تعلمت اليوم| كيف تكون صريحاً مع مُديرك دون أن تغضبه؟

كيف تكون صريحاً مع مُديرك دون أن تغضبه؟

أجرِ محادثات قصيرة وبسيطة ولكن ذات معنى

حاول أن تضع نفسك مكانه هل تضغط عليه؟ هل لديه الكثير من المشاكل في حياته الشخصية؟

إجراء محادثة أو نقاش مفتوح مبني على الصراحة مع مديرك أمرٌ مُخيف وُمربك حقاً، خاصة إذا لم تكن بينكما علاقة حميمية قوية وخاصة. ولكن الرغبة في الحصول على نصائح وتقييم مديرك ومشاركة آرائك بشكل مُنتظم سوف يعزز علاقتك برئيسك في العمل ويحسن من أدائك وإنتاجيتك، كما أنه سوف يجعله يثق في أنك شخص تتطلع إلى الأفضل، وتعمل على تحسين قدراتك وتعزيز مهاراتك.
 
أطلق موقع سيدي حملة تحت عنوان "تعلمت اليوم" تهدف لإكساب القارئ مهارة جديدة يوميا طوال شهر رمضان الكريم، ونستعرض فيما يلي مجموعة من النصائح التي تساعدك على إجراء محادثات تقوم على الصراحة والصدق مع مديرك، دون أن تُغضبه أو تضع نفسك في موقف مُحرج:
 

حاول أن تتعرف على مديرك

 
تأكد من أن علاقتك بمديرك لا تختلف كثيراً عن أي علاقة أخرى في حياتك، لذلك عليك أن تتعرف عليه بشكل أفضل ومعرفة نوع شخصيته وما هي خصائصه وصفاته، واستخدم المعلومات التي تتوصل إليها لصالحك. اعرف هل يحب مديرك المحادثات الطويلة أو أنه يفضل المحادثات البسيطة والمباشرة، هل يحبون التحدث في المقاهي والكافيهات أم أنهم يفضلون الجلوس في قاعات الاجتماعات والمؤتمرات؟ وما هي أفضل الأوقات التي بإمكانكم التحدث فيها هل هي في الصباح الباكر أم في المساء؟
 
 

قم بالخطوة الأولى

 
 
تول زمام الأمور وقم أنت بالخطوة الأولى، اذهب لإجراء محادثة مع مديرك تهدف من خلالها إلى تمهيد الطريق لتعزيز علاقتكما، وإجراء محادثات بناءّة وقيّمة.
 
بإمكانك أن تبدأ المحادثة ببعض الجمل مثل "شعرت أن الاجتماع سار بشكل جيد، ولكني أعتقد أنه كان بإمكاني القيام بعمل أفضل للتعامل مع مخاوف العميل وتردده بشأن أسعارنا، ماذا تعتقد؟".
 

ابدأ بالأمور البسيطة

إذا لم تجمعك علاقة مُريحة وخاصة مع مديرك في العمل، فسوف يتعين عليك في البداية أن تضع حجر الأساس وأن تبدأ بالأمور البسيطة التي تعزز من علاقتكما، أجرِ محادثات قصيرة وبسيطة ولكن ذات معنى. اطرح بعض الأسئلة التي تؤكد رغبتك في الحصول على النصيحة مثل "ما رأيك في العرض الذي قدمته اليوم؟" أو "هل تمانع إلقاء نظرة على المادة التي سوف أقدمها في الاجتماع اليوم؟"، ثم ناقشه في التعليقات التي سوف يقدمها لك، ومع مرور الوقت سوف تتمكن من إجراء محادثات أكبر وعن أشياء ذات قيمة أكبر.
 
 
 

لا تقم بمواجهته وحل مشاكلك معه بطريقة احترافية

 
جميعنا نشعر بالإحباط تجاه رؤسائنا خاصة عندما نشعر أنهم لا يفهمون أو يقدرون جهودنا، ولكن عوضاً عن التعبير عن هذه المشاعر السلبية، حاول أن تفهم ما يفكرون فيه وما يعملون على حله بطريقة احترافية وليس من خلال المواجهة. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بأن رئيسك في العمل ينتقدك بطريقة غير عادلة، فيمكنك أن تقول له إنك لديك انطباع بأنك قلق بشأن الطريقة التي يتعامل بها معك، وأنك حريص على معرفة نصائحه وتقييمه لك ولكن بطريقة أكثر لطفاً وأقل إحراجاً.
 
 
وإذا قدم لك مديرك في العمل مجموعة من التعليمات الغامضة أو غير المكتملة، فمن الممكن أن تعيد عليه الكلام نفسه ولكن في صيغة سؤال، مثلاً: "أفهم أنك تريد مني أن أقوم بذلك بحلول يوم الأربعاء. هل هذا دقيق ومفهوم؟".

مارس التعاطف

 
عليك أن تكون دائماً متعاطفاً مع نفسك ومع مديرك. إجراء مناقشات مفتوحة وصادقة أمر صعب، ومن المحتمل أن يكون له تأثير على كليكما. إذا لم يكن رئيسك قادراً على التعبير عن آرائه وتقديم التقييم بطريقة مفيدة، أو إذا كانت انتقادته لك شخصية فلا بأس في ذلك، حاول أن تضع نفسك مكانه هل تضغط عليه؟ هل لديه الكثير من المشاكل في حياته الشخصية؟ هل هو ببساطة لا يشعر بعدم الراحة أثناء تقديم الملاحظات لك؟. أفضل وسيلة للتعامل مع مديرك وإجراء محادثات مفتوحة وصريحة معه هي إضفاء طابع إنساني على الأمر، والأهم من ذلك أن تكون لطيفاً مع نفسك، وأن تتأكد من أن إجراء هذا النوع من المحادثات ليست بالأمر السهل، ولن تسير على ما يرام.
 

كُن فضولياً

 
إذا أخبرك مديرك أنه يتمنى أن تتقدم بسرعة أكبر، فلا تكتفي بهذه النصيحة عليك أن تطلب منه توضيحاً، وأن تكون فضولياً وأن تعرفه رأيه من تحقيق التقدم، وتسأله عن كيفية القيام بذلك، اسأله عما يقصد بالتحديد، هل يريدك أن تكون أكثر فعالية؟ أم أن تزيد من مُعدّل إنتاجيتك؟

تعلمت اليوم|الطموح أكثر أهمية من الموهبة.. اعرف لماذا؟

تعلمت اليوم| المرأة تتفوق على الرجل فيه.. ما مهارة الذكاء العاطفي؟ وكيف تكتسبها؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تشعر اليوم بأنك لا تملك ثقة بالنفس؟ هكذا تتجاوز نهارك الصعب

تستيقظ صباحاً وكل شيء يبدو وكأنه خارج إطاره المعتاد، ثقتك بنفسك متدنية لسبب أو لآخر، تنظر إلى المرآة ولا يعجبك ما تراه؛ فاليوم تشعر بأنك غير وسيم على الإطلاق، وبأن ملابسك التي اخترتها بعناية رثة، وكل...

سعينا الدؤوب لترك إرث خلفنا.. هل مقدر للجميع النجاح في ذلك؟

يقال بأننا نموت مرتين، المرة الأولى حين نتوقف عن التنفس والمرة الثانية هي حين يقول أحدهم اسمنا للمرة الأخيرة. الكل يسعى لترك إرث خلفه سواء كان يدرك ذلك أو لم يكن يدركه، ولكن الواقع المرير هو أنه في...