تعلمت اليوم| كيف تصبح أكثر تحملاً للمسؤولية؟.. إليك 9 نصائح لذلك

تعلمت اليوم| كيف تصبح أكثر تحملاً للمسؤولية؟.. إليك 9 نصائح لذلك

تحمل المسؤولية ليس أمراً فطرياً تولد به، ولكنه شيء تكتسبه كلما تقدم بك العمر

تحمل المسؤولية ليس أمراً فطرياً تولد به، ولكنه شيء تكتسبه كلما تقدم بك العمر، ويمكن تعزيزه مع المراحل العمرية المختلفة التي تمر بها. وقد يأتي إحساسك بـ تحمل المسؤولية من أفراد عائلتك أو أصدقائك أو من موقف يحدث أمامك وتأخذ منه عبرة وعظة، ولكن في كل الأحوال فإن  تحمل المسؤولية مهارة  يمكن أن تكتسبها؛ لذا نسلط الضوء في هذا التقرير على كيفية فعل ذلك من خلال حملتنا في سيدي تعلمت اليوم التي تهدف لإكساب القارئ مهارة جديدة كل يوم طوال شهر رمضان.
 
توجد مجموعة من الأمور التي تستطيع فعلها لكي تصبح أكثر تحملاً للمسؤولية إزاء نفسك:
 

تصور شكل الحياة التي تريد أن تعيشها

 
ثق بأنك لديك دائماً القدرة على الاختيار، في حقيقة الأمر فإنك تقوم بالكثير من الخيارات طوال الوقت، وأبسط مثال على ذلك هو أنك تختار ما بين تناول كوب من القهوة أو الشاي، أو ارتداء قميص أزرق أو أبيض، كل شيء يحدث في حياتك نابع من اختياراتك الشخصية والتي تُشكل حياتك العملية والشخصية والصحية وكل شيء.
 

توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين

 
توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين، شريكة حياتك، والدتك، الحالة الاقتصادية، جيرانك، أقاربك. لا تعيش دور الضحية وتتعامل مع الحياة وكأنك مسلوب الإرادة وكأنك مضطر على الرضوخ والتسليم للأمر الواقع.
 
عندما تتوقف عن إلقاء اللوم على الآخرين وتقبل المسؤولية فإنك سوف تتحول من ضحية إلى منتصر وشخصية قوية، ومع مرور الوقت سوف تكون أكثر سعادة.
 

توقف عن التذمر

 
التذمر والشكوى المستمرة أحد أشكال إلقاء اللوم على الآخرين ولعب دور الضحية وكأنك ليس لديك خيار آخر. كما أن هذا الأمر يجعلك تبدو وكأنك شخصية غير مسؤولة تركز على العيوب فقط ولا ترى المميزات، لذا توقف عن فعل ذلك وانظر إلى الصورة الكبيرة وتعلم من الأخطاء.
 

الكون لا يدور حولك

 
افتراضك أن الكون بأكمله يدور حولك وبأن كل شيء في الحياة يحدث بسببك سوف يرهقك نفسياً. لا تعتقد أن الجميع يشن هجوماً ضدك، وتذكر أنك لا تستطيع التحكم في طريقة استجابة الآخرين لك وتعاملهم معك، إنك فقط تستطيع التحكم في نفسك وفي ردود أفعالك واستجابتك.
 

أسعد نفسك

 
قم بكل ما يجعلك سعيداً، تأكد من أن السعادة لا تأتي من خارجك ولكنها تنبع من داخلك. شعورك بالسعادة ليس مسؤولية شريكة حياتك، والدك، صديقك، أبنائك.
 
الشعور بالسعادة قرار، وأول شيء عليك القيام به حتى تغدو سعيداً هو الشعور بالامتنان والذي يجعلك تشعر بالرضا.
 
اسأل نفسك ما هي الأمور التي عليك القيام بها حتى تشعر بالسعادة، ومن ثم قم بها كلها دون تفكير.
 

أشعر بالهدوء وتحلَّ بالثقة

 
تأكد من أنك عندما تتحمل المسؤولية بشأن حياتك وخبراتك فإنك سوف تصبح أكثر هدوءًا وسوف تتحلى بالمزيد من الثقة، كما أنك لن تضع نفسك في دور الضحية ما يريحك من الكثير من الأعباء والضغوطات.
 

أحسن الظن بالناس

 
نحن غالباً ما نحكم على أنفسنا بنياتنا ولكننا نحكم على الآخرين من خلال تصرفاتنا، حاول التخلص من هذه العادة وابدأ في التعامل مع الآخرين من خلال نياتهم، وأن نتوقف عن التفكير فيهم بطريقة سيئة ونُحسن الظن بهم.
 
ضع نفسك مكان الآخرين وتخيل كيف ستتعامل معهم إذا كنت في مكانهم، حاول أن تستمع إلى الأشخاص قبل أن تصدر أحكاماً عليهم، وامنحهم فرصة للتعبير عما يشعرون به ويفكرون فيه.
 

لا تحبس نفسك في الماضي

 
الحياة هي الآن، والتاريخ أصبح ماضياً، والمستقبل شيء مجهول مليء بالغموض، لذلك عليك أن تعلم كيف تستمع بالوقت الحالي ولا تحبس نفسك في الماضي، ولا تضيع وقتك وتهدر طاقتك في التفكير في المستقبل.
 

توقف عن اختلاق أعذار لنفسك

 
حاول ألا تصاب بالذعر وتحل بالهدوء إذا ارتكبت خطأ ما أوقعك في مشكلة، عوضاً عن إلقاء اللوم على شخص آخر أو على أي شيء آخر. اعترف بالخطأ وتوقف عن اختلاق أعذار تبرر بها ما فعلت، وحاول التفكير بوضوح فيما تستطيع وما لا تستطيع فعله، وحدد أسباب المشكلة التي وقعت بها، واعرف لماذا لم اقترفت هذا الخطأ، لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي تساعدك على تجنب حدوثه وتكراره مرة أخرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هذه الأمور تقتل حياتك المهنية.. كم واحدة منها تمارسها في يومك؟

إذا حاولت جمع كل الدموع التي ذرفها الموظفون الطموحون الذين خربوا حياتهم المهنية دون قصد، فربما سوف تملأ المحيط. الفشل في العمل قد يكسر القلوب، ولكنه في الوقت ذاته دافع إلى الاستمرار. لا تصدق كل...