس وتصلب الشرايين على تدفق الدم إلى القضيب، وبالتالي قد تؤثر في الأداء الجنسي وتؤدي إلى ضعف الانتصاب.

كما تتسبب بعض أنواع الأدوية المستعملة في معالجة بعض الأمراض في ضعف الانتصاب. أيضاً يؤدي الاكتئاب والقلق والعلاج بواسطة الأدوية الحديثة ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية إلى انخفاض الرغبة الجنسية وتراجع الأداء الجنسي، كذلك يمكن لأمراض القلب وعلاجاتها أن تضر هي أيضاً بمستوى الأداء الجنسي. كما يؤثر الإجهاد والتعب الناتج عن الأرق واضطرابات النوم وإجراء العمليات الجراحية في الحبل الشوكي أو منطقة الحوض؛ ما يؤدي لضعف الانتصاب.

علاج ضعف الانتصاب

تتضمن علاجات ضعف الانتصاب: الأدوية، مثل سيلدينافيل (فياجرا) وتادالافيل (أدسيركا، وسيالس) وفاردينافيل (ليفيترا، وستاكسين) وأفانافيل (ستيندرا)، حيث تعزز هذه الأدوية من تأثير أكسيد النيتريك، وهي مادة كيميائية طبيعية ينتجها جسمك، وتؤدي إلى ارتخاء عضلات القضيب؛ ما يؤدي إلى زيادة تدفق الدم، ويسمح لك بتحقيق الانتصاب استجابة للتحفيز الجنسي. كذلك يمكن علاج ضعف الانتصاب بواسطة المضخات، الغرسات والجراحات. أيضاً يمكن استخدام الوخز بالإبر لعلاج ضعف الانتصاب، إضافة لذلك يفضل العديد من الرجال علاج ضعف الانتصاب بالخيارات والطرق الطبيعية، كذلك يمكن أن تساعد التغييرات التي تطرأ على أسلوب حياتك مثل ممارسة الرياضة وفقدان الوزن والتوقف عن التدخين والحد من تناول الكحول في التقليل من أعراض ضعف الانتصاب وتحسين وظيفتك الجنسية.

أطعمة تقوي الانتصاب

هناك العديد من الأغذية التي تزيد من القدرة الجنسية، حيث يلعب الطعام دوراً كبيراً جداً على سلامة وصحة الانتصاب؛ إذ تتحكّم هرمونات الجسم الجنسية بقوة الانتصاب واستمرار حدوثه لفترة طويلة، وهذه الأخيرة يمكن زيادة مستويات تركيز المواد الغذائية التي تحفز الجسم على إفرازها، ومن الأغذية  التي تقوي الانتصاب وتزيد الرغبة الجنسية اللحوم والدجاج حيث تحتوي على الأحماض الأمينية المكونة للبروتينات مثل ل-ارجنينو الكارنتين والزنك،  وأيضاً المحار وبلح البحر الذي يرفع مستوى هرموني الأستروجين والتستوستيرون المهمين في زيادة الرغبة الجنسية، وكذلك سمك السالمون والتونا، وهما غنيان بدهون الأوميغا-3 المهم لمنع الخثرات في الشرايين؛ ما يحسن الدورة الدموية ومخلل الملفوف واللبن الرائب إضافة إلى المكسرات وتشمل الجوز وعين الجمل وبذور اليقطين وبذور عباد الشمس والبندق والفول السوداني، فضلاً عن الفواكه وتشمل التفاح والتوت بأنواعه، توت العليق والفراولة والبصل والعنب الأسود إلى جانب الثوم والكاكاو والفلفل الحار وجذور الماكا والشمندر.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أنت والمرأة

علميا.. لماذا يخون بعض الرجال؟

الخيانة من المشاكل الأكثر شيوعاً وخطورة في العلاقات الزوجية، ففي كثير من الأحيان لا يزول تأثيرها ويبقى لفترة طويلة للغاية، خاصة أنها تؤدي إلى فقدان الثقة بين الطرفين، وفي بعض الأحيان لا يمكن التغاضي...