كيف يساعد التأمل فريقك في العمل على تحقيق النجاح الكبير؟

كيف يساعد التأمل فريقك في العمل على تحقيق النجاح الكبير؟

ماذا يحدث عندما تكون فريقاً من عدة أشخاص من خلفيات متنوعة، ولديهم مهارات وإمكانيات مختلفة، وتطلب منهم القيام بمهمة صعبة وتسليمها في موعد ضيق؟ سرعان ما تنشأ الصراعات وتبدأ الخلافات، لأن كلاً منهم سيحاول استخدام طريقته في إتمام المهمة.

في بعض الأحيان تكون الصراعات مُثمرة، خاصة عندما يستغلها أعضاء فريق العمل للتوصل إلى أفكار جيدة، والعثور على طرق فعالة لتحقيق أهداف مُشتركة، غالباً ما يعبر الناس عن مخاوفهم ويقدمون وجهات نظر مختلفة، ما يؤدي إلى نتائج أقوى، وتحقيق إنجاز كبير. وفي أحيان أخرى تكون الصراعات والنزاعات سبباً لانهيار الفرق، وربما يستغلها بعض الموظفين للانتقام من زملائهم، ويحاولون تقويض الجهود المبذولة من أجل تحقيق النجاح.

لهواة التأمل.. حمل أفضل تطبيقات الاسترخاء مجاناً

ما مهمة القادة؟

كيف يمكن للقادة منع وصول الموظفين إلى هذه المرحلة؟ أفضل الطرق لتحقيق ذلك هو التأمل. ثبت علمياً أن التأمل من الطرق المثالية التي تساعد على العثور على السلام الداخلي، كما أنه يساعد الأفراد على الالتزام بالمهمة، والتعامل مع المشكلات بعقل مفتوح، وتجنب خلافاتهم الشخصية، لذا لجأت إدارات العديد من الشركات الكبرى إلى التأمل لخلق بيئة عمل مُسالمة، مثل شركة جوجل، وآتنا، ولينكدإن، وفورد، وساعدتهم على زيادة الإنتاجية وجعلت الموظفين يشعرون بالرضا.

خلق بيئة عمل خالية من الصراعات

يساعد التأمل فريق العمل على التعامل مع بعضهم البعض بطريقة مُهذبة ولائقة، ويعزز الروابط بيهم، كما أنهم يصبحون أكثر ترابطاً، ويمنعهم من إصدار أحكام مُسبقة.

هناك مجموعة أدلة تؤكد أهمية التأمل وتأثيره الإيجابي على الموظفين. في عام 1989 قبل أن تصبح "التأمل" كلمة شائعة في المجتمع الغربي، طرح مُدرب فريق شيكاغو بولز فيل جاكسون الفكرة لفريقه. كان يعتقد أن هذه الممارسة ستجمع اللاعبين معاً، وتحميهم من التوترات، ما يساعدهم على الفوز بالبطولات، وهو ما حدث بالفعل.

وجدت دراسات ميدانية أنه كلما ارتفع مستوى وعي الفريق، قلت معدلات حدوث خلافات وصراعات أعضائه، علاوة على ذلك، فإن الفرق الأكثر إدراكاً ووعياً يصعب أن تسوء علاقتها ويصبح أفرادها مؤذين، لذلك من الضروري اللجوء إلى التأمل.

صعوبة نشر التأمل في الشركات

ومع ذلك، إدراج هذا النوع من التأمل في السياسة التي تتبعها الشركة ليس سهلاً، لاسيما وأن أماكن العمل باتت مليئة بعناصر الإلهاء، حيث ينتقل الموظفون من مكان إلى آخر حاملين هواتفهم المحمولة التي يستخدمونها في كل شيء عوضاً عن الاستماع والمشاركة. وأضف إلى ذلك حقيقة أن عدداً كبيراً من الأشخاص يعلمون عن بُعد، وأن الشركات الكبرى توظف أشخاصاً قادمين من ثقافات وخلفيات مختلفة، ويتحدثون بالكثير من اللغات، ما يسهل حدوث سوء فهم ويجعل الموظفين يفسرون الكثير من الأمور بطريقة خاطئة.

وأهم شيء تستطيع المنظمات القيام به لنشر التأمل بين الموظفين هو التشجيع على التركيز على الحاضر والتوقف عن إصدار الأحكام، والتواصل باحترام مع باقي فريق العمل وكذلك الانفتاح على الجميع، ومشاركة المعلومات، ولا يعني ذلك أن القرارات الصعبة لا تتخذ، وأن التركيز على الحاضر يمنع الموظفين من تحليل الماضي والتخطيط من المستقبل، ولكن التأمل يسمح للأفراد والفرق بالتحكم بشكل أفضل في أنفسهم ويمنعهم من إصدار الأحكام على غيرهم، ويمكنهم من التواصل مع بعضهم البعض بطريقة أفضل.

 

ومع مرور الوقت، باتت فوائد استخدام التأمل في الشركات والمؤسسات أكثر وضوحاً. تخيل فريقين، أحدهما يتعامل فيه كل منهم مع الآخر، مع عدم معرفة بعض أعضائه بأن هناك بعض المشاكل، أو أن باقي أعضاء الفريق فقدوا التركيز المطلوب لإتمام المهام، ما يؤدي في نهاية الأمر إلى تكرار المناقشات وإعادة العمل على كل شيء، وفي هذه الحالة سوف تجد أعضاء الفريق أكثر اندفاعاً ويصدرون أحكاماً سريعة، ما يؤدي في النهاية إلى الفشل.

على الجانب الآخر، هناك فريق آخر يمارس أعضاؤه التأمل، ما يساعدهم على التركيز وإجراء مناقشات مُثمرة، والتواصل معاً باستمرار للتأكد من أنهم يسيرون على الطريق الصحيح، ما يساعدهم على التخلص من الخلافات، واتخاذ القرارات الصعبة بسهولة، وتجنب إصدار الأحكام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تريد أن يستمع إليك الآخرون؟ توقف عن فعل هذه الأشياء الثلاثة

إلقاء خطاب أو عرض أمام جمهور، سواء كان كبيرًا أم صغيرًا، أمر مُحير ومُربك للغاية، يحتاج إلى الكثير من العمل وبذل الجهد، من أجل تجنب وقوع أي أخطاء، والاستحواذ على انتباه الجمهور، والتأكد من أنهم سوف...

4 أخطاء يرتكبها الجميع في مقابلات العمل.. تعلم كيف تتجنبها

تبذل قصارى جهدك لتحضير نفسك والاستعداد جيدًا قبل الذهاب إلى مقابلة العمل، فتعمل على اختيار الملابس المناسبة للمكان الذي ستذهب إليه، وتحرص على الوصول إلى المقابلة في الموعد المُحدد، وربما تقرأ بعض...